موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

بالوثائق: عضو في لوبي الإمارات الوهمي يرشى رئيس بلدية فلسطينية لتبيض سجله الأسود

465

حصلت “إمارات ليكس” على وثائق تثبت تورط العضو في لوبي الإمارات الحقوقي الوهمي عبد الرحمن نوفل في تقديم رشاوي مالية إلى رئيس بلدية فلسطينية في الضفة الغربية مقابل رسالة شكر يبيض فيها سجله الحقوقي الأسود.

وفي التفاصيل فإن رئيس بلدية برقين في جنين شمال الضفة الغربية محمد صباح وجه رسالة شكر إلى نوفل يشيد فيها بما يعرف باسم (المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا) التي يترأسها نوفل.

وأشاد صباح في رسالته بما وصفه دور المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا بتعزيز الحريات ودورها في دعم حقوق الإنسان في فلسطين بما في ذلك حقوق الأطفال والمرأة.

وحصلت “إمارات ليكس” على وثائق تؤكد تلقي صباح رشاوي مالية وامتيازات شخصية من نوفل ليقوم مقابل ذلك بتوجيه الرسالة المذكورة.

وأكدت مصادر خاصة ل”إمارات ليكس” أن نوفل يعمل على استغلال رسالة الشكر المذكورة لادعاء تنفيد مشاريع في فلسطين وحول العالم من أجل دعم مصداقية منظمته الوهمية.

والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا هي منظمة وهمية أنشأتها الإمارات بغرض استخدامها لأهداف سياسية ومهاجمة خصومها.

ويترأس المنظمة عبد الرحمن نوفل وهو سوري الجنسية يعد من أحد أعضاء لوبي الإمارات الحقوقي الوهمي في أوروبا.

ويعرف نوفل في الأوساط الحقوقية بأنه أحد مرتزقة الإمارات التي توكل إليه مهمات قذرة مثل التضليل والتزوير وعقد جلسات وورش عمل حول حقوق الإنسان لا يحضرها أحد يتم لاحقا تضخيم تلك الأنشطة عبر منظومة الذباب الإلكترونية وأجهزة الأمن الإعلامية التابعة إلى أبو ظبي.

كما أن نوفل ذو سوابق جنائية في ألمانيا والنمسا ومتورط بتقديم رشاوي مالية إلى مؤسسات حقوقية في جنيف بغرض الانخراط في خدمة أجندات الإمارات وتشويه خصومها.

وكان نوفل قد فر من النمسا إثر قيامه بعمليات نصب واحتيال، ذهب ضحية لإحداها تاجر سوري تعرض للإفلاس بسبب احتيال نوفل عليه تحت ستار استيراد أجهزة إلكترونية حديثة من ألمانيا خاصة قطع وأجهزة كمبيوتر متطورة وغيرها.