موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

لأول مرة: ناشط حقوقي معتقل في الإمارات يفضح انتهاكاتها الجسيمة

0 58

نشرت مجلة دولية مقابلة مع الناشط الحقوقي البارز في سجون الإمارات أحمد منصور لأول مرة يفضح فيها الانتهاكات الجسيمة للنظام الحاكم في أبو ظبي وأوضاع حقوق الإنسان في الدولة.

وفي أيار/مايو 2016، سافرت صانعة الأفلام والباحثة مانو لوكش، إلى الإمارات العربية المتحدة لزيارة وإجراء بحث حول مبادرات “المدينة الذكية” في المنطقة، ولإجراء مقابلة مع المدافع الإماراتي عن حقوق الإنسان أحمد منصور.

في آذار/مارس 2017، أعيد اعتقال منصور، وفي 28 مايو من نفس السنة حكم عليه بالسجن 10 سنوات.

تعكف لوكش حالياً على إنهاء فيلم وثائقي عن حياة منصور اسمه “معارض المليار”، ومن المفترض أن يتم الانتهاء من إنتاجه وعرضه قريباً، لكن مقابلة الفنانة والباحثة مع “المدافع الأخير عن حقوق الإنسان في الإمارات” في ذلك الوقت جذبت انتباه المنظمات الدولية والمجتمع الأكاديمي، وقامت مجلة Surveillance & Society المرموقة بنشر هذه المقابلة مع تعديلات طفيفة.

 

Surveillance & Society هي مجلة أكاديمية مفتوحة الوصول وخاضعة لمراجعة الأقران، وتعتبر من المجالات ذات التصنيف العالي في الأمور المتعلقة بالمراقبة (التجسس) والمجتمع.

محرروا المجلة قاموا بنشر مقابلة منصور، لأنها تعطي رؤية فريدة للتجربة الشخصية والمهنية لمدافع عن حقوق الإنسان في دولة استبدادية ثرية للغاية ومتقدمة تقنياً ومتكاملة بدرجة عالية في الرأسمالية العالمية، حسب قولهم.

وفيما يلي نص المقابلة:

مانو لوكش: هلّا أخبرتنا قليلاً عنك؟ أين نشأت وترعرت؟

أحمد منصور: اسمي أحمد منصور. ولدت في قرية صغيرة في الجزء الشمالي من الإمارات العربية المتحدة، في إمارة تسمى رأس الخيمة.

نشأت في تلك القرية الصغيرة، وأنهيت دراستي الابتدائية والثانوية فيها، ثم انتقلت لاحقًا إلى مدينة مختلفة لتلقي التعليم الجامعي. وحصلت على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من الولايات المتحدة، في الماجستير في الاتصالات السلكية واللاسلكية، وفي عام 2000 عدت للإمارات.

منذ ذلك الحين أعيش في دبي، وفي عام 2008 أصبحت مواطنًا في دبي. في الإمارات العربية المتحدة ، كل إمارة لديها جواز سفر مختلف عن الآخر، واضطررت لتغيير جواز سفري من رأس الخيمة لأنني كنت أعيش في دبي لفترة طويلة، وكان عملي فيها.

بالطبع، طوال هذا التاريخ كنت منخرطًا في العديد من الأشياء المختلفة، أول هذه الأشياء كان الأدب – كنت أكتب في جميع الصحف الإماراتية تقريباً، حول الأدب وخاصة عن الشعر، وبعد ذلك قمت بنشر كتاب عن الشعر. وعند هذه النقطة، أصبحت قيمة حرية التعبير ذات أهمية كبيرة بالنسبة لي، وبدأت مشاركتي في حقوق الإنسان مدفوعاً بالاحترام الكبير الذي أكنه لحرية التعبير.

 

مانو لوكش: دعنا ننتقل إلى الأمام من الحديث عن تاريخك الشخصي إلى الحديث عن الفترة التي تسبق بقليل عام 2011 وما حوله، إذا كان بإمكانك وصف الأجواء في ذلك الوقت؟

أحمد منصور: كان عام 2011 نقطة تحول في تاريخ الإمارات، ما حدث بعد ذلك العام يختلف عن أي شيء قبله. إنه تاريخ غير عادي، السبب أن هناك شيئًا يسمى الربيع العربي، بدأ في نهاية عام 2010. رأينا بعض نتائجه الأولية خلال أوائل عام 2011.

نحن حاولنا أيضًا خلق جو يسمح للناس بالتعبير عن أنفسهم. كنا نفعل ذلك حقًا كمجموعة من المواطنين، وليس كمدينة عالمية. شعرنا أنه لا يوجد أمل  في أن يشارك الآخرون بتعزيز حريتنا – من خلال الآخرين أنا أقصد الأجانب في البلاد – لأن مصالحهم مختلفة. لم يأتوا هنا لرعاية حريتي ورعاية حقوقي. لذلك كان علينا أن نفعل ذلك بأنفسنا، والطريقة التي كانت تسير بها الأمور كانت في الحقيقة نحو تضييق حرية التعبير ووضع المزيد من القيود في طريقنا.

لذلك فكرنا في ابتكار شيء من شأنه على الأقل أن يصدم المجتمع ويأخذ الأمور إلى مستوى مختلف. فقمت بنفسي مع عدد قليل من الأفراد بإنشاء منتدى مناقشة عبر الإنترنت. في ذلك الوقت، كانت المنتديات مزدهرة، لكن النقاش فيها كان سيئًا ولا أحد داخلها يذكر شيئاً عن تعزيز حقوق الإنسان والتسامح. لذلك أنشأنا منتدى المناقشة عبر الإنترنت، وأطلقنا عليه اسم حوار الإمارات

اعتقدت أنه يمكننا القيام بشيء مختلف حقًا وتعزيز حرية التعبير إلى حد لا يستطيع الأشخاص في المنتديات الأخرى القيام به، بسبب الرقابة الداخلية الخاصة بهم، والبيئة المقيدة التي يعملون فيها، أو بسبب توجهاتهم، لأسباب عديدة أخرى – لذلك توصلنا إلى فكرة الموقع.

وافتتحنا الموقع لجميع أنواع النقاشات السياسية والدينية والثقافية والاجتماعية … كان لدينا بعض الأجزاء التي تتحدث عن الموسيقى وحتى النظام الحاكم في الإمارات والدول المجاورة. حتى أننا ترجمنا بعض المقالات التي كُتبت عن الإمارات في وسائل الإعلام الأجنبية والتي لن تُنشر هنا لأن السلطات لا تريد أن يعرف الناس هذه الأشياء السلبية التي تُقال عن الدولة.

لقد سمحنا للأشخاص من خلفيات مختلفة بإبداء آرائهم وكتابة أفكارهم، وكان لدينا بعض الليبراليين الذين كانوا يكتبون، وكان لدينا بعض الملحدين، وكان لدينا بعض المتدينين وكانوا جميعًا يتفاعلون ويخلقون حواراً لم نشهده من قبل.

بعد ذلك بوقت قصير، أصبح الموقع محط اهتمام الكثير من الأشخاص وكان موقعا يزوره الكثير من الناس ويرون ما هو مكتوب وطبيعة النقاشات.

 

مانو لوكش: هل يمكنك إعطاء أمثلة ملموسة لما تمت مناقشته؟

أحمد منصور: كان من أهم المواضيع التي نوقشت في المنتدى نظام الحكم في الإمارات، ومن له اليد العليا في الوقت الحالي، ومن يتحكم في الدولة، وماهي آلية التعامل معها، وما هي العوامل الرئيسية المساهمة في تشكيل سياسة البلاد، كما تحدثنا عن الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالإمارات والعالم.

تحدثنا عن حقوق الإنسان، ونوقش الدين بشكل كبير. في الواقع، إن النقاش الأول على الموقع كتبه ملحد كان يتحدى بعض الإسلاميين. تم حجب هذا النقاش من قبل السلطات بعد 3 أشهر من إطلاقنا للموقع.

بعد ذلك أصبح الموقع رائدًا في المناقشات. وكان الناس ينشرون النقاشات عبر البريد الإلكتروني، و”بلاك بيري ماسنجر” وكانوا يتحدثون عنها في المجتمع.

أثار ذلك مخاوف أمنية ومراقبة دقيقة للموقع وأدى إلى حجبه بعد 6 أشهر من ذلك. بادئ ذي بدء، قامواً بعمل نوع من الحظر الفني، بحيث يخبرك عند فتح الموقع، أن هناك مشكلة في النظام، ولا يتم تحميله.

