موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحرك رسمي في بريطانيا لمنع الإمارات من شراء مجموعة تلغراف الإعلامية

331

تستعد وزيرة الثقافة البريطانية لوسي فريزر لإصدار أمر بإجراء تحقيق لأسباب تتعلق بالمصلحة العامة في عملية الاستحواذ المقترحة على مجموعة تلغراف الإعلامية من قبل شركة ريد بيرد آي إم آي المدعومة من أبو ظبي، في خطوة قد تعيق بيع الصحيفة البريطانية.

وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية، صرحت فريزر بأن لديها مخاوف بشأن احتمال التأثير على العمليات التحريرية لصحيفة تلغراف، مشيرة إلى ملكية IMI من قبل أحد أعضاء حكومة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت إلى “اعتبارات المصلحة العامة” المتعلقة بـ “سداد القرض المزمع من قبل عائلة باركلي والاستحواذ المخطط له على Telegraph Media Group بواسطة RedBird IMI”.

وقالت إن شركة RedBird IMI لديها “روابط مع مؤسسات إعلامية تعرضت لانتقادات بسبب وجهات نظر حزبية و…”. . . قد يكون هناك تأثير على تعددية وجهات النظر في الصحف في المملكة المتحدة”. تمتلك IMI شركات البث التي لها وجود في المملكة المتحدة مثل سكاي نيوز عربية.

وذكرت ان هذه المخاوف “تستدعي المزيد من التحقيق”، وكانت “تفكر” في إصدار إشعار بالتدخل على أساس أسباب المصلحة العامة المحددة في قانون الشركات.

تم التعبير عن مخاوف فريزر في رسالة إلى مجموعة لويدز المصرفية، وعائلة باركلي – التي كانت تسيطر في السابق على صحيفة التلغراف حتى دفع ديونها المستحقة لشركة لويدز البالغة 1.1 مليار جنيه استرليني مجموعة الصحف إلى الحراسة القضائية – وريد بيرد.

وتعرضت وزير الثقافة لضغوط من قبل أعضاء البرلمان المحافظين بشأن الصفقة المقترحة في الأسابيع الأخيرة، نظراً لمخاوفهم بشأن المخاطر التي تهدد المصالح الوطنية لشركة مدعومة بأموال أبو ظبي تمتلك صحيفة بريطانية تدعم منذ فترة طويلة قضايا يمين الوسط.

سيؤدي قرار فحص الصفقة من خلال إشعار التدخل للمصلحة العامة (PIIN) إلى إجراء تحقيق من قبل المنظمين Ofcom وهيئة المنافسة والأسواق.

وبينما قالت فريزر إنها لم تتخذ قرارًا نهائيًا بشأن التدخل في هذه المرحلة، فإن هذه الخطوة تجعل إجراء تحقيق رسمي أمرًا مرجحًا للغاية، وفقًا لأشخاص مطلعين على العملية.

وأمام لويدز وعائلة باركلي وريدبيرد آي إم آي، التي تعهدت بحماية الاستقلال التحريري لمجموعة الصحف، مهلة حتى بعد ظهر الخميس للرد على الرسالة.

وتخطط شركة Redbird IMI الآن لتقديم مزيد من الضمانات للوزراء لضمان استقلالية مجموعة الصحف، بما في ذلك هيكل منفصل قانونًا وإجراءات حوكمة معززة أخرى، وفقًا لشخص مطلع على المناقشات.

ستتولى شركة RedBird Capital ومقرها الولايات المتحدة المسؤولية الإدارية والتشغيلية للعناوين تحت قيادة الرئيس التنفيذي لشركة RedBird IMI جيف زوكر، رئيس CNN السابق.

وقالت شركة Redbird IMI إن شركة International Media Investments، وهي الأداة الاستثمارية المدعومة من مالك مانشستر سيتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ستكون مستثمرًا سلبيًا فقط.

وقالت المجموعة إنها ستتعاون بشكل كامل مع أي مراجعة تنظيمية.

ستستخدم عائلة باركلي الأموال من Redbird IMI وكذلك IMI مباشرة لسداد مبلغ 1.1 مليار جنيه استرليني المستحق عليهم للبنك. ستشهد المرحلة الثانية من الصفقة تحويل الدين إلى ملكية أسهم لشركة Telegraph لشركة Redbird IMI.

وقامت المملكة المتحدة بتدخل مماثل في عملية الاستحواذ على مجموعة Northern & Shell Media Group من قبل شركة Trinity Mirror في عام 2018، وبيع حصة 30 في المائة في Evening Standard و The Independent لمستثمر سعودي. كلاهما مر حتى بعد رقم التعريف الشخصي (PIIN).

وقالت فريزر إن اعتبارات المصلحة العامة تشمل العرض الدقيق للأخبار، وحرية التعبير عن الرأي في الصحف، فضلا عن الحاجة إلى تعددية كافية لوجهات النظر في سوق الصحف.

نشرت الصحيفة افتتاحية يوم الأربعاء تقول إن “RedBird IMI بحاجة إلى توضيح كيف ستضمن إمكانية ضمان الالتزام الصارم والملزم باستمرار استقلال التلغراف”.

وأضافت: “إن استحواذ صندوق مرتبط بدولة غير معروفة بتشجيعها لحرية التعبير على صحيفة التلغراف لا بد أن يثير قلق القراء”.