موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق: كبار المحتالين في مجال العملات المشفرة أخفوا أموالهم في دبي

341

كشف تحقيق Dubai Unlocked الذي يهز الأوساط الإعلامية الدولية منذ أيام، أن كبار المحتالين في مجال العملات المشفرة أخفوا أموالهم في إمارة دبي وتمكنوا من بيع عقارات فيها بعد توجيه الاتهامات بالفساد إليهم.

وأظهر التحقيق الذي اعتمد على سجلات مسربة لمئات الآلاف من العقارات، والتي فحصها صحفيون من 74 وسيلة إعلامية، أن ما يسمى CryptoQueen Ruja Ignatova ومستشارها الأمني، فرانك شنايدر، قامت بتصفية أصول دبي على الرغم من اتهامهما في الولايات المتحدة لدورهما المزعوم في عملية احتيال بقيمة 4 مليارات دولار، فيما مكان وجود كلاهما غير معروف حاليا.

وبحسب التحقيق كان العديد من شركاء فرانك شنايدر السابقين في واحدة من أكبر عمليات احتيال العملات المشفرة في التاريخ يواجهون تهمًا جنائية، وكان بعضهم هاربًا.

ولكن إذا كان ضابط المخابرات اللوكسمبورغي السابق يشعر بالقلق من أن الشبكة كانت تضيق عليه أيضا، فإن ذلك لم يؤثر على روتين تمارينه.

سجل أحد تطبيقات اللياقة البدنية رحلة شنايدر بالدراجة في 21 مارس 2020 حول محيط مشروع نخلة جميرا الفاخر في دبي.

وقد اشترى شنايدر شقة هناك مقابل مليوني دولار في أوائل عام 2018.

واشترت روجا إجناتوفا، العقل المدبر المزعوم وراء عملية احتيال العملات المشفرة الضخمة OneCoin، شقة بنتهاوس في عام 2015 في نفس المجتمع المسور – وهو عبارة عن مجموعة اصطناعية من الجزر على شكل شجرة نخيل بداخلها هالة دائرية.

بدأت إيجناتوفا وشنايدر العمل معًا بعد أن ترك شنايدر وظيفته كمدير للعمليات في جهاز التجسس في لوكسمبورغ، وأنشأ شركته الخاصة لاستخبارات الشركات.

ويُزعم أن شنايدر ساعد في “التهرب من تحقيقات إنفاذ القانون” وساعد في “إدارة عائدات المخطط”، وفقًا للائحة الاتهام الأمريكية الموجهة ضده.

وبحلول الوقت الذي قام فيه شنايدر بجولته بالدراجة في منتصف النهار في عام 2020، كانت إجناتوفا قد اختفت – وتقول بعض التقارير إنها قُتلت – وانهارت عملة OneCoin، مما كلف المستثمرين أكثر من 4 مليارات دولار.

ولم يكن شنايدر قد تم ربطه علنًا بالفضيحة عندما اشترى شقته في عام 2018، بعد عام من انهيار OneCoin.

ومع ذلك، تظهر سجلات العقارات المسربة في دبي أن ممتلكاته وممتلكات إيجناتوفا قد بيعت بعد أن تم بالفعل اتهامهما بارتكاب جرائم جنائية بعد انهيار OneCoin، مما أثار تساؤلات حول تطبيق دبي لقواعد مكافحة غسيل الأموال.

وكانت إيجناتوفا قد اشترت شقتها التي تبلغ مساحتها 500 متر مربع من خلال شركة صورية. يُظهر سند الملكية الذي حصلت عليه شركة Paper Trail Media، شريكة OCCRP، أن الشركة باعت العقار في ديسمبر 2019، وفي ذلك الوقت كانت إجناتوفا مطلوبة من قبل المدعين العامين في نيويورك – وربما ماتت.

وتم اعتقال شنايدر بالفعل عندما بيعت شقته في نخلة الجميرا مقابل 2.3 مليون دولار في يناير 2022.

كانت كارثة OneCoin معروفة جيدًا في الوقت الذي تم فيه بيع العقارات. نقلت العديد من التقارير الإعلامية عن الضحايا وصفهم بالتفصيل كيف خدعتهم إيجناتوفا لشراء عملتها المشفرة المزيفة.

وتتبعت بي بي سي صعود إيجناتوفا السريع وزوالها المذهل في بث صوتي شهير تم إطلاقه في سبتمبر 2019 بعنوان The Missing Cryptoqueen ، والذي تضمن عشرات المقابلات مع الضحايا.

تمكنت إجناتوفا وشنايدر من تنفيذ الصفقات العقارية على الرغم من قانون الإمارات المعمول به منذ عام 2019 والذي يتطلب من أصحاب العقارات إجراء فحوصات خلفية لمشتري وبائعي العقارات، والإبلاغ عن أي معاملات مشبوهة إلى السلطات.

وقال هنري وياد، محلل التحقيقات في شركة Themis، وهي شركة مقرها المملكة المتحدة والإمارات تساعد العملاء على إدارة مخاطر الجرائم المالية: “عليك أن تعرف العملاء الذين تتعامل معهم”. وأضاف أن القانون “صريح” في هذا الشأن، ويغطي بوضوح كلا من البائع والمشتري.

وهذا التساهل ليس مفاجئاً، وفقاً لألكسندر ييرسلي، المدير الإداري لشركة مارتيلو ريسك التي يوجد مقرها في إدنبره، والذي أجرى تحقيقات مالية وتدقيقاً جنائياً في دبي.

وقال إن الافتقار إلى التنفيذ ساعد في اكتساب دولة الإمارات سمعة باعتبارها مكانا آمنا لإخفاء عائدات النشاط الإجرامي.

وتابع “يمكنك حرفيًا أن تفلت من كل ما تريد”. “إذا كان السعر مناسبا، فإن السياسة لا تزعجهم”.