لدي خلفية هندسية، لذلك يمكنني أن أفهم أنهم قد حظروا الموقع على مستوى (DNS)، لذلك لن يتم ترجمة اسم الموقع إلى العنوان الذي يسحب الموقع. فطلبت من الناس كتابة عنوان (IP) مباشرة. وتمكنوا من الوصول إلى الموقع.

ولكن بعد ذلك ببضعة أشهر قاموا مرة أخرى بحظر الموقع بالكامل، وتم حظره رسميًا. حاولنا الطعن في ذلك من خلال المحاكم، ولكننا وصلنا إلى عام 2011 وتم اعتقالي. وبالطبع قبل الاعتقال كنا نشيطين للغاية، وكان الكثير من المثقفين كذلك، وفكرنا كثيراً فيما يحدث من حولنا.

منذ تأسيس هذا البلد، كان الناس يطالبون بتمثيل سياسي حقيقي من خلال البرلمان – المجلس الوطني الاتحادي – الذي من المفترض أن يمثل الشعب.

لسوء الحظ، هذه الهيئة هي هيئة استشارية بحتة ليس لديها أي سلطة تشريعية أو تنظيمية، لذلك في عام 2006 فكر رئيس دولة الإمارات في تحسين هذا الوضع وطرح خطة لانتخاب بعض أعضائها – يختار الأشخاص المختارون – نصف الأعضاء دون إضافة أي سلطة فعلية إلى البرلمان.

نحن أعطينا نظام الانتخاب الجديد هذا فرصة، ومررنا بكل هذه العملية، وكنت أحد هؤلاء المرشحين الذين أرادوا إظهار نوع من الاستعداد لقبول هذا النوع من التحسين التدريجي.

في 2011 كان من المفترض أن تكون هناك انتخابات أخرى، أيضًا من قبل بعض الأشخاص المختارين بعناية، لانتخاب بعض أعضاء المجلس الوطني الاتحادي دون إضافة أي سلطة إلى العمل الذي يمكنهم القيام به.

عندها توصلت أنا والمثقفون الآخرون في الإمارات إلى عريضة الثالث من مارس (كتبناها في ذلك التاريخ)، وكانت موجهة إلى الرئيس والحكام الـ6 الآخرين، لحثهم على تعديل الدستور للسماح بانتخاب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي عن طريق الاقتراع العام، كما هو الحال في أي مكان آخر في العالم، ولإعطاء هذا البرلمان السلطة التشريعية والتنظيمية الكاملة.

هذه العريضة لقيت استحسانًا في البداية من قبل السلطات، لكن عندما بدأنا في الدفاع عنها والترويج لها في المقابلات التلفزيونية ومع وكالات الأنباء الدولية، رأينا تغييرا غريبا حدث فجأة خلال ذروة الربيع العربي.

بحلول ذلك الوقت، تمت الإطاحة برئيسين، في تونس ومصر بشكل أساسي، مما جعل الجميع هنا في حالة تأهب قصوى.

لم نكن مدفوعين في البداية بما كان يحدث في الربيع العربي بقدر ما كنا مدفوعين بالرد على المرسوم الصادر في فبراير 2011 الذي يحكم الانتخابات الجديدة وعدد الأشخاص الذين سيتم اختيارهم يدويا مرة أخرى لانتخاب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

نحن فوجئنا بعدم وجود أي تحسن في البرلمان، بشكل أساسي لا توجد قوة جديدة، وكنا نتوقع أنه خلال الربيع العربي سيحاولون على الأقل استيعاب الغضب الذي كان يتزايد في عموم المنظقة، صُدمنا لعدم رؤية أي تحسن. لهذا كتبنا هذه العريضة، وكتبناها بطريقة مهذبة للغاية. لكن رد فعل السلطات الأمنية كان متطرفًا، وبعد ذلك بدأوا بالتركيز عليّ لأنني كنت حقًا أحد المبادرين لذلك.

كانت هناك أسباب أخرى أيضًا – لقد شاركت لسنوات عديدة في الدفاع عن حقوق الإنسان و كانت لدي بعض الروابط الجيدة جداً مع المنظمات الدولية لحقوق الإنسان ووسائل الإعلام العالمية وكذلك الأمم المتحدة.

حملة التشهير التي أطلقتها السلطات كانت تركز عليّ حقًا، وكان بإمكاني رؤية ذلك، كانوا يحاولون تهيئة الناس لاعتقالي، لأنهم كانوا يعرفون أن المجتمع الدولي سيلاحظ اعتقالي.

لم يدخروا أي جهد على الإطلاق لتشويه سمعتي؛ بدأوا في اختلاق أشرطة الفيديو. أنشأوا موقعاً مخصصاً على الإنترنت بدون أخبار سوى عني؛ اختلقوا قصصا يومية عني، ونشرت هذه المعلومات عن طريق “بلاك بيري ماسنجر”، “فيسبوك” و “تويتر”

في مرحلة لاحقة انخرطت الإذاعة والتلفزيون، وبدأ كتّاب الصحف بالمشاركة في حملة التشويه. تلقيت عدة تهديدات بالقتل من قبل أفراد أشاروا حتى إلى أسمائهم الحقيقية وأرقام هاتفهم، في بعض الحالات، وضعوا صورهم في ملفاتهم الشخصية على ال “فيسبوك”، كنت أعلم أن شيئًا ما سيحدث، لذلك أخذت نسخاً من هذه التهديدات إلى المحامي الخاص بي على أمل أن نتخذ إجراءً قانونياً. للأسف، التهديدات كانت مدبرة من قبل الهيئة التي كان من المفترض أن تحمينا، ولم تقبل السلطات أيّاً مما قدمناه.

عندما تم اعتقالي في 8 أبريل 2011، لم يتم توجيه التهمة إليّ بسبب العريضة، ولكن تم اتهامي بسبب إهانتي لرئيس دولة الإمارات وولي عهدها ورئيس وزرائها لأنني كنت صاحب منتدى النقاش على الإنترنت.

على الرغم من أننا لم نكن نعلن عن أسمائنا كمديرين للموقع، إلا أن السلطات تمكنت من معرفتنا بعد مراقبتها الموقع. يمكنهم بسهولة تحديد بعض الأشخاص المهتمين بحرية التعبير وحقوق الإنسان.

طلبت من الناس مقاطعة الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في العام 2011 للبرلمان لاعتقادي أنها غير دستورية، لذلك وصفتها بأنها شبه انتخابات، وقد تم توجيه ذلك أيضاً كتهمة.

لم يتهموني بكتابة أي تعليق مهين على عكس زملائي الـ4 الآخرين، الذين لم ألتقيهم قبل اعتقالنا. أصبحنا معروفين على نطاق واسع باسم الإمارات الـ5؛ كان من بيننا أستاذ القانون بجامعة السوربون الدكتور ناصر بن غيث، الذي أُعيد اعتقاله بسبب تغريدات كتبها بخصوص مصر، وبعض الآراء السياسية الأخرى.

هذا هو المكان الذي بدأت فيه الأشياء الغريبة حقاً، وما حدث بعد ذلك كان مجرد تصعيد لما شهدناه في عام 2011. بدأنا للمرة الأولى في سحب جنسيات المواطنين. أصبحنا نرى الكثير من الاعتقالات التعسفية لأشخاص من خلفيات مختلفة، مع التركيز بشكل أساسي على الإسلاميين.

بتنا نشاهد الاختفاء القسري والتعذيب والتهم الملفقة والمحاكمات ذات الدوافع السياسية. إذا ذهبت وألقيت نظرة على سجل حقوق الإنسان في الإمارات الآن من جميع منظمات حقوق الإنسان البارزة بما فيها الأمم المتحدة، فهذه هي الشواغل والمواضيع الرئيسية.

الأسئلة التي كان الجميع يسألها، هي: لماذا اتخذت الإمارات هذه الخطوات؟ هل نحن حقا بحاجة لذلك في الإمارات؟ هل لدينا تهديد في الإمارات؟ والإجابات – لا.

