موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

مليشيات الإمارات تغتال ضابطاً كبيرًا في عدن اليمنية

0 21

اغتال مسلحون يتبعون لمليشيات الإمارات ضابطًا كبيرًا في شرطة محافظة عدن اليمنية (جنوب البلاد).

وقالت مصادر يمنية إن مسلحين أطلقوا النار على العقيد سيف أحمد علي الضالعي مدير إدارة البحث الجنائي بسجن المنصورة بمحافظة عدن بينما كان بسيارته في محطة “اكسبرس” لتعبئة الوقود على الطريق بين مديريتي “البريقة والمنصورة”.

وأضافت المصادر أنه تم نقل الضالعي إلى مستشفى البريهي التخصصي بمدينة المنصورة في محاولة لإنقاذ حياته، غير أنه فارق الحياة قبل دخوله المستشفى.

والخميس الماضي، اغتال مسلحون مجهولون العقيد فهمي الصبيحي، مدير عام شرطة بئر فضل بمحافظة عدن، ومرافقه ويدعى ماجد صالح، أثناء قيامه بفض نزاع على قطعة أرض في منطقة بئر فضل غربي المحافظة.

وتشهد العاصمة المؤقتة للبلاد عدن بين الحين والآخر عمليات اغتيال تطال عددًا من رجال الأمن والقضاء والمقاومة الشعبية وخطباء وأئمة مساجد وناشطون في المجتمع المدني، منذ أكثر من 3 أعوام.

وكانت أطلقت السلطات الأمنية في محافظة عدن جنوبي اليمن أمس الأربعاء، القيادي في حزب “التجمع اليمني للإصلاح” نضال باحويرث بعد 110 أيام من اعتقاله.

وحزب “التجمع اليمني للإصلاح”، هو أحد أكبر الأحزاب المعارضة في اليمن، وتأسس بعد الوحدة بين شطري البلاد، في 13 سبتمبر/أيلول 1990، بصفته تجمعًا سياسيا ذو خلفية إسلامية، وامتدادا لفكر جماعة “الإخوان المسلمين”.

وخلال الأشهر الأخيرة، تعرض عدد من قيادات الحزب للاغتيال بنيران مسلحين يعتقد أنهم من مليشيات الإمارات في عدن.

وشنت قوات مدعومة من الإمارات -التي تتبنى موقفا مناهضا لجماعات الإسلام السياسي وخاصة جماعة الإخوان- حملة اعتقالات طالت كوادر في الحزب بمحافظة عدن، كما تعرضت عدة مقرات له للاقتحام والحرق.

وكان أصيب قيادي في حزب “التجمع اليمني للإصلاح” وأحد مرافقيه أول الثلاثاء، عقب تعرضه لمحاولة اغتيال من مسلحين في مليشيات الإمارات في مديرية القلوعة في عدن.

في هذه الأثناء طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل بين بلاده ودول التحالف العربي، لـ”تحقيق الأهداف والتطلعات التي تخدم الجميع”.

جاء ذلك خلال استقباله قائد قوات التحالف العربي بعدن (جنوب)، العميد الركن عوض سعيد الأحبابي، ونائبه العميد الركن سلطان بن فهد.

ووفق كالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، شدد هادي، خلال اللقاء، على “أهمية تعزيز التنسيق والتعاون والتكامل بين بلاده ودول التحالف العربي، لتحقيق الاهداف والتطلعات التي تخدم الجميع، وأهداف عاصفة الحزم، وإعادة الأمل والانتصار لهويتنا وأهدافنا الآنية والاستراتيجية”.

و”عاصفة الحزم” هو الاسم الذي استخدمته السعودية والإمارات في الفترة الأولى من تدخلها العسكري في اليمن، وتحديدا من 25 مارس/ آذار حتى21 أبريل/ نيسان 2015، للإشارة إلى النشاط العسكري المتمثل أساسا بغارات جوية ضد الحوثيين.

كما أكّد الرئيس اليمني على “أهمية تعزيز التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية، لاستتباب الأمن في العاصمة المؤقتة عدن والمناطق المحررة، وتحقيق سكينة المواطن والاستقرار المنشود”.

وأشار إلى أن “مخاطر إيران وأدواتها الحوثية وأذرعها الإرهابية، لاتزال تتربص بالجميع، لأطماعها التي تعمل عليها خدمة للمشروع الفارسي المستهدف لليمن والمنطقة العربية بصورة عامة”.

وشدد أيضًا على “وحدة الهدف والمصير المشترك لليمن ودول المنطقة”.

ويأتي اللقاء في وقت تتحدث فيه تقارير إعلامية عن دعم الإمارات لقوات جنوبية تنادي بالانفصال في عدن، ما سبب انقساما أمنيا في المحافظة.

كما أفادت تقارير دولية بأن الإمارات وقوات تابعة لها، تدير سجونًا سرية في عدن وحضرموت (شرق البلاد).