منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

صحيفة فرنسية: الإمارات تتآمر مع إسرائيل على قضية اللاجئين الفلسطينيين

كشفت صحيفة “لو موند” الفرنسية فرنسية أن دولة الإمارات تتآمر مع إسرائيل على قضية اللاجئين الفلسطينيين ضمن التحالف العلني بينهما.

وقالت الصحيفة إن مسؤولي الإمارات يدرسون خطة عمل تهدف لإنهاء عمل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وذكرت الصحيفة أن إنهاء عمل أونروا سيتم دون ربط ذلك بحل قضية لاجئي فلسطين.

وأضافت أنّ أبو ظبي ستنضمّ بذلك إلى إسرائيل التي تعتبر أن الوكالة تعرقل السلام من خلال رعاية حلم اللاجئين في العودة.

محور استراتيجي جديد

أبرزت الصحيفة الفرنسية أن إشهار تطبيع إسرائيل والإمارات أدى إلى ظهور محور استراتيجي جديد.

وقالت إنه “منذ اتفاق تطبيع العلاقات في منتصف أغسطس الماضي تضاعفت الاتفاقيات الثنائية في مجال التكنولوجيا والإعلام وكرة القدم والسياحة”.

وأضافت أن الأمر وصل “لدرجة أن الإسرائيليين يرون الآن دبي على أنها جنة جديدة”.

وأشارت إلى إبرام سلسلة من الاتفاقيات الثنائية بين الإمارات وإسرائيل.

شملت مجالات التكنولوجيا أو الإعلام أو كرة القدم أو الخدمات المالية أو السياحة أو البحث أو النقل الجوي.

وقال حسين إيبش الباحث في معهد دول الخليج العربية بواشنطن إن “عملية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل تتقدم بأقصى سرعة وهي فريدة من نوعها”.

وأضاف “تهدف الإمارات للاندماج على جميع المستويات مع إسرائيل، بينما أن الدول العربية الأخرى التي طبعت لديها طموحات محدودة للغاية”.

تعاون في جميع المجالات

أشارت الصحيفة إلى أن تعاون الإمارات وإسرائيل تضمن جميع المجالات.

لدرجة أن فردًا من العائلة المالكة في أبو ظبي لم يكن لديه أي مخاوف بشأن إعادة شراء نصف الحصة في نادي بيتار القدس.

وهو نادي كرة قدم إسرائيلي سيئ السمعة بسبب الانتهاكات المناهضة للعرب من أنصاره.

ووقعت قناة i24News الإسرائيلية اتفاقية تبادل محتوى مع شركة أبوظبي للإعلام، وهي مجموعة سمعية وبصرية.

وذلك دون أن تخشى بشكل واضح حقيقة أن الإعلام في الإمارات، وهو نظام استبدادي خاضع للإشراف، لا يتمتع بالحرية.

عار التطبيع

وكسرت الإمارات بتطبيعها مع إسرائيل سدا عربيا وإسلاميا لم تنجح إسرائيل في كسره علنا لفترة طويلة، بعد اتفاقيتي التطبيع مع الأردن ومصر.

ودفعت الإمارات بدول أخرى للتطبيع مع إسرائيل، بينها البحرين والسودان والمغرب بحسب ما أورد موقع “خليج 24“.

كما اندفعت الإمارات بإظهار عشق أسود لإسرائيل، يراه الخبراء حبا سلبيا، حيث لا تبادلها إسرائيل ولا الإسرائيليين نفس الشعور.