حتى المجموعة الأكبر من الأشخاص التي استهدفتها السلطات الإماراتية، وهم الإسلاميون، والذين يعتقدون أن لديهم بعض الصِلات بالمعتقدات الفكرية للإخوان المسلمين – والتي لا ينكرونها بالمناسبة – تأسست منذ عام 1974، بعد سنوات قليلة من تأسيس البلاد، وكانوا مدعومين من قبل الحكومة طوال تلك السنوات.

في الواقع، المغفور له الشيخ راشد، الذي كان من المؤسسين الرئيسيين لهذا البلد إلى جانب الشيخ زايد، منح الإذن لمجموعة الإصلاح (جمعية الإصلاح والتوجيه الاجتماعي) وهي جماعة إسلامية معتدلة لم تكن أبداً تهديداً للبلاد.

كانت تعمل بشكل وثيق مع الحكومة والحكام حتى في بعض الأحيان حضروا مناسباتهم. خلال الربيع العربي وصعود جماعة الإخوان المسلمين في مصر وإلى حد ما في تونس، اعتقدت الحكومة أن هؤلاء الرجال قد يتم تمكينهم من خلال تلك الإجراءات هناك، وقرروا اتخاذ إجراءات صارمة ضدهم.

إنهم مختلفون تماماً عن إخوان مصر، على الرغم من أن لديهم معتقدات فكرية مماثلة، لكنهم كانوا يعملون حقا داخل النظام وكانوا يُعتبرون صفوة المجتمع، فقد كانوا قدوة قبل أيام قليلة من اعتقالهم في عام 2012. وفجأة أرادت السلطات منا أن نصدق أن هذه المجموعة من الناس أرادت إسقاط الحكومة وتولي زمام الأمور.

كانت حملة التشهير التي مورست ضدي في عام 2011 بمثابة بروفة. نفذت السلطات الأمر نفسه ضد “الإصلاح”، لكنهم اقتيدوا إلى الاعتقال السري. جاء الكثير منهم أمام المحكمة وادعوا أنهم تعرضوا للتعذيب. لم يتم التحقيق في هذا التعذيب والكثير منهم الآن، يقضون 10 سنوات في السجون الإماراتية.

هذا هو الوقت الذي بدأنا فيه رؤية انحراف حقيقي عن القيم الأساسية لدولة الإمارات. صرح مؤسسو دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة الدستور بأنهم سيقودون البلاد إلى تمثيل برلماني كامل. ما طلبناه هو تطبيق هذا البيان في الدستور فعلاً، ومع ذلك تم التعامل مع طلبنا بقسوة، لأن التوجه الكلي للدولة الآن نحو الأمن، والسياسة الداخلية والخارجية للإمارات تتمحور فعلاً حول الهوس بالآخرين.

الإخوان المسلمون، لا يشكلون أبدًا تهديدًا للإمارات. نعم، نحن في منطقة مضطربة للغاية، فيها الكثير من المشاكل، لكنني لا أعتقد أن اللجوء إلى هذه التعامل الأمني سينهي هذه المشاكل، لأنك لا تحصن حدودك الداخلية، فأنت تخلق المزيد من أسباب الخلافات الداخلية بينما من المفترض أن يكون لديك وحدة أقوى في الداخل.

ولكن إذا كان يُنظر إليك في المنطقة على أنك الدولة التي تقود الحركة المناهضة للديمقراطية – يُنظر إلى الإمارات الآن على هذا النحو ، ويُنظر إلى السعودية كذلك – … تم التعامل مع جميع دول الربيع العربي التي كانت تأمل بمستقبل أفضل، مع الرياض وأبوظبي وتمت إعادة الديكتاتوريات ودعمها، مصر هي أكبر مثال على ذلك.

أكبر داعم لمصر، الإمارات في المركز الأول والسعودية الثانية. لذا يُنظر إلى الإمارات في المنطقة على أنها قوة تتعارض مع آمال الدول والشعوب – على الرغم من حقيقة أنها تخلق مدناً كبيرة وصوراً رائعة للشباب العربي والبيئة التي يرغبون بالعيش فيها. ولكن هناك تناقض عميق هنا – تحتاج حكومة أبوظبي إلى أن يعيش الناس وفقًا لقواعدها، ولا تريد منحهم الحرية.

الحرية هي القيمة الأساسية للوجود. إذا لم تكن لديك الحرية فليس لديك أي شيء آخر. يمكن أن تفقد كل شيء آخر. لا يوجد شيء يمكنك القيام به كتنمية مستدامة بدون حقوق الإنسان، وهذا ما نفتقر إليه في المنطقة وبالطبع الإمارات جزء من ذلك أيضًا.

 

مانو لوكش: من الخارج، فإن المفارقة التي ندركها هي أن الإمارات تتمتع بهذه الحرية المادية الاستثنائية التي يتم تقاسمها واستثمارها في الناس، مثل التعليم العالي والدعم الصحي، على عكس البلدان الأخرى ذات التمثيل الديمقراطي الضعيف أو بدون تمثيل ديمقراطي.

أحمد منصور: أنت تعلمين أننا نعيش في هذا التناقض الحقيقي، وله تناقض عميق إذا نظرت إليه من بعيد وإذا لم تكن مرتبطًا بهذا الجزء أو ذاك.

نعم، قدمت الإمارات مدارس مجانية لمواطنيها، وأرسلت الكثير من الأشخاص إلى الخارج من أجل التعليم والدرجات العليا وما إلى ذلك، وفي كل خطاب يؤكدون حقيقة أن الشباب والمواطنين هم لَبنات بناء هذا البلد، وهم فخورون بهم، ويعتقدون أنه مع هذا النوع من الأجيال وهذه الأنواع من الناس، ستزدهر البلاد وتتحسن وتتطور أكثر.

هم يضعون كل هذه الأنواع من تصريحات الإطراء في خطابات الشخصيات السياسية في البلاد، لكن عندما تفكر أنه إذا كنا جيدين إلى هذا الحد، وإذا كنا متعلمين جيداً، وإذا كنا كتلة رئيسية للتنمية المستقبلية، فلماذا لا تشركنا في عملية صنع القرار السياسي، لماذا لا؟ هل تجعلنا نشارك في اتخاذ القرارات التي تهمنا حقاً، للأجيال القادمة؟ لماذا لا تشاركنا في معرفة كيفية توزيع ثروة هذا البلد، لماذا لا يوجد أداة مراقبة لذلك؟ ما نطلبه في الأساس هو ما كان الجميع يطالب به حقاً، أن يكون لدينا تمثيل يُحمّل الحكومة مسؤولية كل ما يفعلونه. ومع ذلك ستسمع ردّاً يقول: إننا غير مستعدين لذلك.

إذن كيف نكون مستعدين لقيادة العالم؟ على سبيل المثال – لقد كنتم تصنعون الشعر وتجاملون جميع المواطنين والأجيال الشابة حول مستوى العمل الذي يمكنهم القيام به وكيف يمكن أن يكون مستوى الإبداع الذي يقومون به، وأنهم سلاح هذه التطورات، وفجأة لم يكونوا قادرين على اختيار ممثليهم في الحكومة والاختيار بمسؤولية. لذلك السلطات تقدم أعذاراً مثل “لقد رأينا بعض البلدان الأخرى في هذه المنطقة التي سمحت بهذا النوع من التمثيل مما أدى إلى تراجع التنمية فيها”.

وهم يقصدون الكويت طبعا التي بها برلمان منتخب من الشعب وله سلطة تنظيمية وتشريعية، لكن البلد لا يعمل بشكل جيد مقارنة ببلدنا. وهكذا تتحول فجأة من مواطن رائع إلى مواطن عاجز غير قادر على اختيار الأشخاص الذين يمثلونك بشكل صحيح ويعيقون التنمية.

نحن نعيش هذا النوع من التناقض. من الخارج ترى مبانٍ جميلة، مراكز التسوق العظيمة، والشواطئ الجميلة، والنوافذ المتلألئة في أعلى ناطحة سحاب على الأرض، ولكن عندما يتعلق الأمر بالقيم – التي بدونها – لن تتمكن أي دولة من الحفاظ على تطورها فهي لا وجود لها، ليس لأنها غير موجودة في الواقع، لكنهم يعتبرونها تهديداً لأمن البلاد.

