منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

التفاصيل الكاملة لتقرير أمريكي يدين الإمارات بتمويل مرتزقة فاغنر الروسية في ليبيا

نشرت مجلة فورين بولسي الأمريكية تقريرا سريا يدين دولة الإمارات بتمويل مرتزقة شركة فاغنر الروسية في ليبيا خدمة لمؤامرات أبو ظبي في نشر الفوضى والتخريب في البلاد.

وبحسب التقرير وجد المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية أن الإمارات تمول مرتزقة مجموعة فاغنر الروسية ما يشكل شرخا جديدا في علاقات أبو ظبي والولايات المتحدة الأمريكية وقد يعطل صفقات أسلحة تعتزم واشنطن للإمارات بقيمة مليارات الدولارات.

وجاء في التقرير أن أن الإمارات تساعد في تمويل مجموعة المرتزقة الروسية فاغنر في ليبيا، وفقا لتقرير صدر الأسبوع الماضي عن المفتش العام لعمليات مكافحة الإرهاب في أفريقيا في البنتاغون.

ولطالما اشتبه الخبراء في أن الإمارات العربية المتحدة قد تستخدم مقاولين عسكريين روسيين من القطاع الخاص للمساعدة في تعتيم دورها في النزاع، لكن التقرير هو أول تقييم علني ورسمي للترتيب.

وقد كان المسؤولون العسكريون صريحين بشكل متزايد في تقييماتهم لدور مجموعة فاغنر المزعزع للاستقرار في ليبيا، وسط مخاوف من أن الكرملين قد يستخدم الصراع لإقامة موطئ قدم عسكري قبالة الشواطئ الجنوبية لأوروبا.

وفي يوليو / تموز، اتهمت القيادة الأفريقية في البنتاغون الجماعة بزرع الألغام الأرضية بشكل عشوائي حول طرابلس وتعريض حياة المدنيين للخطر.

لكن الكشف عن أن هؤلاء المرتزقة الروس ربما تم تمويلهم من قبل أحد أقرب حلفاء أميركا العسكريين في الشرق الأوسط يزيد من تعقيد حسابات واشنطن.

ويأتي نشر التقرير في الوقت الذي يشن فيه الديمقراطيون في الكونغرس حملة لمعارضة بيع إدارة ترامب 23 مليار دولار لطائرات مقاتلة من طراز F-35 إلى أبو ظبي.

وقال فريدريك وهري، وهو زميل بارز في برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي: “يبدو الآن أن هناك وجوداً روسياً دائماً على جناح حلف شمال الأطلسي، وقد مكنه حليف للولايات المتحدة”.

وقد قدمت تسعة بلدان الدعم العسكري للفصائل المتعارضة في النزاع الليبي، وكافح آلاف من المرتزقة والمقاتلين الأجانب دعما للأطراف المتحاربة.

وعلى وجه الخصوص، دعمت تركيا حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، في حين ألقت روسيا بثقلها خلف الجنرال الليبي المنشق خليفة حفتر، الذي يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي في شرق البلاد.

وفي حين أن المقاولين العسكريين الخاصين محظورون داخل روسيا، فإن شبكة من الشركات المعروفة مجتمعة باسم مجموعة فاغنر كانت في طليعة جهود التدخل الروسي في الخارج من أوكرانيا إلى ليبيا والسودان.

وقد أعار اعتماد الكرملين المتزايد على الجماعة عملياتها في الخارج شكلا من النفي المعقول، ولكن فاغنر متشابك بعمق مع الهياكل العسكرية والاستخباراتية الروسية، وقد وصفتها وزارة الخارجية بأنها “بديل لوزارة الدفاع الروسية”.

وكان يُعتقد في البداية أن المجموعة قد تم تمويلها من قبل “يفغيني بريغوجين” حليف بوتين، على الرغم من أنها حصلت بشكل متزايد على عدد من العقود مع جهات أجنبية في سوريا والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، مما زاد من طمس الخطوط الفاصلة بين السياسة الخارجية الروسية والدوافع الربحية.

وقالت “كيمبرلي مارتن” أستاذة العلوم السياسية في كلية بارنارد ان “الانطباع العام الذي كان لدي منذ فترة طويلة جدا هو أن فاغنر يمول بالكامل من عقود أجنبية”.

وفي حين كانت الإمارات أكبر مُؤازرة عسكرية لحفتر كجزء من جهودها الأوسع نطاقاً لقمع الإسلام السياسي في المنطقة، فإن دور الدولة الخليجية في الصراع تلقى تدقيقاً أقل بكثير من التدخل الروسي.

ويعزو الخبراء ذلك إلى جهود الضغط الهائلة التي تبذلها الإمارات في واشنطن، ودور البلاد في أهداف رئيسية أخرى للسياسة الخارجية الأمريكية، مثل حملة الضغط القصوى على إيران واتفاق التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، الذي تم الترحيب به باعتباره نجاحًا نادرًا في السياسة الخارجية لإدارة ترامب.

