منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

حملة دولية: منشآت اكسبو 2020 في دبي تقوم على سحق حقوق العمال

أبرزت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات التعسف الحاصل بحقوق عمال مشاريع تشييد منشآت المعرض الدولي اكسبو المقرر هذا العام في دبي الإماراتية.

ودعت الحملة الدولية في بيان لها، دول العالم المقرر مشاركتها في معرض اكسبو 2020 إلى الانتباه لما يتعرض له العمال في الإمارات من انتهاكات جسيمة.

وأكدت أن من واجب تلك الدول تحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية بضرورة مقاطعة اكسبو دبي 2020 انتصارا للعمال الوافدين وما يتعرضون له من انتهاكات.

وأشارت الحملة الدولية إلى استمرار الإمارات في تطبيق نظام الكفالة التعسفي الذي يربط تأشيرة العمال الوافدين بأصحاب العمل.

ويواجه الذين يتركون أصحاب عملهم دون إذن عقوبة بسبب “الهروب”، تشمل الغرامات والسجن والترحيل، فيما لا يزال العديد من العمال الوافدين ذوي الأجور المنخفضة عرضة للعمل القسري.

ويعول المسؤولون في دبي على المعرض الدولي لاستقطاب ملايين التجار والزوار والسياح، وبالتالي تحفيز قطاعات التجارة والسياحة والعقارات.

لكنهم لا يظهرون أي اهتمام بما يتعرض له العمال الوافدين في تشييد منشآت المعرض الدولي لتعسف بأبسط حقوقهم وسوء معاملة على كافة المستويات.

ومن المقرر أن تشارك 200 دولة في المعرض الذي يفتح أبوابه في 20 تشرين الاول/اكتوبر 2020 وحتى 10 نيسان/أبريل 2021.

وبعيد انتهاء المعرض، من المقرّر تحويل الموقع الذي يمتد على مساحة 4,4 كيلومترات مربعة إلى قطاع للسكن ومركز للمعارض ومقر لعشرات الشركات.

وقالت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات إن تفضيل المصالح الاقتصادية والتجارية من أي دولة للتغاضي عن انتهاكات حقوق العمال في الإمارات يشكل وصمة عار وأمر مشين.

وجددت الحملة الدولية دعوتها منظمة العمل الدولية إلى اتخاذ تدابير فورية ضد انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات بشأن العمال الذين ما زالوا يفتقرون إلى أساسيات متطلبات الصحة والسلامة المطلوبة في مجال البناء.

كما دعت الأمم المتحدة إلى تعيين مقرر خاص من أجل الإشراف على أوضاع حقوق الإنسان الخاصة بالعمال الآسيويين والأجانب في الإمارات بسبب الإساءات التاريخية التي تحدث في البلاد بانتظام.

وشددت الحملة على أنها سوف تستمر في الدفاع عن حقوق العمال الأجانب في الإمارات في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات واسعة من حيث الأجور المتدنية والخضوع لممارسات العبودية مثل نظام الكفالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.