على سبيل المثال، كيف يمكن أن تشكل النظرة النقدية للنظام السياسي تهديداً لوجود هذا البلد أو لاقتصاده أو لمصالحه الخارجية؟ لا يوجد تهديد حقيقي من أي من هؤلاء الأفراد الذين اعتقلتهم الإمارات. ومع ذلك حتى تفرض الحكومة أنواعاً معينة من الآراء التي ترغب في أن يتبناها الناس، ولا تثير أي سؤال عنها، وهذا ما لا يمكننا فهمه، هذا هو التناقض.

لذلك من جانب ترى شيئاً مادياً جميلاً، الحرية مثل ما تقولين، لكن الحرية الفعلية ليست موجودة. لن تكون قادراً على التعبير عن نفسك حقاً في العديد من الموضوعات، والآن وضعوا ترسانة من القوانين واللوائح لتقليل المساحة المتاحة للأشخاص الذين يتحدثون.

قد تواجه قائمة طويلة من العقوبات التي من شأنها أن تمنع أي شخص من اتخاذ هذه الخطوة إلى الأمام. يمكن أن تفقد وظيفتك، يمكن أن تُحظر من السفر، لن تحصل على منح دراسية، حتى أطفالك لن يحصلوا على منح دراسية، يمكن سحب جنسيتك – وهذا هو الموت الحقيقي، وهذا يعادل عقوبة الإعدام.

ستكون موجوداً فعلياً داخل المساحة التي تشغلها، وهذا كله يتعلق بكل شيء، ولكن ليس لديك أي وسيلة أخرى لتعريف نفسك بأي شخص آخر، لأنه ليس لديك أي مستندات تثبت أنك موجود هنا، حتى الأطفال بعضهم لم يلتحقوا بالمدرسة الابتدائية بعد – تم سحب جنسيتهم لأن آبائهم كانوا يُعتبرون سجناء سياسيين -. لذلك تصبح عقوبة أيضاً، إلى جانب حقيقة أن الكثيرين يقضون أفضل سنوات حياتهم خلف القضبان، دون سبب وجيه حقاً، و يمرون بمعاملة سيئة خطيرة، وتعذيب نفسي و جسدي.

الأب هو الوحدة الأساسية للمجتمع الذي تدمره، الكثير من الأشخاص الذين تم سجنهم ومن خلال هذه العملية  لديهم عائلات. من الذي سيدفع نفقات معيشتهم؟ أين يمكن أن يحدث هذا النوع من شغف [الأب – الطفل] إذا كان الأطفال غير قادرين حتى على لمس والدهم لأن هناك حواجز عندما تذهب لرؤيتهم في السجن.

أعتقد أنه إذا أردت قياس مدى إنسانية أي موقف، فعليك أن تبدأ من السجن، لأن هذا هو المكان الذي ترى فيه مدى اهتمام أي حكومة بحقوق الإنسان حقاً. لقد كنت هناك في تلك الأنواع من السجون. الآخرون في وضع أسوأ من حالتي، ودخلوا حتى سجوناً أسوأ من تلك التي ذهبت إليها، ويمكنني أن أخبركم كم هي مروعة تلك السجون.

حتى حقوقك التي يضعونها في لوائحهم لا يتم تنفيذها. إنه موجود فقط في المستند ويتم عرضه، ليتمكنوا من استخدامه في الدعاية التي تخدم الغرض منها. لكن لا يوجد احترام فعليّ حتى للوائح التي يضعونها. لذا فإن هذا النوع من التناقض موجود بالفعل على نطاق واسع في هذا البلد.

وليس هذا فقط، سألقي بُعداً جديداً على هذه المناقشة، حتى في التكنولوجيا، نحاول استيراد أحدث التقنيات في المنطقة، والآن نتحدث عن السيارات بدون سائق، ونحن نتحدث عن سلطات الفضاء لاستكشاف الفضاء الخارجي وما إلى ذلك، بينما في الوقت نفسه لا يمكننا استخدام بعض خدمات (VoIP) مثل مكالمات الواتساب، لا يمكننا استخدام “فيس تايم”، ولا يمكننا استخدام “سناب شات” لخدمات الصوت والفيديو وخدمات المكالمات الصوتية وخدمات “فيس تايم” الصوتية لمجرد أن السلطات هنا مهووسة جدًا بالأمن.

إذا لم يتمكنوا من مراقبة أي أداة، فلن يسمحوا بذلك. وسيستمر هذا حقاً معنا طوال الطريق حتى يتم تحقيق توازن جيد بين ما هو ضروري للغاية لأمن الأشخاص وبين ما هو ضروري حقاً للأشخاص للقيام بالأشياء التي يتعين عليهم القيام بها والاستمتاع.

في الوقت الحالي هذا التوازن غير موجود على الإطلاق. الشيء الوحيد الذي يمكنك الاستمتاع به هو المنطقة المحيطة بك، والكيانات المادية لهذا البلد. لكن القيم المعنوية، والحريات، وحقوق الإنسان، والمشاركة السياسية، والعدالة، هي القيم التي نفتقدها. وهذه هي القيم التي نبذل قصارى جهدنا، كمدافعين عن حقوق الإنسان، لتعزيز وتثقيف الناس ورفع مستوى الوعي بها.

 

مانو لوكش: أتابع قليلاً مما تنشره مبادرة دبي الذكية وتعلن عنه، وهدف الحكومة هو تقديم مجموعة كاملة من خدمات المواطنين إلى الهاتف الذكي، بدءاً من التنقل في الشوارع في السيارات ذاتية القيادة إلى الانتخابات الإلكترونية أو الدفع غير النقدي. يطلق عليه “الحوكمة من خلال الهاتف المحمول”. وبالطبع، في بعض المجالات، يجب الترحيب بمزيد من الشفافية، ولكن هذا يعني أيضا أن يصبح الفرد شفافا، لأن كل استخدام تقوم به وكل خطوة تخطوها مع الهاتف الذكي في جيبك موثقة بالكامل، مثل تتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ، أو الاتصالات أو المعاملات. من خلال التحول إلى الذكاء، تريد دبي التأكد من أنها “أسعد مدينة” بحلول عام 2020، ويتم دفع هذا الأمر بالفعل والترويج له واستثماره والتحدث عنه في الخارج في معارض المدينة الذكية.

أحمد منصور: في الواقع، أعتقد أن دبي كمدينة بحد ذاتها لديها إمكانات كبيرة، وحاكم دبي لديه رؤية – وهذا شيء يجب أن أقوله، لقد بدأ الرجل الحكومة الإلكترونية في المراحل المبكرة جداً من الإنترنت. لديه هذا الرأي ونفذه، وبدأت مدن ودول أخرى تقلد تجربة دبي. لذا فهم يتقدمون حقاً على أي شخص آخر في المنطقة عندما يتعلق الأمر بتطبيق التقنيات الجديدة، وإدخال أفكار ومفاهيم جديدة إلى المنطقة.

ربما تكون المشكلة هنا، أن هذه العملية برمتها مركزية، ومستوى مساهمة الأفراد هو في الحقيقة فقط على مستوى التنفيذ، بدلاً من مشاركة الجميع في بناء، أو تحديد مسار مستقبلي. لذا فإن شخصاً آخر سوف يقوم بالتفكير نيابة عنك وستقوم بتنفيذه فقط. وهذه ليست مشاركة حقيقية بالنسبة لي. ولكن لمنح الفضل لحاكم دبي، فهو رجل ذو رؤية عظيمة لديه الكثير من الأفكار الجيدة التي من شأنها أن تفيد المنطقة والناس. ومع ذلك، على الجانب الآخر، فإن النموذج الاقتصادي/التجاري الذي تم طرحه في دبي كان قائماً على العقارات، ولهذا السبب تأثرت بشكل كبير في عام 2008، 2009، خلال الأزمة المالية.

 

مانو لوكش: زيادة الخدمات الإلكترونية، أو كما يسميه خطاب الحكومة “مبادرات المدينة الذكية” يَعد بالكفاءة، ولكن من ناحية أخرى ليس من الواضح حقاً كيف تتم حماية كل شيء بدءا من مؤشراتك الصحية وحتى من تتواصل معه، إذا كانت الخدمات الذكية تخضع لسيطرة الحكومة.

أحمد منصور: حسناً، أعتقد أن مفهوم “المدينة الذكية” والمشاكل المترتبة على التحرك نحو مدن ذكية هي مشاكل عالمية، وعادة لا تتعلق بأي موقع جغرافي محدد أو المدينة.