وقال عماد الدين بادي، وهو زميل أقدم غير مقيم في برنامج الشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي: “لا يجمع ذلك الكثير من الزخم لأنه عندما تذكر ذلك للمسؤولين الأمريكيين، يقولون جيدًا، لدينا أسهم أخرى مع الإمارات العربية المتحدة.

وتعد الإمارات أقرب حليف لروسيا في الخليج، وفي حين أن الخبراء يأوون منذ فترة طويلة شكوكاً في أن البلدين يتعاونان بشكل وثيق في ليبيا، فإن اعتماد الإمارات على المرتزقة الروس على الأرض مكنهما أيضاً من التعتيم على تورطهما.

وقالت آنا بورشفسكايا، وهي زميلة أقدم في معهد واشنطن: “إنه نكران، إنه أفضل من المشاركة المباشرة” في الحرب الأهلية في ليبيا.

والصياغة الحذرة في تقرير المفتش العام بأن “وكالة الاستخبارات الدفاعية قد قدرت أن الإمارات العربية المتحدة قد توفر بعض التمويل لعمليات المجموعة” هي على الأرجح انعكاس للحساسيات السياسية المعنية.

ولطالما ترددت إدارة ترامب في دعوة الشركاء الأمريكيين في الخليج، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في النزاع في اليمن، وذهب ترامب إلى حد القول بأن الولايات المتحدة ليس لها مصالح في ليبيا.

وقال دوغلاس وايز، الذي شغل منصب نائب مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية من عام 2014 إلى عام 2016: “أتصور أن لدى وزارة الاستخبارات العسكرية بعض المعلومات الجيدة عن دعم الإمارات العربية المتحدة لفاغنر… “إن وجود هذه المسألة من شأنه أن يكون وسيلة سهلة وأقل رسمية ومحرجة لتكبيل دولة الإمارات العربية المتحدة على سلوكهم من مذكرة دبلوماسية أو بيان صحفي من البيت الأبيض. إنه يتيح لدولة الإمارات أن تعرف أننا نعرف”.

خلال عام 2020، لاحظ الخبراء الذين يتابعون النزاع في ليبيا أنماطاً تشير إلى توثيق العلاقات بين الإمارات وروسيا.

في يناير / كانون الثاني، بعد موافقة البرلمان التركي على إجراء يسمح للقوات العاملة بالقتال على الأرض في ليبيا إلى جانب المرتزقة المدعومين من تركيا، حدثت زيادة كبيرة في عدد طائرات الشحن الروسية والإماراتية – المحملة على الأرجح بالأسلحة والذخائر – التي تطير إلى شرق ليبيا وغرب مصر.

وعلى غرار روسيا، تدعم الإمارات حفتر، رجل شرق ليبيا القوي الذي كان في وقت من الاوقات من أصول وكالة الاستخبارات المركزية وعاش لسنوات في ضواحي واشنطن.

كما تزامن الوجود الروسي المتزايد في ليبيا مع عمليات السحب الإماراتية، مما أثار المزيد من الشكوك.. ومع بدء عمليات شحن البضائع ودخول المزيد من القوات التركية إلى البلاد، سحبت الإمارات معداتها من قاعدة الخادم الجوية بالقرب من بنغازي وسمحت للقوات الروسية بالاستيلاء على المنشأة.

لكن نقطة التحول المرجحة للجيش الأمريكي التي أدت إلى وضع علامة على الإمارات كانت نشر اثنتي عشرة طائرة مقاتلة روسية من الجيل الرابع كان يديرها فاغنر في أيار / مايو، والتي كانت جزءاً من حملة حفتر لمنع القوات المدعومة من تركيا من التقدم أكثر نحو البلاد، بحسب جليل الحرشاوي، وهو زميل بارز في المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية ومقرها باريس.

وقال ” ان تلك اللحظة أثارت غضب الكثيرين داخل وزارة الدفاع، بيد أن الجانب الوحيد الذي أعلن في ذلك الوقت هو أن افريكوم تسمي الروس وتفضحهم علنا ” .. وأضاف أن “الوجه الاخر بالطبع هو أن الأميركيين كانوا يعرفون تماما أن أبو ظبي ستدفع على الأرجح جزءا من مهمة فاغنر في ليبيا”.

ولكن في حين كانت الانتخابات الأميركية لا تزال جاهزة للاستيلاء عليها عندما رصد البنتاغون مقاتلين روس لأول مرة في ليبيا، فإن رحيل إدارة ترامب يجعل من السهل على البنتاغون التحدث الآن.

وقال هارشواى ” إن ما وجد به في مايو كان اقتراحا أصعب بكثير من الآن “.. وقد أفاد فريق خبراء الأمم المتحدة، الذي يُبلّغ عن الأنشطة المحتملة التي يمكن فرض عقوبات عليها في مناطق النزاع، بأن الإمارات العربية المتحدة انتهكت مراراً الحظر الذي تفرضه المنظمة الدولية على عمليات نقل الأسلحة إلى ليبيا.

وقال وهري من كارنيغي “لقد عرفنا أن هناك تنسيقاً في ساحة المعركة بين الإمارات وفاغنر.. لكن التمويل ليس سوى اتهام آخر لتعاون الإمارات”.