تفاصيل جديدة لمحاولة الإمارات اغتيال مدون تونسي شهير

اتهم المدون التونسي صاحب موقع “الصدى” راشد الخياري دولة الإمارات بمحاولة استدراجه واغتياله في تونس، على خلفية كشفه تفاصيل في قضية اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري.

وقال الخياري إنه تمت محاولة لاستدراجه بهدف تصفيته، قام بها من وصفهم بعناصر استخبارات في فندق بتونس العاصمة لمناقشة عرض لبعث قناة تلفزيونية أفريقية، قبل أن ينتبه للخطة.

واتهم المدون التونسي الإمارات بمحاولة استمالته أولا بتقديم إغراءات مادية مقابل تغيير الخط التحريري للموقع الذي يشرف عليه، بحيث لا يتعرض للإمارات أو السعودية، وخصوصا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال الخياري “تفاجأت أثناء اللقاء مع عنصر جزائري بعدم تطرقه مطلقا لموضوع فرع القناة الأفريقية، ليكشف الرجل خلال لقائه بي أنا وزميل لي في الموقع أن قدومه إلى تونس هو لسبب وحيد هو انزعاج الإماراتيين الشديد من الخط التحريري لموقع الصدى الذي يفضح ممارسات النظامين السعودي والإماراتي في المنطقة العربية”.

وأضاف “عرض علينا الرجل صراحة بيع خط تحرير الموقع للإماراتيين مقابل ما نطلبه من مال وآفاق”، كما هددنا قائلا “تعلمون جيدا أن الإمارات هي من لها اليد الطولى في المنطقة”.

يشار إلى أن الداخلية التونسية قالت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إنها تعرفت على الأسماء الحقيقية لمنفذي اغتيال الزواري يوم 15 ديسمبر/كانون الأول 2016، مشيرة إلى أن أموالا طائلة تم إنفاقها على العملية التي تم التحضير لها خارج البلاد.

وكانت السلطات التونسية بُعيد عملية الاغتيال قد اتهمت أجهزة مخابرات أجنبية -لم تسمها- بالوقوف وراء اغتيال الزواري بالرصاص داخل سيارته وقرب بيته في مدينة صفاقس.

وسبق أن اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجي (موساد) بالوقوف وراء العملية، مؤكدة أن الزواري عضو في ذراعها العسكرية كتائب عز الدين القسام وأحد المسؤولين عن تطوير برنامجها للطائرات المسيّرة.

https://www.facebook.com/hadathnew.official/videos/318848025424901/