في البلدان التي يكون فيها نظام العدالة قويا ومستقلا، ستكون قادرا على المطالبة بحقوقك، وسيتم الحفاظ عليها من خلال النظام القضائي وكذلك القوانين التي من شأنها أن توفر لك الحماية. لكن عندما تأتي إلى دول العالم الثالث حيث النظام القضائي ليس مستقلاً ويخضع تماما لسيطرة السلطات التنفيذية، فالقوانين لا توفر لك الحماية كفرد.

لن تكون قادرا، على سبيل المثال، على الحصول على المعلومات الخاصة بك التي تحتفظ بها أي من السلطات. لا يوجد قانون للمعلومات. ليس لدينا حتى الحق في الحصول على معلومات حول أي إنفاق حكومي. لذا فإن تأثير ترتيب المدينة الذكية في بلد ديمقراطي يختلف عن تأثيره في بلد غير ديمقراطي. سوف نعاني أكثر بكثير. كما هو الحال في أي مكان آخر في العالم.

يهتم الفرد في الإمارات بالخصوصية، وخاصة إذا كنت منخرطا في أنشطة سياسية أو حقوق أنشطة إنسانية، يجب أن تكون شديد الاهتمام بما تحمله معك.

هاتفك الذكي ليس هاتفا ذكيا بعد الآن، إنه جهاز تتبع، بشكل أساسي. حتى هواتفك العادية تتعقب الأجهزة بطبيعتها لأنها تتواصل مع الأبراج، وتعرف السلطات عن مكانك باستخدام التكنولوجيا نفسها. إنهم يقيسون أساسا نسبة الإشارة إلى الضوضاء من البرج ويمكنهم معرفة موقعك على بعد أمتار. هذا حتى قبل الهواتف الذكية. مع الهواتف الذكية، هناك عدة مئات من التطبيقات التي يمكنها تتبعك.

في الحقيقة، شيء واحد مذهل حدث أظهر نوايا السلطات في الإمارات، في عام 2009، قام مشغل الاتصالات بتركيب برامج التجسس عبر الأثير للتجسس على جميع أجهزة “بلاك بيري”،  وكانت حقاً فضيحة كبيرة، لأنه تم اكتشافها على الفور من قبل خبراء البرمجيات وكذلك اعترفت بها شركة “بلاك بيري”، أرادت السلطات الإماراتية السيطرة الكاملة، لجعل كل شيء تحت نظرهم.

في ذلك الوقت لم يتم تسليم خوارزمية تشفير “بلاك بيري ماسنجر” للسلطات، لذلك كان “بلاك بيري” هو أداة الاتصال الأكثر أماناً في ذلك الوقت. فقررت السلطات إيقاف خدمات “بلاك بيري” لأنهم  لم يستطيعوا الحصول على مفاتيح التشفير.

في هذه المنطقة علينا أن نكون حذرين للغاية. التكنولوجيا التي تم تطويرها في الغرب والتي من المفترض أن تضيف حماية إضافية للأفراد تصبح أحياناً، على العكس من ذلك، هي عامل خطر هنا. على سبيل المثال، في رسائل البريد الإلكتروني لديهم تقنية تسمى التحقق من خطوتين، حيث يرسلون إليك، رمزاً إلى هاتفك يجب عليك استخدامه لدخول بريدك الإلكتروني. هذا عامل خطر في بلدنا لأن هواتفك تخضع للمراقبة كناشط ، وإذا اعترضت الحكومة الرمز يمكنهم استخدامه للدخول إلى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك. لا يوجد احترام حقيقي للقوانين واللوائح، والأخلاق التي تجلبها التكنولوجيا.

تتم مراقبتك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، بشكل أساسي، حتى عندما تنام في المنزل وتضع الهاتف في مكان ما بجوارك، فهم يعرفون أنت في المنزل، ولست نشطاً على “تويتر”، أو “الفيسبوك”، ولا تتواصل مع أي شخص آخر، لذا فمن المحتمل أنك نائم. لذلك هذا جزء مما تقدمه لنا التكنولوجيا أيضاً.

 

مانو لوكش: دعنا نعود إلى قصتك الشخصية، ماذا حدث بعد إزالة موقع “حوار الإمارات” واعتقالك؟

أحمد منصور: بعد أن وقعنا على عريضة الثالث من مارس، وبعد حملة التشهير ضدي وضد آخرين شاركوا في العريضة، تم اعتقالي في الثامن من أبريل 2011. بشكل عام – وهذا ليس بالتحديد بالنسبة لي – عندما يتم نقلك إلى السجن، فإنك تتعرض لتفتيش جسدي مهين للغاية، حيث يتعين عليك التخلص من جميع ملابسك والقيام ببعض الحركات، صعوداً وهبوطاً على الجانبين الأمامي والخلفي من جسدك وأنت عارٍ.

فعلت هذا في دبي وللأسف للمرة الثانية في أبو ظبي. قضيت 11 يوما في الحبس الانفرادي، يومان هنا و9 في أبو ظبي، لكنني كنت في السجن العام.

خلال ذلك الوقت كانت حملة التشهير مستمرة ضدنا وتعرضنا لسوء المعاملة في السجن كمجموعة. تم عزلنا في كثير من الجوانب عن بقية النزلاء في السجن، في البداية أثناء الحبس الانفرادي، ثم بعد ذلك أيضاً. لم نُمنح نفس الحقوق مثل أي شخص آخر في السجن.

عندما دخلت السجن، لم يعطني أحد رجال الشرطة المهملين ملابس نظيفة، رأى كرسياً عليه بعض الملابس وقال لي، “يمكنك ارتداء هذه الأشياء”. لقد صُدمت حقاً – على الأقل كان يجب أن يعطيني بعض الملابس النظيفة – لكن لأنني لم تكن لدي أي خبرة، لم أكن أعرف كيف تحدث الأشياء في السجن. بعد أيام قليلة شعرت بحكة في خصري، وبدأت أشعر ببعض البقع على الخصر وفي الجزء السفلي من جسدي.

أصبحت البقع أكبر وسوداء، لذلك بدأت في التذمر. ثم كانت الزنزانة التي كنت فيها متسخة جداً جداً ولم تكن مكيّفة. خلال شهر أبريل، كان الوضع جيدًا، ولكن بعد ذلك في الصيف – تخيل مدى سوء حالة الزنزانة غير المكيّفة في وسط الصحراء. أثناء إقامتي هناك، توفي رجل داخل إحدى تلك الزنازين، على الأرجح بسبب من الحرارة بشكل رئيسي.

بعد ذلك، تم اصطحابنا إلى النيابة العامة بينما نحن مستعدين للمحاكمة. لم تبدأ الجلسات على الفور. تم أخذنا ذهاباً وإياباً للاستجواب حول منتدى المناقشة عبر الإنترنت وما كُتب هناك، والآراء السياسية. خلال ذلك الوقت قالوا للناس ألا يتحدثوا إلينا عن قضيتنا لأنه كانت هناك حملة ضخمة ضدنا طوال الفترة التي كنا فيها في السجن – حوالي 8 أشهر – في جميع وسائل الإعلام الحكومية.

ليس هذا فحسب، بل قاموا أيضاً باستدعاء القبائل في الإمارات المختلفة للذهاب والتوقيع على عريضة ضدنا ومحاكمتي لأنني “آذيت مشاعرهم” من خلال انتقاد الحكومة والرئيس وما إلى ذلك … حسنًا، لم أفعل أي شيء من ذلك.

يمكنني انتقاد أي شخص سياسياً، لدي الحق للقيام بذلك، وما زلت أفعل، لكنني لا أبدي تعليقات مهينة، ولم نسمح حتى بالتعليقات التشهيرية أو التشهير بالناس – نحتاج إلى تركيز الأشخاص على الأفكار بدلاً من الأفراد و أشياء شخصية. ولكن على أي حال خلال فترة وجودنا في السجن، لم يُسمح لنا بالذهاب إلى المكتبة، إلى مركز الترفيه، ولم نتمتع بنفس المستوى من قدرات الاتصال مع العالم الخارجي مثل أي شخص آخر، و كنا معزولين في منطقة الزيارة.

أسوأ ما حدث لي هو أنني لم أستطع الحصول على علاج طبي. بعد هذا المرض الجلدي، أصبت أيضاً بالجرب، حيث شعرت بالحكة في جسدي بالكامل ولم أستطع النوم ليلاً أو نهاراً. كنت أكتب رسالة تلو الأخرى أطلب فيها رؤية طبيب الأمراض الجلدية، لكنهم لم يسمحوا لي. في البداية أخبروني أنه في إجازة، وبعد ذلك، قالوا لي “ستقابله”.

