موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات وإسرائيل تشكلان لجنة أمنية سرية لمواجهة إيران وتركيا

0 42

كشفت مصادر دبلوماسية ل”إمارات ليكس”، أن الإمارات وإسرائيل شكلتا حديثا لجنة أمنية سرية لمواجهة إيران وتركيا والحد من نفوذها الإقليمي.

وقالت المصادر إن اللجنة المذكورة تم تشكيلها بعد استلام رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) الجديد رونين بار وتضم من الجانب الإماراتي مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد.

وذكرت المصادر أن اللجنة تستهدف تعزيز التعاون بين الشاباك المسؤول عن محاربة التجسس من الدول العربية وبين أجهزة الأمن والتجسس في الإمارات.

وبحسب المصادر فإن عمليات التطبيع تساعد كثيراً في توفير الأجواء لمثل هذا التعاون، في ظل اتفاق إماراتي إسرائيلي سابق على اعتبار كل من إيران وتركيا الخطر الإقليمي الأكبر المشترك بين أبوظبي وتل أبيب.

في هذه الأثناء يزور وفد مكون من 200 رجل أعمال إسرائيلي، العاصمة الإماراتية أبوظبي، الأسبوع المقبل، في محاولة لتعزيز سبل التعاون التجاري مع الإمارات.

والوفد الذي يحمل اسم “بيوند بيزنس”، يتقدمه رئيس مجلس إدارة بنك هبوعليم “رؤوفين كروبيك”، والرئيس التنفيذي للبنك “دوف كوتلر”، ورئيس معهد التصدير الإسرائيلي “أديف باروخ”.

ومن المقرر أن يلتقي الوفد مع كبار المسؤولين الحكوميين في الإمارات، على رأسهم وزير التجارة الإماراتي “ثاني أحمد الزيودي”، ورئيس غرفة التجارة الإماراتية “عبدالله العازوري”، ورئيس مكتب أبوظبي للاستثمار “محمد علي الشرفة”، حسبما ذكرت القناة الإسرائيلية “أي 24”.

وسيحضر الاجتماعات سفير إسرائيل الجديد لدى الإمارات “أمير حايك”.

وقال تقرير للقناة، إن الهدف من الزيارة تعزيز الأعمال التجارية بين البلدين في قطاعات الهايتك والتكنولوجيا الزراعية والطاقة والتكنولوجيا النظيفة والتكنولوجيا المالية وتكنولوجيا الأغذية والصحة والمياه، والسايبر، والبناء، والصناعة الذكية، والنقل.

وكان وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد اجتمع في الساعات الأخيرة مع أعضاء اللجنة اليهودية الأمريكية “AJC” في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن.

وجرى خلال اللقاء بحث العديد من الملفات ومنها “العلاقات الاستراتيجية بين الإمارات وأمريكا، وجهود البلدين لإرساء دعائم الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط”.

كما تطرق اللقاء إلى “اتفاق أبراهام” للتطبيع بين الإمارات وإسرائيل و”دوره في تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وتلبية تطلعات شعوبها في التنمية والتطور، إضافة إلى دوره في فتح آفاق للتعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات المهمة والحيوية”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

وزعم عبدالله بن زايد بأهمية البناء على اتفاق التطبيع من أجل “بلورة حلول شاملة ومستدامة تقود إلى تحقيق السلام وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”.

والأربعاء، عقد وزير الخارجية الإماراتي لقاء مشتركا مع نظيريه الإسرائيلي والأمريكي في واشنطن؛ حيث ناقشوا ملفات تعزيز التطبيع والبرنامج النووي الإيراني والأزمة اليمنية.

وخلال اللقاء أعرب “عبدالله بن زايد” عن رغبته في زيارة تل أبيب، فيما رد عليه وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد” قائلا: “منزلي مفتوح لك”.

ووقعت الإمارات، العام الماضي، اتفاقية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة الأمريكية، فيما فتح الباب لتوقيع اتفاقيات متعددة اقتصادية وسياسية وتجارية وثقافية.