منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

فيديو: الكشف عن أدلة جديدة على تسليح الإمارات ميليشيات إرهابية في اليمن

كشف سيناتور أمريكي عن أدلة جديدة على تسليح الإمارات ميليشيات إرهابية في اليمن ضمن مؤامرة أبوظبي لنشر الفوضى والتخريب في البلاد.

وحذر السيناتور الأمريكي كريس ميرفي، من أن الكونجرس لم يتلق تأكيدات كافية من أن الأسلحة الأمريكية المُباعة لدولة الإمارات لن تنقلها للميليشيات السلفية في اليمن “مجدداً”.

وقال ميرفي إن على الإدارة الأمريكية “الأخذ بالاعتبار بعض العوامل الرئيسية بما في ذلك السجل السابق للمستلمين”.

وذلك في إشارة إلى أدلة لدى الولايات المتحدة بشأن نقل الإمارات أسلحة أمريكية إلى جماعات إرهابية في اليمن خلال السنوات الماضية.

وأنتقد ميرفي في جلسة خاصة حول اليمن مضيّ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، قُدماً في بيع طائرات “دون طيار” وأسلحة أخرى إلى الإمارات.

وقال “تشير التقارير الأخيرة إلى أن الإدارة تعتزم المضي قدمًا في بيع طائرات ريبر بدون طيار إلى الإمارات التي لديها سجلا سيئا”.

وأضاف أن الإمارات سبق أن نقلت مرارا الأسلحة بشكل غير قانوني إلى الميليشيات السلفية في اليمن التابعة لها (وأثارت مخاوف من وصول تلك الأسلحة للقاعدة)، ولم يتلق الكونغرس، بصراحة، تأكيدات كافية بأن عمليات النقل هذه لن تحدث مرة أخرى.

وأضاف ميرفي “لا يمكننا أن نعرف على وجه اليقين ما الذي ستفعله الإمارات بالأسلحة التي بعناها لهم. لهذا السبب لم نبيع طائرات F-35 أو طائرات بدون طيار مسلحة لأي دولة من قبل باستثناء إسرائيل”.

وأبدى “ميرفي” قلقه من تلك التقارير بأن الإدارة الأمريكية تمضي قدمًا في مبيعات العسكرية للإمارات رغم نشرها الحروب والمؤامرات في الشرق الأوسط.

وقال السيناتور الأمريكي: أود أن أحث على أن أي تحديد لمبيعات الأسلحة الهجومية للإمارات والسعودية يأخذ في الاعتبار بعض العوامل الرئيسية بما في ذلك السجل السابق للمستلمين”.

وأضاف أنه يجب فحص ما إذا كانت الأسلحة أو الخدمات المعنية قد أسيء استخدامها سابقًا أو يمكن استخدامها بشكل عدواني في المستقبل، لا سيما ضد المدنيين أو البنية التحتية المدنية. بصراحة، إن سجلات هاتين الدولتين في هذا الصدد ليست جيدة.

وفي 14 ابريل/نيسان 2021 أخطر البيت الأبيض الكونغرس بأن الرئيس، جو بايدن، وافق على المضي قدما في صفقة أسلحة مع الإمارات، قيمتها 32 مليار دولار، اتفق عليها سلفه، دونالد ترامب، قبيل انتهاء فترته الرئاسية. من المقرر أن تتسلمها الإمارات بعد 2025.

وانتقد المشرعون الإمارات بشكل متكرر لدورها في اليمن وباقي دول الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب جريجوري ميكس إن المشرعين الأمريكيين ما زالوا قلقين بشأن الموافقة على البيع.

وحذر من أن القلق بشأن البيع لا يزال مرتفعًا، لكنه أعرب عن ارتياحه لأن الشحنة لن يكن من المقرر أن تتم لمدة أربع سنوات أخرى على الأقل.

كون ذلك يتيح “متسعًا من الوقت للكونغرس لمراجعة ما إذا كان ينبغي المضي قدمًا في عمليات النقل هذه وما هي القيود والشروط التي ستُفرض“.