منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

بضوء أخضر من بن زايد: نزاع قضائي بين الإمارات والسعودية يفضح المستور

تم الكشف عن تفاصيل نزاع قضائي بين الإمارات والسعودية وفضح المستور بشأن قضية فساد واحتيال كبرى.

ويتعلق الأمر بدعوى رفعها رجل الأعمال الإماراتي صقر بن محمد بن زايد آل نهيان ضد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودي أحمد الراجحي.

وعلمت إمارات ليكس أن خطوة صقر بن محمد تمت بضوء أخضر من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

ويأتي هذا التطور في ظل توتر بين الإمارات والسعودية على خلفية جهود الرياض لحل الأزمة الخليجية وتعنت أبوظبي.

قضية فساد

نشر موقع “الخليج أونلاين” وثائق رسمية تكشف عن الأزمة القضائية غير المسبوقة.

وأساس الأزمة توريط العائلة الحاكمة في أبوظبي بقضية احتيال ضخمة تعد “أكبر عملية احتيال عقاري في منطقة الشرق الأوسط”.

وجاء في الوثائق أنه تم ذكر اسم صقر في قضية فساد كبرى في شركة تعمير.

وتم الكشف عن أجزاء من تفاصيلها في برنامج “ما خفي أعظم” الذي بثته قناة الجزيرة “استثمار على الرمال”.

مؤسسة دولية

وقالت مصادر بمؤسسة العدالة الدولية التي تتابع قضية تعمير، إنه بعد التحقيق تواصل صقر مع المؤسسة للتأكيد على فساد الراجحي.

وأوضح صقر بأنه صدم بالأدلة التي تؤكد تورطه في أكبر عملية احتيال عقاري في الشرق الأوسط ارتكبها الراجحي وإخوته.

وكشف النقاب عن عزمه تقديم شكوى للنائب العام الفيدرالي في أبوظبي ضد الراجحي وأعوانه.

تزوير

أفاد صقر بأنه أجرى تحقيقاً داخلياً توصل من خلاله إلى من قام بـ “تزوير” الرسالة الصادرة عن مكتب.

والتي تطلب من المنطقة الحرة لمطار الشارقة القيام بإجراءات غير قانونية فيما يخص شركة تعمير العقارية.

الأمر الذي أدى إلى الاستيلاء على أصول “تعمير” وتحويل ملكيتها لشركات وهمية.

نزاع سابق

تكشف الوثائق فصولاً جديدة من قضية “تعمير”، من بينها محاضر التحقيق مع المشتبه الرئيس في القضية ومصيره حالياً، وشخصيات جديدة في قضية تعمير.

ونسخة عن البلاغ الجنائي المقدم من صقر لنيابة الشارقة ضد كل من مندوب العلاقات الحكومية “المعقب” وشركة تعمير.

والمراسلات التي قام بها صقر مع مؤسسة العدالة الدولية بهدف تبرئة ساحته من القضية.

إضافة إلى خطاب نيابة الشارقة بشأن القضية وقرارها بحفظ الملف رغبة منهم بإغلاق ملف القضية.

وكان أخر قرار صدر بالقضية كان في نوفمبر 2020، بإلزام الراجحي رئيس مجلس إدارة شركة تعمير، بدفع مبلغ 600 مليون دولار كالتزامات وتعويضات لمؤسس الشركة عمر عايش.