موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تروج لعار التطبيع داخل إسرائيل تحت مزاعم السلام

0 61

عمدت الإمارات إلى إطلاق حملة دعائية للترويج لعار التطبيع داخل إسرائيل تحت مزاعم السلام بعد تورطها في تهميش القضية الفلسطينية والتنازل عن الدفاع عنها.

وأطلقت السفارة الإماراتية لدى إسرائيل حملة دعائية تشمل لوحات إعلانية ضخمة في شوارع تل أبيب والقدس المحتلة تحت عنوان “السلام من أجل مستقبل أطفالنا”؛ احتفالا مرور عام على اتفاقيات إشهار التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب.

وأوردت السفارة عبر “تويتر”: “نحتفل بمرور عام على الاتفاق الإبراهيمي للسلام، ونتمنى مزيدا من الأمن والاستقرار للمنطقة والعالم”.

وفي السياق، علق وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد”، على هذه الحملة مغردا: “من أجل المستقبل، من أجل مستقبل أولادنا”.

يأتي ذلك فيما صرح وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق، أن أبوظبي تستهدف إقامة علاقات اقتصادية مع إسرائيل بقيمة تريليون دولار خلال العقد المقبل، بهدف تعزيز العلاقات القائمة.

جاء ذلك خلال كلمة للوزير الإماراتي في فعالية افتراضية أقامها المجلس الأطلسي الأميركي (غير حكومي مقره واشنطن)، مساء الثلاثاء، تتزامن مع مرور عام على توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات بين بلاده وإسرائيل، وأوردت تفاصيلها وكالة أنباء الإمارات.

وذكر بن طوق أن الإمارات “تسعى إلى زيادة العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل إلى أكثر من تريليون دولار. وقعنا أكثر من 60 مذكرة تفاهم مع إسرائيل منذ تطبيع العلاقات”.

وعام 2020، وقعت أربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، تُعرف باسم “اتفاقات أبراهام”.

وزاد الوزير: “يوفر الاتفاق الإبراهيمي للسلام أرضية لتحقيق نمو استثنائي وإنجازات مهمة في الشراكة الاقتصادية بين الإمارات وإسرائيل، وانطلاق روابط التعاون التجاري والاستثماري بين الدولتين بوتيرة سريعة خلال وقت قياسي”.

“وولّد الاتفاق فرصاً اقتصادية واسعة ومتنوعة للإمارات وإسرائيل”، بحسب بن طوق، وقال: “تم خلال عام واحد تحقيق تبادل تجاري غير نفطي جيد بلغ 700 مليون دولار”.

وشملت الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين عدداً من القطاعات، مثل العلوم التكنولوجية وتقنيات الذكاء الاصطناعي والسياحة والقطاع اللوجستي والنقل والرعاية الصحية والطاقة والبيئة والبحث والتطوير والزراعة الحديثة وحلول المياه والري.

وينظر الوزير الإماراتي إلى أن استضافة بلاده لإكسبو 2020 دبي مطلع الشهر المقبل، “يمثل فرصة لإعطاء دفعة كبيرة للعلاقات الإماراتية الإسرائيلية وجذب أعداد أكبر من رجال الأعمال والشركات من إسرائيل لعرض منتجاتها”.

وأعلنت الإمارات في وقت سابق من هذا الشهر وضع خطط لتعميق علاقاتها التجارية في الاقتصادات سريعة النمو في آسيا وأفريقيا، وجذب 150 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية.