منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها
تصفح التصنيف

مرتزقة الامارات

ينتج النظام الحاكم في دولة الإمارات إغراق الدولة بالمرتزقة في مختلف المناصب بهدف إخضاع الشعب الإماراتي.

ليجد أبنائه نفسه خلال سنوات غربا في داخل وطنهم.

ويتورط ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وأشقائه بنهب مليارات الإمارات والبعث بمؤسسات الدولة واستيراد المرتزقة.

فيما سيكتشف أبناء الأمارات يوما أن هذه العصابة لم تخدم الا نفسها وسيجدون أنفسهم خلال سنوات انهم غرباء.

ويؤكد مراقبون أنه عندما تؤدي سياسات النظام الإماراتي إلى تحويل المواطنين إلى أقل من 10% في إجمالي السكان.

فهو قد تخلى عن أهم مقوم لبقاء الدولة وجعل شعبها في مهب الريح.

إذ خلال عشرين عاما سيستولي المرتزقة الذين استوردهم محمد بن زايد على اقتصاد البلد وثقافتها وبعد ذلك سياستها وهكذا تضيع الأوطان في ظل حكم السفهاء.

جيش من المرتزقة الأجانب بأهداف توسعية مشبوهة

منذ استقلال إمارات الساحل المتصالح عن سلطة بريطانيا في أواخر الستينيات.

كان اندماج هذه الإمارات مدفوعا بالضرورة السياسية لحماية نفسها من أطماع القوى الإقليمية الأكبر مثل إيران.

وهي ضرورة دفعت القبائل المتناحرة -وعلى رأسها آل نهيان وآل مكتوم والقواسم- لنسيان خلافاتها التاريخية.

وقبول الاندماج في كيان سياسي واحد، ونتيجة لذلك البناء السياسي المتعجل نسبيا.

ولم يكن المجتمع الإماراتي أكثر من مجتمع متخيل وُلد من رحم دولة تشكّلت بدافع الضرورة.

وكان ذلك ما فطن إليه من يملكون مفاتيح النظام الحاكم الإماراتي.

والذين اعتبروا منذ اللحظة الأولى أن تأسيس “هوية وطنية جامعة” هو المفتاح الأكبر ليس فقط للاستقرار السياسي، ولكن أيضا للأمن القومي.

كانت الخطوة الأولى والأكثر إلحاحا في هذه الجهود هي بناء جيش مشترك.

يتغلب على إرث الخلافات القبلية والعسكرية بين الأسر المسيطرة على الإمارات.

وقد تحقق ذلك بالفعل في عام 1976 بعد خمسة أعوام كاملة من تأسيس الاتحاد.

لكن الأمر تطلب 20 عاما إضافية من أجل توحيد جميع قوات الدفاع التابعة للإمارات -بشكل كامل- ضمن قوة وطنية موحدة.

وهي قوة ظلت رمزية وبلا فاعلية إلى حد كبير، وعاد ذلك إلى المخاوف الكامنة في الإمارات الخليجية من أن قوة عسكرية محترفة وأكثر استقلالا يمكن أن تهدد عروش الأسر الحاكمة.

والتي قررت الاعتماد في أمنها على حفظ توازن القوى الذي أقرته الدول الكبرى (بريطانيا ولاحقا الولايات المتحدة).

وعلى الرعاية الأمنية لهذه القوى بوصفها الضامن الرئيسي للاستقرار في الخليج.

ونتيجة لذلك، فإن دولة الإمارات لم تلعب أي دور عسكري كبير في المنطقة منذ تأسيسها، فيما ظل التطور العسكري لقواتها المسلحة شديد البطء على المستويين التقني والفلسفي.

فقد ورثت الإمارات التفكير الاستراتيجي العربي الذي كان ينظر إلى إسرائيل وإيران (ما بعد الثورة الإسلامية) بوصفهما التحديين الأمنيين الرئيسيين.

وقد ساعد نزاع الإمارات التاريخي مع إيران على الجزر الثلاث، طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى، على تعزيز فكرة أن طهران تُمثّل التحدي الرئيس للأمن الإماراتي.

وسرعان ما تحول هذا الشعور إلى إطار واقعي للفعل السياسي مع إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981.

وهو مجلس تشكّل في جوهره كرد فعل على تحول أكبر دولة إقليميا وقتها (إيران) إلى المعسكر المناوئ للغرب وحلفائه.

خاصة مع تنامي الشعور أن إيران الخمينية كانت عازمة على بسط نفوذها وفرض هيمنتها في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج على وجه الخصوص.

من خلال تصدير ثورتها، وهو شعور تعزز بشكل أكبر مع اندلاع الحرب العراقية الإيرانية.

التي اصطف خلالها مجلس التعاون داعما لبغداد صدام في مواجهة طهران.

