موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

دعوات لاجتماع عاجل في أبوظبي للاتفاق على قيادة جديدة للإمارات

111

دعا البروفيسور يوسف خليفة اليوسف أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة الإمارات إلى اجتماع عاجل ل”العقلاء” في العاصمة الإماراتية أبوظبي للاتفاق قيادة جديدة في الدولة.

وقال اليوسف على سلسلة تغريدات على تويتر إن إمارة أبوظبي تعاني فراغا سياسيا عطل الإمارة والدولة بسبب وجود عصابة استولت على السلطة متجاهلة التسلسل الوراثية وافسدت المنطقة وأساءت إلى أهل أبوظبي وهدرت ثوراتهم واشعلت الفتن في المنطقة.

وأضاف اليوسف أن هذا الواقع “يستدعي من عقلاء أبوظبي أن يتداعوا ويجمعوا على عهد جديد يملأ الفراغ”.

وذكر أن الغاية من هذا الاجتماع اختيار ولي عهد عاقل وناضج من الأسرة الحاكمة يقوم بمهام الحاكم بسبب مرض الرئيس الحالي خليفة بن زايد، ويبدأ يرمم علاقاته بشعب الأمارات ثم يرمم علاقاته بمحيطه الخليجي والعربي ويوقف الانهيار الذي احدثه محمد بن زايد المتهور والساخط على الإسلام والشعوب.

وتابع اليوسف قائلا: “أنا ادرك صعوبة هذه الخطوة ولكنني اعتقد أن كل تأخير لن يكون في صالح أبوظبي وأهلها مستقبلا وانا أبريء ذمتي أمام أهلي في الإمارات وأرجو ان يتذكروا هذه التغريدات في المستقبل سواء بادروا بإزالة هذا الرجل (محمد بن زايد) أو لم يفعلوا، أما أنا فسأستمر في تعريته حتى يزول هو وعصابته”.

وقد قوبلت دعوة اليوسف بتأييد واسع من مغردين إماراتيين وسط إجماع على خطورة محمد بن زايد على حاضر ومستقبل الإمارات ووجوب إزالته من مشهد الحكم في الدولة.

وكان اليوسف كشف قبل يومين أن محمد بن زايد زور مرسوم ولاية العهد بشكل غير قانوني ويعد مغتصبا للسلطة.

وقال اليوسف إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الإمارات أكد بانه لا يتدخل في تعيين ولاية العهد وأن الأمر متروك لخليفة بن زايد (الرئيس الحالي للإمارات).

وأضاف اليوسف أن محمد بن زايد زور مرسوم توليه ولاية العهد في وقت كان الشيخ زايد في وضع صحي لا يمكنه من إصدار مراسيم بل أن هناك من يؤكد أن المرسوم قد صدر والشيخ زايد في ثلاجة المستشفى.

وقال اليوسف مخاطبا ولي عهد أبوظبي “يا محمد بن زايد أنت لم تترك جريمة لم ترتكبها أنت وأجهزتك حتى الآن فقد قتلتم الأبرياء وسجنتم الأحرار ونهبتم الثروات وتعاملتم مع الأعداء”.

وأضاف “أذكرك بان بداية كذبك وتزويرك هي بتوليك ولاية العهد فانت قد زورت مرسوم توليك لولاية العهد ولو بقيت مئة عام لما أصبحت ولي عهد بحسب النظام الحالي”.

وأشار اليوسف إلى أن خليفة بن زايد وأخوه الراحل سلطان هما أولى من محمد بن زايد بالسلطة حسب النظام الوراثي الحالي وقد تعرضا لحملة تشويه ممنهجة لسلب السلطة منهما.