موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

في مؤتمر المانحين .. مغردون: الإمارات دعمت اليمن بالمتمردين والسلاح

227

هاجم مغردون يمنيون، دولة الإمارات التي ترتكب جرائم القتل في اليمن وتدعم المتمردين بالسلاح والمال، دون أن تقدم المساعدات الإنسانية لإنقاذهم من الأمراض والأوبئة والدمار للعام السادس على التوالي.

وشن هؤلاء هجومهم الإعلامي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تحت هاشتاغ #مؤتمرالمانحينلليمن، بعد ساعات من فشل السعودية التي رعت مؤتمرا في العاصمة الرياض، للدول المانحة بمشاركة الأمم المتحدة، في جمع التمويل المطلوب لتلبية احتياجات اليمن الإنسانية خلال الأشهر المقبلة.

كما لم تساهم الإمارات، الدولة الأخرى في التحالف العربي في أي مساهمة مالية، وهي ذاتها التي تسيطر على موانئ اليمن؛ لتحقيق أهدافها الاقتصادية.

وشارك في المؤتمر الذي عقد عبر دائرة تلفزيونية، أكثر من 130 دولة ومؤسسة دولية مانحة.

وقال المسؤول اليمني البارز مختار الرحبي، إن الإمارات لم تقدم مساعدة لبلاده في مؤتمر المانحين، بل تدعمه “بالمليشيا المتمردة” فقط.

جاء ذلك في تغريدة لمختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام، عبر حسابه على “تويتر”، غداة مؤتمر المانحين لليمن، الذي نظمته السعودية افتراضيا بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وأوضح الرحبي أن الإمارات لم تقدم في مؤتمر المانحين دعما أو مساعدة لليمن لمواجهة تحديات الوضع الإنساني المتفاقم في البلاد.

وتابع: “الإمارات لم تدعم اليمن إلا بمليشيا مسلحة متمردة في عدن (المجلس الانتقالي الجنوبي)، وتحاول السيطرة على جزيرة سقطرى (شرق)، وترسل المدرعات وتفتح سجونا سرية”.

وكتب غمدان اليوسفي: “مساهمة الإمارات في مؤتمر المانحين.. صواريخ حرارية مفترض أنه يحظر تسليمها لمليشيات !!!”

وقالت الشيماء الصنوي: الإمارات قدمت أكبر دعم لليمن بتسليح المليشيات بالسلاح والمال والانقلاب علي الشرعية بل قصفت الجيش الوطني بكل طائراتها الحربية.

ودونت شافيه بنت الحجريه، تغريدتها: بماذا تبرعت الامارات لليمن في مؤتمر المانحين وأبهرت الجميع لقد تبرعت بدعم للمليشيات الضالعية بالسلاح والمال وانقلبت على الشرعية وجيشها الوطني لتمزيق #اليمن، بل دعمت بقصف الجيش بطائراتها لإسقاط الشرعية.

وقال د. صالح حسن سميع: عندما تدعو المملكة العربية السعودية لـ #مؤتمرالمانحينالدوليينلليمن وتتصدر  المملكة قائمة الدول المانحة من حيث حجم العطاء في حين لم يمنح #بنزايد اليمن شيئا رغم حضور ممثله فإن في هذا أبلغ دليل على أنه لم يعد حليفا قط بل مصدر أذى للدولة ونظام شرعيتها لا يختلف مسلكه عن مسلك إيران.

وكتب المحامي محمد المسوري: “ما قامت به أبوظبي ليس عفوياً! فالاقتصار بمشاركة ريم الهاشمي ودخول طفلها بتلك الطريقة في مؤتمر دولي ترعاه المملكة! رسالة مقصودة وصريحة”.

وقال المسوري إن عدم مساهم الإمارات بأي مبلغ مالي رسالة واضحة لمن يفهم. وكان حرياً بها احتراماً للمملكة المساهمة ولو بأقل مبلغ .. عموماً مؤتمر المانحين يتعارض مع أهدافها.

وتساءل النقيب/ جلمود القميشي: كم دعمت الإمارات دولة اليمن في مؤتمر المانحين؟

– 0 ريال.

– كيف تفسر ذلك ؟

– افسره أنها تركت #السعودية تواجه مصيرها في اليمن وانضمت إلى صف # إيران

وقالت الأمم المتحدة إن المشاركين في المؤتمر تعهدوا بتقديم مليار و350 مليون دولار مساعداتٍ إنسانية لليمن، في حين قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن وكالات الإغاثة الدولية قدرت التمويل المطلوب لتغطية المساعدات الإنسانية لليمن من يونيو/حزيران وحتى ديسمبر/كانون الأول بنحو 2.4 مليار دولار.

والتعهدات التي تم الإعلان عنها هي نصف المبلغ الذي وعدت به الجهات الدولية المانحة في المؤتمر الذي عقد العام الماضي، والبالغة 2.6 مليار دولار، وفق ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

وتعهدت المملكة بأن تدفع 500 مليون دولار، وهي أكبر مساهمة تم التعهد بها، في حين أن الإمارات -شريكتها في التحالف الذي يشن حربا في اليمن منذ عام 2015- لم تعلن عن أي مساهمة من جانبها.

ولم يفلح التحالف (السعودية والإمارات) بتحقيق أيٍّ من أهدافه المعلنة في مارس/  آذار 2015 أبرزها: إعادة الحكومة الشرعية بعد الانقلاب الذي نفّذه الحوثيون في أيلول/سبتمبر 2014، بل إن التحالف لم يحافظ على تماسكه.

واليمن مقسم بين مناطق تابعة للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا في الجنوب ومناطق تحت سيطرة جماعة الحوثي في الشمال.

وبعدما عاثت الإمارات، فسادا وخرابا في اليمن الذي يشهد أكبر أزمة إنسانية في العالم، لا تزال تدعم المليشيات المسلحة التابعة لها؛ لتحقيق أهدافها الخاصة.

ورغم سحب النظام الحاكم في الإمارات، قواته العسكرية من اليمن، قبل شهور، إلا أنها لا تزال تسيطر على مختلف موانئ ومنافذ اليمن البحرية، ما يزيد من أزمات دولة تواجه أكثر من وباء، إضافة إلى الحرب والصراع والفقر والجوع والبطالة وانعدام الموارد.

وتوجد في اليمن 6 موانئ بحرية دولية مجهزة لاستقبال البضائع والسفن وتقديم خدمات الشحن والتفريغ والتخزين، و3 موانئ نفطية، و8 موانئ محلية.

لكن الإمارات وميليشياتها المسلحة هناك تسيطر على عدة موانئ يمنية، منها: ميناء بلحاف الاستراتيجي في شبوة والضبة في المكلا بحضرموت (شرق)، وبعض الجزر مثل سقطرى وميون قبالة باب المندب، وميناء عدن، وميناء المخا في الساحل الغربي لليمن، التابع جغرافياً وإدارياً لمحافظة تعز، جنوب غرب اليمن.