بلاك شيلد.. واجهة للنظام الإماراتي لتجنيد المرتزقة ونشر الفوضى

توالى في الأشهر الأخيرة الكشف عن تورط شركة بلاك شيلد الإماراتية في عمليات تجنيد المرتزقة ونشر الفوضى بشكل عابر للحدود. ولم تكن هذه الشركة الأمنية معروفة، قبل تفجر فضيحة خداعها لشباب سودانيين تم نقلهم إلى الإمارات للعمل في الحراسة الخاصة.…

تونس: عبير موسي تصعّد هجومها ضد رافضي التدخل الإماراتي لتمهيد طريق التطبيع

قال موقع تونسي إن زعيمة الحزب الدستوري الحر عبير موسي المدعومة من الإمارات تصعّد هجومها ضد رافضي تدخل أبوظبي لتمهيد طريق التطبيع مع إسرائيل. وذكر موقع “المراقب التونسي” أن هذا التطور يأتي مع الاختراق الذي حققته الإمارات في جر العديد من…

نديم قطيش.. بيدق تحرّكه الإمارات وبوق مأجور لمدح إسرائيل

حجز الإعلامي اللبناني نديم قطيش منذ سنوات مكانة كمرتزق لدى الإمارات عبر إعلامها ليكرس مسيرته الإعلامية المتقلبة. إذ أن قطيش انتقل من حضن البعث السوري، إلى حضن تيّار المستقبل، ثم قفز لاحقاً في أحضان الإمارات نظير ما تدفعه له من أموال.…

إمارات ليكس ترصد: أهداف استخبارية وراء تأسيس الإمارات مركز المسبار

رصدت "إمارات ليكس" أهدافا استخبارية مشبوهة وراء تأسيس النظام الحاكم في الإمارات مركز المسبار للدراسات والبحوث. وقالت مصادر موثوقة إن مركز المسبار أنشأه جهاز مباحث أمن الدولة الإماراتي، بهدف أن يكون قاعدة معلوماتية وتحليلية. ويستهدف المركز…

تقرير أوروبي يكشف خفايا تنامي تمويل الإمارات جماعات ضغط في أوروبا

رصد المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط اليوم، تقرير أوروبي تنامي تمويل دولة الإمارات العربية المتحدة جماعات ضغط في أوروبا للتأثير على السياسيات الأوروبية وتبييض سمعتها. وقال المجهر الأوروبي ـوهو مؤسسة أوروبية تعنى برصد تفاعلات قضايا الشرق…

كشف فضيحة للإمارات بالتحريض على قطر عبر شركة في بريطانيا

كشفت مؤسسة أوروبية عن فضيحة لدولة الإمارات بالتحريض على قطر عبر شركة في بريطانيا يترأسها غانم نسيبة. وقال المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط إن نسيبة قدم عبر شركته في بريطانيا تقريرا لوزير الشؤون الغربية في الأمم المتحدة حول علاقة قطر…

الإماراتيون الصهاينة.. قائمة بأبرز المروجين لعار التطبيع مع إسرائيل

يصدر النظام الحاكم في الإمارات شخصيات من مرتزقته في الدولة بغرض الترويج لعار التطبيع مع إسرائيل وفرضه على مواطني الإمارات والمقيمين فيها في ظل الرفض الشعبي واسع النطاق للعلاقات مع دولة الإمارات. ضاحي خلفان هو الفريق ضاحي خلفان تميم…

مسئول سوداني يقر بتورط شبان سودانيين في القتال في ليبيا بتمويل إماراتي

أقر رئيس حركة "تحرير السودان" مني أركو مناوي بدخول قوات حركته إلى ليبيا، وذلك في ظل ثبوت تمويل دولة الإمارات استخدام شبان سودانيين للقتال كمرتزقة لصالح ميليشيات خليفة حفتر المدعوم من أبوظبي. وقال مناوي في تصريحات صحفية هي الأولى من نوعها…

التفاصيل الكاملة لتقرير أمريكي يدين الإمارات بتمويل مرتزقة فاغنر الروسية في ليبيا

نشرت مجلة فورين بولسي الأمريكية تقريرا سريا يدين دولة الإمارات بتمويل مرتزقة شركة فاغنر الروسية في ليبيا خدمة لمؤامرات أبو ظبي في نشر الفوضى والتخريب في البلاد. وبحسب التقرير وجد المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية أن الإمارات تمول مرتزقة…

موقع فرنسي: الإمارات تحرك مرتزقتها في تونس لخدمة مؤامراتها

قال موقع مغرب إنتليجنس maghreb intelligence الفرنسي إن النظام الحاكم في دولة الإمارات يحرك مرتزقته في تونس لخدمة مؤامراته بما في ذلك تصعيد حربه على حركات الإسلام السياسي. ونشر الموقع الفرنسي تقريرا حول دعم الإمارات لاعتصام الحزب الدستوري…