موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

عائلة صحفي أردني معتقل في الإمارات تنشئ صندوق تبرعات للإفراج عنه

160

نشرت زوجة صحفي أردني المعتقل في الإمارات على صفحتها على موقع “الفيس بوك” بأنه تمت المباشرة بإنشاء صندوق لجمع مبلغ 100 الف دينار اردني، وذلك لكي يتم دفعها بدل غرامة عن الصحفي النجار بعد انتهاء مدة محكوميته في السجون الاماراتية التي يقضي فيها حكم بالسجن 3 سنوات اثر منشور له.

وكانت قضت محكمة إماراتية، مطلع العام 2015 بالسجن 3 سنوات وتغريمه 500 ألف درهم (نحو 100 ألف دينار أردني)، وإبعاده عن الدولة، بعد إدانته بـ”إهانة رموز الدولة”.

وتاليا ما نشرته ماجدة الحوراني زوجة الصحفي النجار:

اتمنى من الله القدير ان يوفقنا بما فيه من خير الدنيا والآخرة يا رب العالمين وان اكون ونكون جميعا غير مقصرين بالظلم الذي وقع على تيسير …والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن والاه الى يوم الدين سنجمع 100 الف دينار لتيسير ، بقي 6 شهور ويومين للافراج عن تيسير النجار .. المواطن الاردني وا لصحافي والكاتب ، و كي لا نقع في متاهة جديدة وقتها في تدبير مبلغ الغرامة وهو 100 الف دينار قررنا ان يكون لتيسير صندوق مفتوح لكل نشامى الوطن للمساهمة”.

واضافت الحوراني في تصريحات صحفية انه وبعد عدة محاولات بائت بالفشل للافراج عن الزميل النجار ، الا انه رضخت للامر الواقع بقضاء فترة محكوميته والتي ستنتهي في شهر (12) ديسبمر المقبل ، ويبقى عليه الغرامة التي فرضتها علية الامارات البالغة (500) درهم اماراتي بما يعادل (100) الف دينار اردني .

وقالت عائلة النجار إن ابنها -منذ اعتقاله في الإمارات- محروم من جميع حقوقه القانونية، سواء في السجن أو في القضاء، وإنه قضى أكثر من سنة في الحبس الاحتياطي قبل الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.

ووفي شهر حزيران/يونيو من العام المضي ، ثبّتت المحكمة الاتحادية العليا في أبو ظبي حكما سابقا بحق النجار، يقضي بسجنه ثلاث سنوات وتغريمه نصف مليون درهم إماراتي وإبعاده.

وردت المحكمة الطعن الذي تقدم به موكل الصحفي الأردني الذي يقبع في سجن الوثبة الصحراوي منذ توقيفه في مطار أبو ظبي بينما كان مسافرا إلى عمّان عام 2015.

وقررت المحكمة مصادرة أجهزة النجار وإغلاق حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي للتهمة ذاتها، وهي إهانة “رموز الدولة” في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت ماجدة حوراني إن زوجها تيسير تعرض للاستجواب خلال اعتقاله بشأن تعليقات نشرها على فيسبوك خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، أي قبل انتقاله إلى الإمارات، عبّر فيها عن دعمه “للمقاومة في غزة” وانتقد الإمارات والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.