ظللت أركض خلف جميع الضباط هناك للسماح لي برؤية الطبيب، لأنني لم أستطع النوم حقاً، جسدي كله يحُكّني ليلا ونهارا. كنت في وضع بائس لأكثر من 3 أشهر، حتى تمكنت من رؤية طبيب عام، وليس طبيب الأمراض الجلدية. كان قادراً على اكتشاف أنني مصاب بالجرب بسهولة وكان عليه أن يرسلني على الفور للعزل الطبي. كان العلاج سهلاً، ولكن هذا كان أصعب شيء حدث لي من الناحية الصحية.

وطوال هذه الفترة أيضاً، كانوا ينقلوننا بين الزنازين بشكل تعسفي حتى لا يكون لدينا مكان مستقر داخل السجن. كنت أقضي 10 أيام هنا ثم فجأة يأتون إليّ في منتصف الليل أو في الصباح الباكر ويقولون، “ستنتقل إلى زنزانة مختلفة”. ولم يكونوا يجمعوننا معاً – كان علينا الـ5 أن نكون في مجموعات مختلفة، حتى لا يتولد لدينا هذا الاستقرار النفسي.

وبعد ذلك، كانت المحاكمات جارية، وفي كل مرة نصل فيها إلى المحاكمة، كنا نرى أشخاصا يحتجون في الخارج، وأفرادا برعاية الحكومة يحتجون في الخارج. قدمت لهم الشرطة العصير والماء، ولم تسمح للناس بدعمنا في الخارج.

في البداية كانت الجلسات بحضور الكاميرا، خلف الأبواب المغلقة – لم يُسمح لأي شخص بدخول الجلسة – وقاموا بتغيير القاضي 3 مرات خلال هذه المحاكمة بأكملها، لم نكن مرتاحين حقاً ورأينا أن الأمور لم تكن على ما يرام، ولم يُمنح محامونا الوقت المناسب للتحدث، ولم نحصل عليه، وأغلقت الجلسات وأنا لا أعرف الأسباب … في ذلك الوقت كنا لا نزال نتلقى تهديدات بالقتل من الخارج وكان الناس يختلقون  قصصا عنا كل يوم داخل السجن. لذلك قلنا للقاضي، “إما أن تفتح الباب وتجعل الجلسة علنية، أو سوف نغادر، سنقاطع جلسات الاستماع. لقد تجاهل طلبنا تماماً، فقررنا فتح الباب والابتعاد عن قاعة المحكمة، وغادرنا، فتحنا الباب فقط وخرجنا إلى هناك، ثم قاطعنا كل جلسات الاستماع حتى النهاية. لذلك على مدار 3 أشهر ربما، لم نذهب إلى المحكمة.

في كل مرة جاؤوا إلينا لأخذنا إلى المحكمة ، كنا نرفض، وبعد ذلك في الأيام الـ16 الماضية، أضربنا عن الطعام نحن الـ5 جميعا. وبعد ذلك – فُتحت الجلسات بعد الجلسة التي خرجنا فيها للجمهور، وتمكنت العديد من منظمات حقوق الإنسان من القدوم إلى البلاد وحضور الجلسات.

لقد رأوا شيئا لا يحدث عادةً في المحاكم – في الأساس، أجرى بعض المحامين المُعينين من قبل المواطنين الذين أرادوا مقاضاتنا عرضا اقتصاديا داخل المحكمة، وأظهروا مدى ازدهار الناس والأشياء الجيدة التي قدمتها الحكومة لهم .

لقد اندهشت المنظمات الحقوقية لرؤية هذا النوع من الأشياء يحدث داخل المحكمة، وفهمت أسباب مقاطعتنا للجلسات. على أي حال، استمر ذلك حتى آخر موعد. ويوم النطق بالحكم، تم إغلاق الهواتف عمدا حتى لا نتمكن من الاتصال بأسرنا وفهم ما كان يحدث. لكن كانت لدينا بعض أجهزة الراديو هناك وعلمنا من خلال بي بي سي أنه حُكم عليّ بالسجن 3 سنوات، وأن البقية تم الحكم عليهم بالسجن لعامين.

ومع ذلك، في اليوم التالي تم تخفيف الأحكام وإطلاق سراحنا بعفو رئاسي. لكن الأمور لم تتوقف عند هذا الحد بالنسبة لي.

وأنا خارج من السجن، سألني صحفي كان ينتظر في الخارج عمّا إذا كنا سنتوقف عن فعل ما كنا نفعله الآن بعد أن تلقينا عفواً. قلت له: “على العكس، أنا حقاً لا أملك الشجاعة للتراجع. الآن وبعد أن مررت بهذه التجربة، لدي المزيد من الأسباب لمواصلة عملي في مجال حقوق الإنسان. لن أستمع إلى قصص الآخرين فحسب، بل لديّ الآن قصتي الخاصة أيضا. لذلك واصلت أنشطتي.

تم فصلي من وظيفتي على الفور. لم تُعِدُ السلطات جواز سفري (بالمناسبة حتى يومنا هذا). لقد حرموني من الحصول على شهادة حسن السيرة والسلوك مما يعني أنني لا أستطيع حتى العمل، لأنه شرط أساسي للتقدم لأي وظيفة في الإمارات.

ثم بدأت السلطات باعتقال جماعة الإصلاح الإسلامية. بصفتي مدافعاً عن حقوق الإنسان، فأنا لا أنظر إلى الخلفية الفكرية للناس، بل أعتبرهم بشراً مجردين. أنا أجردهم من كل شيء آخر. بالنسبة لي هم بشر، سواء كانوا مجرمين أو إسلاميين أو يساريين أو ملحدين … لا أهتم حقا بمعتقداتهم الفكرية بقدر ما أهتم بحقوقهم كبشر، وما إذا كانت قد انتهكت. حسب التعريف الدولي. لذلك شرعت بالدفاع عن هؤلاء الأفراد، تماماً كما كنت أدافع عن أي شخص آخر كمدافع عن حقوق الإنسان.

كنت لا أزال خاضعاً لحملة التشهير نفسها شهراً بعد شهر حتى في سبتمبر 2012، تعرضت للاعتداء الجسدي في الجامعة. كنت قد بدأت بالحصول على درجة علمية إضافية، شهادة في القانون. كنت أرغب في تعزيز اهتمامي بحقوق الإنسان أكاديمياً. اضطررت للتوقف عندما وضعوني في السجن، وبعد إطلاق سراحي عدت إلى الجامعة.

لقد أنهيت فصلا دراسيا خلال الصيف وكنت ذاهبا إلى فصل الربيع، كانت حملة التشهير لا تزال تعمل، وتُضخّم مشاعر الناس ضدي. كانت السلطات تقوم بعمل رائع حقاً – لقد كانوا يشوهون سمعتنا حتى يعتقد الناس أننا أعداء للبلاد. لم يدخروا أي جهد على الإطلاق – كانت هناك برامج تلفزيونية وصحف وراديو … كانوا يعملون بلا هوادة لتشويه سمعتنا.

في أحد الأيام من أسابيع فترة “السحب والإضافة” في الجامعة وفي وقت لا يوجد عدد كبير من الطلاب والناس، اقترب مني شخص من خلف سيارتي وسألني إذا كنت أحمد منصور. أجبت بنعم ومددت يدي لأصافحه، بصق في وجهي ودفعني أرضاً. كنت أحمل حقيبتي ولذلك تعرضت للخدش في ذراعي ورجلي. عندما اكتسبت توازني وحاولت الركض وراءه، هرب. كان أحدهم ينتظره داخل سيارة متوقفة مع سهولة الوصول إلى البوابة الخارجية وقفز داخل السيارة دون أن ينبس ببنت شفة.

بعد أسبوع، هوجمت مرة أخرى في الجامعة، هذه المرة من قبل رجل ضخم. أمسكني من مؤخرة رقبتي وبدأ في إعطائي سلسلة من اللكمات واللكمات القوية على رأسي دون أن ينبس ببنت شفة. بدأت بالصراخ وبدأ الناس يتجمعون – كان هذا في ساحة انتظار السيارات داخل الجامعة. وعندما اجتمع الناس هرب. كانت سريعة لكنها كانت لكمات شديدة في الرأس، وكان يركز على رأسي دون أي كلمة. عندما تمكنت من الوقوف مرة أخرى ورؤية المكان الذي يتجهون إليه، قفز رجل آخر قصير أمامي من خلف الأشجار لعرقلة حركتي.

