موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تتودد للرئيس الإيراني الجديد والأخير يرد بإيجابية

0 31

علمت إمارات ليكس أن النظام الإماراتي وجه رسالة تودد وتقرب للرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي الذي رد بإيجابية مرحبا بمزيد من تطوير العلاقات مع أبوظبي.

وقالت مصادر دبلوماسية إن وفد الإمارات لحضور مراسيم تنصيب رئيسي، حملة رسالة سرية من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بشأن حرص أبوظبي على تعزيز العلاقات مع طهران.

وأوضحت المصادر أن بن زايد أكد في رسالته لرئيسي انفتاح الإمارات على توثيق العلاقات مع إيران وعدم المساس بمصالحها وأن تحالف أبوظبي مع إسرائيل غير موجه ضد طهران.

من جهته أكد رئيسي خلال استقباله نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الإماراتي، رغبة طهران الجادة في تطوير العلاقات مع الإمارات، مشددا على عدم وجود عقبات أمام تحقيق ذلك.

وقال رئيسي إنه “من المناسب إيجاد آلية مشتركة لتفعيل القدرات لتعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات”، بحسب موقع الرئاسة الإيرانية.

وأضاف أن “هناك إرادة جادة ومخلصة لدى إيران في تطوير العلاقات مع الإمارات، ولا توجد عقبات أمام توسيع العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة الاقتصاد”.

وكرس النظام الحاكم في دولة الإمارات تحالفه الاستراتيجي مع إيران على الرغم من العداء الإعلامي المعلن واستمرار طهران في احتلال ثلاث جزر إماراتية.

برز ذلك خلال محادثات رسمية أجراها وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في آب/أغسطس الماضي لبحث مستجدات التطورات السياسية وأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعلى الرغم من وجود خلافات سياسية بين البلدين، بلغ حجم التبادل التجاري بين إيران والإمارات العام قبل الماضي، نحو 11 مليار دولار، منها 6 مليارات دولار صادرات إيران إلى جارتها الجنوبية.

والشهر الماضي قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية والدفاعية حسين دهقان إنّ “مواقف الإمارات تجاه إيران تغيرت في الآونة الأخيرة”، مؤكداً أنّ “علاقاتنا مع الإمارات شهدت تحسناً خلال الأشهر الماضية”.

وقبل أسابيع كشف رئيس غرفة التجارة الايرانية الاماراتية المشتركة فرشيد فرزانكان، أن قيمة التبادل التجاري بين طهران وأبوظبي ستبلغ 20 مليار دولار في نهاية العام الحالي.

وأوضح فرزانكان أن قيمة التجارة بين البلدين تبلغ حاليا 15 مليار دولار، مشيرا إلى أن كلا البلدين يرغبان بزيادة الصادرات والاستيراد، وبما يتيح لهما في ظل الخطط المحددة بلوغ قيمة الـ 30 مليار دولار في مجال التبادل التجاري بحلول العام 2025.