موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات متورطة بالتماهي مع واشنطن في الحرب الاقتصادية على تركيا

174

تجمع مصادر دبلوماسية على أن الإمارات متورطة مع الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب الاقتصادية التي تشنها على تركيا.

يأتي ذلك فيما أكد السفير التركي في قطر فكرت أوزر، أزمة الليرة التركية تعود إلى العديد من الأسباب أهمها هناك بعض الدول التي تتلاعب في العملية التركية وهذا واضح أمام أعين الكل.

وفي اتهام غير مباشر للإمارات والسعودية، قال أوزر إنه “في بداية الحصار الذي فرض على قطر كان هناك أيضا تلاعب في العملة القطرية من قبل بعض دول الحصار”.

وأضاف أنه “في الحالة التركية هناك العديد من الأطراف، حيث كان أول هجوم من بعض دول أوروبا، كما أن هناك عدة مراكز حول العالم شرقا وغربا تستهدف التلاعب في العملة التركية”.

وحول ما إذا كانت دول الحصار متورطة في محاولة الإضرار بالليرة التركية، قال إن “كل تلك الأمور سوف تتضح في القريب العاجل”، منوها إلى أن “هناك العديد من الجهات التركية تقوم حاليا ببحث الأشخاص أو المؤسسات أو الدول التي تقف وراء هذه المحاولات المستهدفة للعملة التركية”.

في هذه الأثناء كشف المغرد الإماراتي الشهير على تويتر “بوغانم” عن قيام ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بإيصال رسالة شفهية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلمه فيها استعداد الإمارات استثمار مبلغ 3 مليارات دولار في تركيا مقاب الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون، وهو ما رفضه الرئيس التركي.

وجاء عرض بن زايد المخزي كما وصفه مراقبون في محاولة منه للتقرب أكثر وكسب موقف أمام الإدارة الأمريكية.

وكانت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة شهدت توترا في الأشهر الأخيرة قبل ان تضطرب بشدة في تموز/يوليو بسبب احتجاز القس الأميركي أندرو برونسون في تركيا.

ورفضت محكمة تركية طلبا جديدا للأفراج عن القس الأميركي، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

وقررت محكمة مدينة إزمير رفض الطلب مؤكدة أن برونسون سيبقى قيد الإقامة الجبرية، حسبما أفادت وكالة الاناضول الرسمية.

وتتهم أنقرة القس الأمريكي بأنشطة “تجسس وارهاب”.

وبعد أكثر من عام ونصف في السجن، قررت محكمة ازمير وضعه قيد الإقامة الجبرية في تموز/يوليو.

واعتقلت السلطات برونسون وهو من ولاية كارولاينا الشمالية، في تشرين الأول/اكتوبر 2016.

وأعلن البيت الأبيض الثلاثاء ان ترامب يشعر “بالكثير من الإحباط بسبب عدم اطلاق سراح القس” الذي وصفه بأنه “رهينة وطني عظيم”، مهددا بخنق تركيا حال استمرار اعتقاله.