ثم ركض أيضا نحو نفس السيارة التي كانت متوقفة هناك مع شخص بداخلها، وهربوا. في كلتا الحالتين كان عليّ أن أذهب لأحصل على تقارير طبية وأفتح القضايا مع الشرطة، لكن بالطبع لم يحدث شيء.

استمرت الحملات ضدي، واستمرت أنشطتي. الآن أتحدث عن الحادث الكبير الذي حدث لي: في يناير 2013، اختفى المال فجأة من حسابي المصرفي. لقد كنت أعمل لمدة 12 عاما في شركة، وعندما طردوني – بعد خروجي من السجن – أعطوني مكافأة نهاية الخدمة. كان هذا هو المال الوحيد الذي أعتاش عليه لبضع سنوات، واختفى من حسابي المصرفي. لقد صُدمت حقاً، لأخبركم بالحقيقة، أنا أتحدث عن ما يقرب من 140 ألف دولار أمريكي التي اختفت فجأة.

اتصلت بالبنك وقالوا إنه تم سحب شيك من حسابي. أخبرتهم أنني لم أكتب شيكا لأي شخص، وأن هذا كان احتيالا. المصرف الذي أتعامل معه في أبوظبي، قال إن إصدار الشيك تم في أبوظبي وكنت أعيش في دبي في ذلك الوقت.

في اليوم التالي ذهبت إلى البنك – لقد أصيبوا بالصدمة وأحضروا دفتر الشيكات الخاص بي. أخبرتهم أن الصفحة ليست في دفتر الشيكات الخاص بي، لم تكن موجودة على الإطلاق، كان هناك 11 صفحة قبلها و4 صفحات بعد ذلك لم تستخدم، وتلك الصفحة لم تكن موجودة أبداً. أخبرتهم أنه ربما أخذها شخص ما أثناء طباعة دفتر الشيكات.

ذهبت إلى الشرطة ورفعت قضية إلى النيابة في أبوظبي. عندما كنت ذاهبا إلى هناك، أوقفني تاكسي ليخبرني أن هناك مشكلة في إطارات السيارة، لذا توقفت ورأيت أن صمامات الإطارات قد تم فكها عن عمد، كلا الإطاريْن على جانب الركاب. علمت أنني كنت مراقَباً، لذلك أصلحتهم، وكان شقيق زوجتي ينتظر داخل السيارة أثناء ذهابي إلى النيابة. ثم ذهبت إلى الشرطة وعدت إلى دبي.

بعد ذلك، تم استدعائي مرتين من قبل المختبر الجنائي في أبوظبي للذهاب وإعطاء عينات من خط يدي وإحضار المستندات التي تحمل توقيعي. لقد أحضروا أيضاً ملفاتي من البنك لمعرفة ما إذا كان التوقيع لي أم لا. توصلوا إلى استنتاج مفاده أن التوقيع على الشيك مزور، وأن الكتابة اليدوية على الشيك لم تكن لي، وأن الشيك قد أزيل من دفتر الشيكات بعد أن تم تدبيسه معاً بطريقة احترافية للغاية. وفقاً لقانون دولة الإمارات، سأسترد أموالي، لكن لسوء الحظ، لم أفعل حتى يومنا هذا، ولم تساعدني المحكمة.

بعد 3 أسابيع من ذلك، في 23 يناير، اضطررت للذهاب إلى النيابة العامة في أبوظبي مرة أخرى لإبداء ملاحظاتي. أوقفت سيارتي في موقف النيابة المخصص للعملاء، وقضيت ساعتين في الداخل. بعد أن أنهيت جلستي، خرجت ولم تكن سيارتي موجودة. لقد سرقوا سيارتي. اختفت! لذلك كان عليّ تقديم ملف حالة أخرى لسيارة مسروقة.

وبلغت قيمة تلك السيارة حوالي 60 ألف دولار أمريكي، لذا أتحدث عن 200 ألف دولار أمريكي تم أخذها مني في شهر واحد. وحتى اليوم، رفضوا إعطائي تقرير الشرطة حتى أتمكن من المطالبة بسيارتي من شركات التأمين. ذهبت من خلال المحكمة. من المفترض أن يكون الشخص الذي سرق أموالي إيرانياً، وقد رأوا وجهه على كاميرات المراقبة ولديهم صورته، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد مكانه لأنه أعطاهم بطاقة هوية خاطئة، وجواز سفر مزور. ورغم أنهم يقولون إن هذا الاسم غير موجود، والهوية مزيفة، لكن المحكمة الجنائية حكمت عليه بالسجن لمدة عام، ثم يتم ترحيله بعد ذلك.

من الناحية المدنية البنك مسؤول وفقًا لقانون دولة الإمارات، ومن المفترض أن يُعيد لي أموالي. لكن المحكمة قررت أن البنك ليس مسؤولاً، وأن عليّ الذهاب وأخذ أموالي من هذا الشبح الذي لا وجود له. لذلك لم أحصل على أموالي أو سيارتي، وحتى يومنا هذا لا يمكنني حتى الحصول على وظيفة لأنني حُرمت من شهادة حسن السيرة والسلوك.

هذا جانب واحد فقط من الصورة. على الجانب الآخر، لقد تم استهدافي عدة مرات بواسطة برامج التجسس. لقد اخترقوا رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بي أكثر من مرة، واخترقوا حسابي على تويتر. تمكنت من استعادة رسائلي الإلكترونية – باستثناء حساب ال “هوت ميل”، لأن “مايكروسوفت” لا تتعاون معي. تمكن المخترقون من تحميل جميع رسائل البريد الإلكتروني الخاص بي، مما يعرضني لخطر كبير ليس أنا فقط، ولكن أيضا الضحايا الذين تحدثوا معي عن مشاكلهم والإساءة التي كانوا يتلقونها، وكانوا يطلبون المساعدة.

هذا هو نوع الضغوط التي تمارس على شخص مثلي وهو حقاً شخص مسالم للغاية، ولا يفعل شيئاً لتهديد أمن البلد. ومع ذلك، إذا تم حبسي في السجن، فسأعامل كشخص يهدد أمن البلاد ويهدد وحدة المجتمع، وسيحكم عليّ في محكمة خاصة بحكم لا يمكنني استئنافه.

كل عملي مرتبط بحقوق الإنسان. هذا هو نوع المضايقات التي نتلقاها كناشطين ومدافعين عن حقوق الإنسان في الإمارات. نحن لا نشارك في أي نوع من الأنشطة العدوانية على الإطلاق، نحن شعب مسالم للغاية. لكن يبدو أن الحكومة، مثل جميع الحكومات في المنطقة، تعتبرنا تهديدا لوجودها. لذلك أعطيتك نظرة بانورامية لنوع المضايقات التي تلقيتها من عام 2011 حتى الآن.

 

مانو لوكش : ما هو العمل الذي تقوم وكيف تقوم به؟ هل هذا شيء يمكنك التحدث عنه؟

أحمد منصور: نعم بكل تأكيد […] تشمل أنشطتي مراقبة وتوثيق ومناصرة حقوق الإنسان. بسبب تواجدي الدولي، أساعد أيضا الأشخاص الذين لا صوت لهم في هذا البلد للتعبير عن معاناتهم، للتعبير عن الانتهاكات والانتهاكات التي يتعرضون لها، إلى المجتمع الدولي.

أساعد هؤلاء الضحايا من خلال منحهم الاستشارات التي يحتاجونها في مثل هذه الحالات. أقوم بالتوعية حول هذه الأنواع من الانتهاكات باستخدام وسائل الإعلام الدولية التي يمكنني الوصول إليها، وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي التي أكون نشطاً للغاية فيها.

بالطبع، هناك الكثير من التفاعلات التي تحدث مع أصحاب المصلحة، وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان المختلفة، وهذا هو الشيء الرئيسي الذي أحاول الحفاظ عليه على الرغم من كل المضايقات الحكومية والتعدي على أدوات الاتصال التي نستخدمها، البرامج المتطورة التي يستخدمونها لمراقبة أنشطتنا ومحادثاتنا وحتى حركاتنا. لقد تمت ملاحقتي جسدياً، أكثر من مرة، وهذا بالطبع يعيق أنشطتك، لأنه في بعض الأحيان يرغب الضحايا في عدم الكشف عن هويتهم. إنهم لا يريدون أن يُنظر إليهم لأن ذلك قد يتسبب في بعض الانتقام منهم.

