منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

فيديو: مؤشر دولي يفضح الإمارات.. دولة قمعية غير حرة

صنف مؤشر دولي صدر المؤشر عن مؤسسة فريدوم هاوس الدولية غير الحكومية الإمارات كدولة قمعية غير حرة.

وفضح المؤشر حقيقة استبداد النظام الإماراتي، إذ منح الدولة 17 نقطة فقط من أصل مائة نقطة في ظل انعدام الحقوق السياسية والحريات المدنية.

ولم تحصل الإمارات في المؤشر على أي نقاط في غالبية التصنيفات وأبرزها الانتخابات والتعددية السياسية وحرية التعبير.

وأبرزت فريدوم هاوس أن نحو 90 في المائة من سكان الإمارات يفتقرون للحقوق السياسية والفرص الانتخابية.

ووثقت المؤسسة افتقار عمل حكومة الإمارات إلى الشفافية، منتقدة نفوذ كبار أعضاء الأسر الحاكمة بحماية أنفسهم وشركائهم من الرقابة العامة.

وفي تفاصيل المؤشر نالت الإمارات في الحقوق السياسية خمسة نقاط فقط، و12 نقطة في الحريات المدنية.

وتصنف منظمة فريدوم هاوس الدول بناء على 25 مؤشرا لتقييم حالة الديمقراطية في دولة معينة (أو عدم وجودها).

وتمكن النتيجة التراكمية بعد ذلك المنظمة، من تصنيف بلد معين على أنه “حر” أو “حر جزئيا” أو “غير حر”.

ومن بين 195 دولة مستقلة تم تقييمها، شهدت 73 دولة تراجعاً في مجموع النقاط وشهدت 28 دولة فقط نموا.

وهكذا باتت 54 دولة يتم تصنيفها حاليا على أنها “غير حرة”، أو حوالي 38 بالمئة من سكان العالم.

فيما يعيش أقل من 20 بالمئة من سكان العالم في بلدان مصنفة حاليا على أنها “حرة”.

وتتخذ منظمة فريدوم هاوس من الولايات المتحدة مقرا لها – وهي منظمة خيرية تجري أبحاثاً حول الحرية السياسية وحقوق الإنسان.

وسجلت السويد وفنلندا والنرويج 100 نقطة من أصل 100 نقطة، لتحتل المرتبة الأولى، وتليها نيوزيلاندا (99 نقطة).

وأشار التقرير إلى أن الدول التي تحتل قاع مؤشر الحرية هي كوريا الشمالية بـ 3 نقاط، وإريتريا (نقطتين) وجنوب السودان (نقطتين) وتركمانستان (نقطتين) ثم سوريا (نقطة واحدة) والتبت (نقطة واحدة) من بين 210 دول ومناطق في التقييم.

وجاءت معظم دول قارة أوروبا في قائمة الدول الحرة إلى جانب دول عدة أبرزها الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، واليابان، وكوريا الجنوبية.

وأبرز التقرير أن الانتخابات في الإمارات كغالبية الدول العربية نادرة أو مزورة أو مؤجلة إلى إشعار الآخر.

وكذلك تعاني الدول العربية من مشاكل كبيرة أبرزها المحسوبية، والطائفية، والتدخل الخارجي، وتمركز مفاتيح الثروة والنفوذ في يد فئة معينة.

إلى جانب قمع المعارضة والاحتجاجات الشعبية وحرمان الشعوب من حرية التعبير عن آرائها دون قيود.

وكانت تونس هي الدولة العربية الوحيدة التي اندرجت في تصنيف “دولة حرة” في التقرير الدولي.

واحتلت الإمارات المرتبة 15 في قائمة الدول العربية في التصنيف.