موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

فيديو: تظاهرات حاشدة في اليمن ضد ميليشيات الإمارات ومؤامرات أبوظبي

193

خرجت في مدينة لودر في محافظة أبين اليمنية تظاهرات حاشدة اليوم للتعبير عن دعم السلطة الشرعية ورفض ميليشيات الإمارات ومؤامرات أبوظبي لنشر الفوضى والتخريب في البلاد.

وعبر المتظاهرون عن تنديدهم بعمليات الإقصاء ومحاولة احتكار تمثيل القضية الجنوبية في مكون سياسي واحد وذلك في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

وردد المتظاهرون شعارات ترفض توجهات التحالف السعودي الإماراتي لحصر القضية الجنوبية في تمثيل المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، وطالبوا بإشراك كافة قوى وتيارات الحراك الجنوبي في أية مشاورات سياسية تتعلق بحل الأزمة اليمنية.

كما أعلنوا تأييدهم للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي. ولوحظ أن المشاركين في المسيرة -التي جاءت ردا على مسيرة نظمها المجلس الانتقالي الأسبوع الماضي- رفعوا أعلام اليمن لأول مرة منذ نحو 15 عاما.

 

وقبل يومين أصيب عدد من المتظاهرين لدى إطلاق قوات مدعومة إماراتيا النار عليهم بمديرية المعافر بمحافظة تعز غربي اليمن.

وأوضحت مصادر محلية في حينه أن هذه القوات كانت قد تمردت على اللواء 35 مدرع في الجيش الوطني التابع لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأضافت المصادر أن المسلحين منعوا المتظاهرين القادمين من أكثر من منطقة من الوصول إلى منطقة العين، التي كان مقررا أن تنظم فيها مظاهرة مؤيدة للجيش ورافضة للتمرد على قرار الرئيس هادي بتعيين العميد عبد الرحمن الشمساني قائدا للواء 35 المدرع في العاشر من الشهر الجاري، خلفا لقائده عدنان الحمادي الذي اغتيل مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وطالب بيان صادر عن المظاهرة السلطة المحلية ببسط سيطرتها على كافة مناطق محافظة تعز، ومن بينها ميناء المخاء في الغرب، الذي تسيطر عليها قوات إماراتية، وإعادة تفعيله بدلا من تحويله إلى ثكنة.

وكان أبناء محافظة تعز جددوا الجمعة الماضية رفضهم لما وصفوه بعبث دولة الإمارات في بلادهم، حيث نظم نشطاء وأهالي بمدينة تعز مسيرة تنديدا بما تقوم به أبو ظبي عبر قواتها ومليشياتها، وطالبوا برحيل الأخيرة، ودعوا الحكومة الشرعية لإنهاء دور أبو ظبي ضمن التحالف الذي تقوده السعودية.

وعبّر المتظاهرون عن رفضهم لتشكيل المليشيات المسلحة خارج مؤسسات الدولة الرسمية، ومنها المليشيات التي شكلتها الإمارات باسم حراس الجمهورية في الساحل الغربي لليمن بقيادة طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

يشار إلى أن اليمن يعيش حربا منذ عام 2015 عقب تدخل تحالف عسكري بقيادة الرياض لإعادة الحكومة الشرعية للسلطة بعد انقلاب الحوثيين عليها واستيلائهم على مؤسسات الدولة، إلا أن الصراع تطور في السنين التالية، ليضاف إليه صراع آخر بين قوات الشرعية وقوى عسكرية مدعومة من الإمارات في مناطق بغرب وجنوب البلاد.