هذا ما ينطوي عليه عملي، لأنني لا أملك القدرة على التنقل بحرية حتى داخل البلد، ناهيك عن الخارج، لأنه منذ عام 2011 ليس لدي جواز سفر.

علاوة على ذلك، أنا أيضاً ممنوع من السفر، لذا لا يمكنني حتى استخدام بطاقة هويتي للسفر في دول مجلس التعاون الخليجي المجاورة. يمكننا عادةً استخدام بطاقات الهوية الخاصة بنا للتنقل بين بلدان المنطقة، لكنني مدرج في القائمة السوداء، لذلك حتى لو كان جواز سفري معي، فلن أتمكن من السفر. إذن هذه هي أنواع الصعوبات التي نتعامل معها، في بلد يرسم صورة عن نفسه كدولة تقدمية، ولكن نحن غير قادرين حقا على التعبير عن آرائنا أو ممارسة حقوقنا الإنسانية المشروعة فيه.

 

مانو لوكش: ماذا عن انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات المعروفة جيداً في الخارج والتي تتعلق بعمال مواقع البناء، المهاجرن وليس الإماراتيين؟

أحمد منصور: في الإمارات بين عامي 2003 و2006، كان الموضوع الأكثر إثارة من قبل منظمات حقوق الإنسان هو حقوق العمال.

بفضل هذه المنظمات تم كثيرا تحسين وضع العمال والعمال المهاجرين بشكل طفيف. اتخذت الحكومة بعض الخطوات الجيدة إلى الأمام في هذا المجال ومع ذلك فهو أقل بكثير مما يجب أن يكون في الواقع.

كنا نتمنى أن يتم إلغاء نظام الكفالة تماماً، وكنا نأمل أن نرى العمال قادرين على المساومة الجماعية وإنشاء النقابات والجمعيات الخاصة بهم. لكن هذا ليس متاحا فقط للعمال المهاجرين، فهو أيضا غير متاح للمواطنين، لذلك نتشارك معهم نفس القضايا.

وضعت الحكومة بعض المعايير للظروف المعيشية للعمال، والحد الأدنى من المتطلبات والمعايير، لكنها واقعياً لم تنفذ في كثير من الأماكن.

على الرغم من أن الحكومة تحاول إلى حد ما التحسين في هذا المجال، نظراً للعدد الكبير من العمال ذوي الياقات الزرقاء في الإمارات والعدد المحدود للمفتشين الذين يمكنهم تغطية وتفتيش جميع المناطق بكفاءة وتفتيشها، فإننا نرى بعض الأشخاص لا يزالون يعيشون في ظروف بائسة لا تلبي الحد الأدنى من متطلبات الظروف الإنسانية اللائقة والمقبولة.

لذلك لا يزال لدينا كل هذه القضايا، ولكن علينا أن نعترف بأن الحكومة بدأت في اتخاذ بعض الخطوات الإيجابية إلى الأمام. كانت إحدى أكبر المشاكل في البداية أن أرباب العمل لم يدفعوا حتى رواتب العمال. للتغلب على ذلك، أنشأت الحكومة نظام حماية الأجور.

إنه نظام آلي يجب أن يمر به كل راتب، وإذا لم تدفع رواتب موظفيك، سيدق ناقوس الخطر مع وزارة العمل ويوقفون أي معاملات لشركتك. لقد ساعد ذلك كثيراً على التحسن. بعد ذلك، أصدروا لائحة تمنع الناس من العمل في فصل الصيف من الساعة 1 ظهراً حتى 3 أو 4 مساءً، وكان ذلك واضحا. لقد أدخلوا مؤخراً لائحة جديدة تسمح للعمال بإنهاء عقود عملهم دون مواجهة حظر، مثل الحظر لمدة عام واحد، إذا أمضوا ما لا يقل عن 6 أشهر في عقودهم الحالية. لذلك هناك بعض التحسينات، ولكن لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به.

أكبر قضية حقوقية في الإمارات اليوم هو الافتقار إلى حرية التعبير، ليس مجرد سقف منخفض، ولكنه غير موجود، لقد تم تدميره بالكامل من قبل القوانين التي تفرضها الدولة والممارسة الفعلية.

يفرضون الاحتجاز التعسفي (حسب المصطلحات الدولية)، إنهم يفرضون الاختفاء القسري ويجعلون الناس بمعزل عن العالم الخارجي، يستخدمون التعذيب وسوء المعاملة والمعاملة المهينة للأفراد، هناك محاكمات سياسية، هذه هي الانتهاكات الرئيسية لحقوق الإنسان في الإمارات وفقاً للمجتمع الدولي.

لم نتوقع أبدا أن تكون للإمارات هذه الصورة، وليس هناك حقا سبب لوجودها في هذا المكان، ولكن إذا ذهبت وبحثت عن حقوق الإنسان في الإمارات، فهذا ما ستحصل عليه. وعندما تتحدث عن التعذيب وعن الاختفاء القسري، فإنك تتحدث – وفقًا للقانون الدولي – عن الجرائم ضد الإنسانية. إذا تم ممارستها بشكل منهجي، فقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، إلى جانب حقيقة أنه سلوك غير إنساني. هذا هو المكان الذي نحن فيه اليوم، لسوء الحظ.

أعتقد أن الإمارات يمكن أن تكون حقا دولة رائعة، ويمكن أن تكون مثالاً، يمكن أن تكون شمعة في منطقة مظلمة نوعا ما. لكن لماذا لا نحترم الإماراتيين؟ لماذا لا يتم الحفاظ على حقوق الإنسان وحرية التعبير والرأي، ولا يتم احترامها، فهي في الحقيقة لا تشكل أي خطر على هذا البلد. لا يمكنك أن تأخذ جزء واحداً فقط من المعادلة. إذا كنت تريد أن تكون مدينة حديثة وتقدمية، فإن حقوق الإنسان هي قيمة أساسية، وإلا فأنت تضع معيارا مختلفا للتقدم وفقا لفهمك لها، وهو في الأساس فهم بسيط.

 

مانو لوكش: من المثير للاهتمام أنه بالنسبة لك أيضاً يعتبر لغزاً، بمعنى أنه ليس من الضروري حتى الحفاظ على هياكل السلطة الحالية في مكانها.

أحمد منصور: لدي وجهة نظري السياسية، لقد عبرت عن عنها بالتلفزيون وفي كتاباتي … لو كان الأمر بيدي، فأعتقد أن أفضل هيكل سياسي لدولة الإمارات، هو الانتقال من هذا المفهوم الفيدرالي، لأنه عائق، وعقبة في الوقت الحالي لأشياء كثيرة، والانتقال إلى ملكية دستورية، مثل المملكة المتحدة على سبيل المثال، حيث تمتلك الأسرة الحاكمة الدولة ولكنها لا تديرها بالفعل.

من المحتمل أن يكون هذا هو الاتجاه الذي يتبعه الجميع بعد أن يمروا بالصراع. ولسوء الحظ نحن في المنطقة من الواضح أنه سيتعين علينا المرور بدورة الواجب الكاملة للنضال للوصول إلى تلك الدولة، لكسب حريتنا، لأننا استرخينا لفترة طويلة بينما كان من المفترض أن نصرّ على تنفيذ تلك القيم، واحترام تلك الحريات من اليوم، كان يجب أن نتأكد من وجود ضمانات قانونية واجتماعية لتعزيز هذه الأنواع من المبادئ. لذا علينا الآن القيام بالكثير من العمل، والكثير منه بأثر رجعي، لسوء الحظ.

تعيش الإمارات في أسوء وقت من تاريخها بشأن حقوق الإنسان. إنها أحلك حقبة للبلاد، لم نكن في مثل هذا الوضع من قبل، أو في أي مكان قريب منه، طوال تاريخ الإمارات، وحتى قبل ذلك. لذلك نحن نتحرك بسرعة في مسار واحد، ونتحرك للأمام، وللخلف ، ونتحرك بسرعة في الاتجاه الآخر أيضا.