منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

صحيفة بريطانية: سياسة محمد بن زايد العدوانية للتوسع إقليميا منيت بفشل ذريع

قالت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية إن سياسة ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد العدوانية للتوسع إقليميا منيت بفشل ذريع.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أن الإمارات في عهد محمد بن زايد سعت لأن القوة الأكثر حزمًا في العالم العربي في أعقاب الانتفاضات الشعبية (الربيع العربي) عام 2011.

وجاء في التقرير: بعد أن ترددت أصداء الثورات في أنحاء الشرق الأوسط، سعت الإمارات إلى فرض رؤيتها على المنطقة.

جاء ذلك مع اقتناع محمد بن زايد بأن دولته يجب أن تملأ الفراغ الملحوظ من اللامبالاة الأمريكية وأن تأخذ زمام المبادرة في منع صعود الحركات الإسلامية ومواجهة تأثير إيران.

وبذلك حاول محمد بن زايد فرض الإمارات كلاعب إقليمي له قوة في العالم العربي، حيث ينشر ثروة الإمارات وقوتها العسكرية لدعم الحلفاء وإضعاف الأعداء.

تأثيرات وباء كورونا

لكن بعد أن ضرب وباء فيروس كورونا اقتصاد الإمارات وأكد على ارتباطه بالتجارة العالمية، تحول تركيز أبوظبي من التدخل القوي بما في ذلك عسكريًا، إلى الدبلوماسية “الاقتصادية”.

ونتيجة لذلك، يتم الحكم على الدبلوماسيين والسفارات الإماراتية بشكل أكبر بناءً على قدرتهم على جذب الاستثمار إلى الدولة المعتمدة على النفط.

قال مسؤول إماراتي رفيع لصحيفة فاينانشيال تايمز: “لقد فكرنا في ما هو الأفضل للإمارات بحيث سيكون هناك تركيز أكبر بكثير على الاقتصاد.”

إنها أحدث علامة على أن الوباء وانتخاب جو بايدن رئيسًا للولايات المتحدة يجتمعان لتغيير ديناميكيات الشرق الأوسط وتوليد تحرك مبدئي نحو وقف التصعيد بعد السنوات المضطربة لرئاسة دونالد ترامب.

بالتوازي مع التوجيهات الجديدة، ستسعى الإمارات إلى تصوير نفسها كلاعب أكثر فاعلية في التوسط في النزاعات مثل تلك بين السودان وإثيوبيا وحتى الهند وباكستان.

نهج عدواني

أدى النهج العدواني إلى نشر الإمارات آلاف القوات في الحرب في اليمن حيث أصبحت الشريك الرئيسي للسعودية في تحالف عربي تدخل في الصراع في عام 2015.

كما أن الإمارات واحدة من الداعمين الرئيسيين لزعيم الحرب الليبي خليفة حفتر.

وفي عام 2017 كانت أبو ظبي في طليعة بدء أزمة في الخليج عبر حصار قطر.

عززت التدخلات من مكانة أبو ظبي وتأثيرها حيث أن الدولة الصغيرة الغنية بالنفط – شريك مهم للغرب – تجاوزت ثقلها. لكن لا شيء انتهى بنجاح كبير وألحق كل ذلك الضرر بسمعة دولة الإمارات.

في اليمن فشل التحالف الإماراتي السعودي في طرد الحوثيين وتصاعدت الانتقادات لحرب تسببت في كارثة إنسانية.

وفي ليبيا، عانى حفتر من سلسلة من الهزائم العام الماضي بعد أن تدخلت تركيا – الخصم اللدود للإمارات – عسكريا لدعم الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة وإنهاء هجوم أمراء الحرب ضد طرابلس الذي استمر لأكثر من عام.

تراجع نفوذ الإمارات

يقول دبلوماسيون غربيون إن الإمارات سحبت في الأشهر الأخيرة أصولها العسكرية من ليبيا. في يناير / كانون الثاني، حذت أبوظبي حذو المملكة العربية السعودية في رفع الحظر الإقليمي على قطر.

قال إميل حكيم خبير الشرق الأوسط في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، إن الإمارات أدركت أنه “لا يوجد فوز صعب في أي مكان في الوقت الحالي”.

وأضاف أنه كان من المنطقي أن تركز قيادتها على التعافي الاقتصادي وتضع نفسها في وضع يمكنها من الاستفادة من عالم ما بعد الوباء – وهو موضوع كرره المسؤولون الإماراتيون.

قال حكيم: “لقد اختبروا الافتراض القائل بأن القوة العسكرية يمكن أن تجلب عوائد صعبة، لكن اتضح أن الأمر ليس كذلك بالفعل ، لذا فهم يتأقلمون”.

وتابع “لا أحد يعرف ما إذا كان هناك تحول في عقلية القيادة. لكن ما تراه بوضوح هو تقليص الإمارات لتدخلها العسكري، وتقليل تعرضها والتركيز على ما هو أكثر استراتيجية من حيث أمنها الكلي وازدهارها”.

ومع ذلك يؤكد مراقبون أن قادة الإمارات لا يبتعدون عن نهجهم الأكثر تصادمية، فهم يريدون فقط تخفيف حدة الانتقادات الدولية الموجهة لهم.