موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

محمد بن زايد يشتري قصرا في لندن تتجاوز قيمته 80 مليون دولار

446

اشترى رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد آل نهيان قصرا في تشيلسي، في واحدة من أغلى صفقات المنازل في العاصمة البريطانية لندن في السنوات الأخيرة بحسب ما كشفت وكالة بلومبيرغ الأمريكية.

وذكرت الوكالة أن شركة مرتبطة بمحمد بن زايد أنفقت 65 مليون جنيه إسترليني (81.7 مليون دولار) على القصر الواقع في غرب لندن في نوفمبر/تشرين الثاني، وفقاً لوثائق بريطانية.

وقد تم بناء العقار في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما قامت مجموعة من رجال الأعمال بتطوير ثلاثة قصور في موقع مقسم هاتف سابق.

وكان محمد بن زايد، المعروف باسم MBZ، قد تولى الحكم في الإمارات وأبوظبي خلفًا لشقيقه الراحل في عام 2022، وتعد بلاده موطنًا لأحد أغنى صناديق الثروة في العالم.

ويُنظر إلى الإمارات بشكل متزايد على أنها شريك رئيسي للمملكة المتحدة والحكومات الغربية الأخرى – مع تصاعد التوترات الجيوسياسية مع الصين والحرب في أوكرانيا التي تؤدي إلى قطع الاستثمارات عن روسيا.

والقصر هو واحد من عدد من المنازل التي تم بيعها بأكثر من 50 مليون جنيه إسترليني في لندن العام الماضي، بما في ذلك قصر مايفير بقيمة 138 مليون جنيه إسترليني اشتراه قطب اللقاحات الهندي أدار بوناوالا.

وتم بناء عقار محمد بن زايد في تشيلسي – وهو واحد من ثلاثة قصور متجاورة مكونة من أربعة طوابق – مع حوض سباحة وغرفة سينما ومصعد للسيارات.

وكان تشيلسي هو الحي الأكثر شعبية لصفقات تزيد قيمتها عن 5 ملايين جنيه إسترليني في لندن في عام 2023، حيث شكل 12% من هذه الصفقات، وفقًا لشركة الوساطة Savills Plc.

وكان سوق العقارات الراقية في العاصمة البريطانية قويا نسبيا حتى مع قيام البنوك المركزية العالمية برفع أسعار الفائدة واستعداد بريطانيا لتشديد قواعدها الضريبية على الأجانب الأثرياء لكن بعض البائعين اضطرّوا إلى خفض طموحاتهم عندما يتعلق الأمر بالسعر.

وقد باع الملياردير البريطاني بوبي أرورا منزلًا فاخرًا في بلجرافيا – وهي منطقة مجاورة لتشيلسي – مقابل 23.5 مليون جنيه إسترليني في نهاية العام الماضي، بخصم حوالي 30٪ من السعر المدفوع في عام 2013.

وفي يناير، تم بيع عقارات في أفضل أنحاء لندن وانخفضت المناطق إلى أقل من 90% من الأسعار المطلوبة للمرة الأولى منذ أوائل عام 2019، وفقًا للباحث LonRes.

وتسببت الثروة النفطية التي تتمتع بها دولة الإمارات وتطورها السريع منذ التسعينيات في جعلها ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي بعد السعودية، مما ساعد على تحويل البلاد إلى مركز للأعمال والسياحة في الشرق الأوسط.

ويرتبط قادة الإمارات وصناديق الثروة بأصول في المملكة المتحدة تتراوح من نادي مانشستر سيتي لكرة القدم إلى الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الحيوية ولكن قالت شخصيات بريطانية لها صلات بالشرق الأوسط إن مقاومة الحكومة البريطانية لمحاولة مدعومة من الإمارات لشراء صحيفة تلغراف قد تهدد بتوتر العلاقات التجارية بين البلدين.

وفي حالة آل نهيان، الذين حكموا الإمارات منذ الاستقلال قبل نصف قرن، بعض الأصول خاصة بشكل واضح، في حين أن البعض الآخر متشابك مع أصول الحكومة.

ومن الواضح أن هذه الأموال الخاصة تدل على أن ثروتهم المعروفة تفوق بحجمها الثروات التي تمتلكها العشائر الخليجية الأخرى، بما في ذلك ثروة العائلة المالكة السعودية”.

وتشمل أصول آل نهيان أسهم في نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، وعشرات القصور، بما في ذلك شاتو دي بايون في شمال باريس.

ويسيطر ستة أشقاء يعرفون باسم بني فاطمة، على ثروة عائلة آل نهيان وهم جميعا أبناء مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

ويتقدم هؤلاء الرئيس الإماراتي محمد بن زايد وكل من مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد ومنصور بن زايد الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء ورئيس البنك المركزي ورئيس صندوق الثروة الفيدرالي.