موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

مخاوف في الإمارات من تصعيد القمع التكنولوجي بفضل التعاون مع إسرائيل

143

يعرب معارضون ونشطاء حقوق إنسان في الإمارات عن مخاوف من تصعيد النظام الحاكم القمع التكنولوجي في الدولة بفضل التعاون الأمني مع إسرائيل.

ويبرز هؤلاء أن النظام الإماراتي اعتمد لسنوات على تقنيات وأجهزة تجسس ومراقبة إسرائيلية الصنع لقمع الحريات العامة وملاحقة المعارضين وهو ما يتوقع أن يزيد بعد اتفاق عار التطبيع بين أبو ظبي وإسرائيل.

يأتي ذلك فيما كشف موقع “ويللا” الإسرائيلي إقبال المستثمرين الإماراتيين على قطاع “التكنولوجيا الفائقة” لدى الكيان الإسرائيلي كأحد مخرجات اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

وتوقع المحلل الإسرائيلي ميكي ليفي أن ينجم عن هذا التعاون في مجال الهايتك والتجارة والرحلات الجوية لحضور المؤتمرات الدولية بين الجانبين في غضون ثلاث ساعات، “زيادة في الاستثمارات الإسرائيلية بنسبة 10 بالمئة من الإمارات”.

وأوضح أنه “بعد ساعات قليلة من إعلان تطبيع العلاقات مع الإمارات، بدأ حساب LinkedIn الخاص بـ GO Digital من شركة “Hachshara Insurance Company” الإسرائيلية بتلقي عشرات الطلبات للتعاون، وبعد ذلك تم إحصاء 70 استفسارا من رجال أعمال من الإمارات”.

بدوره قال سامي بيركويتس، رئيس قسم نظم المعلومات في الشركة، إن “معظم الاستفسارات من الإمارات وصلت من مستثمرين واستشاريين ومدراء تنفيذيين في شركات التأمين، وأفراد في مجال التكنولوجيا المالية، والتأمين على التكنولوجيا، وغير ذلك، والمثير للدهشة أن هذه المستويات الإدارية العليا وما فوقها مهتمة بالتعاون والاستثمارات، إحداها وصلت من شركة الوساطة الكبيرة في أبو ظبي”.

وأوضح أن “دولة الإمارات تحتل المرتبة 11 من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وتعتبر من أغنى دول العالم، وبجانب رأس المال الكبير، هناك تعطش كبير للاستثمار في شركات التكنولوجيا المتقدمة والتطورات المبتكرة، وقد استفادت الشركات الإسرائيلية حتى الآن من الاستثمار الأجنبي القادم بشكل أساسي من أوروبا والولايات المتحدة، لكن الاتفاقية الجديدة مع الإمارات يتوقع أن تغير الصورة”.

وكشف أنه “بعد يومين فقط من بيان ترامب عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، وقعت شركة الاستثمار الحكومية الإماراتية APEX اتفاقية استراتيجية مع شركة التكنولوجيا الحيوية الإسرائيلية Tera لتطوير جهاز للكشف عن فيروس كورونا، كما تعقد دبي مئات المؤتمرات التقنية كل عام في مجالات واسعة مثل البنية التحتية السحابية والتكنولوجيا المالية والهندسة، والآن سيتمكن الإسرائيليون والشركات الإسرائيلية من المشاركة فيها”.

وأشار إلى أن “المعلومات الإسرائيلية تشير إلى أن إمكانات الأعمال في مجال التأمين الرقمي في الإمارات كبيرة بشكل خاص، ولا تزال في مراحل التطوير، وهي مهتمة بدخول هذا المجال، وتعلم الأدوات التكنولوجية التي تعرف الشركات الإسرائيلية كيفية إنتاجها”.

من جهته قال عومري فيشنيتسكي نائب الرئيس لتطوير الأعمال والتسويق في تطبيق NANO Casual Jobs إننا “لم نكن نتخيل وصول الطلب على الوظائف المؤقتة بيننا وبين الإمارات لهذه الأبعاد، العمليات التي توقعنا حدوثها في غضون عام تمت في أسابيع قليلة، وبمجرد أن سمعنا عن الاتفاق مع الإمارات، بدأنا بدراسة المجال، وفحص قطاع المستثمرين هناك، واكتشفنا أن هناك اهتمامًا كبيرًا بالتقنيات في عالم العمل HR TECH”.

وأضاف أننا “تلقينا بالفعل عددا من الاستفسارات من الصناديق والمستثمرين من القطاع الخاص من دبي، ونفكر في إنشاء” عرض طريق “لاجتماعات المبيعات مع المستثمرين في جميع أنحاء الإمارات قريبًا”.

ييفات أورون الرئيس التنفيذي لشركة Leumitech أوضح أن “85 بالمئة من الاستثمارات في شركات الهايتك الإسرائيلية أموال أجنبية، وبلغ حجم الاستثمارات الأجنبية في شركات الهايتك الإسرائيلية في 2019 نحو 9.5 مليارات دولار، تنضم إليها استثمارات معظمها أجنبية بنحو 2.6 مليار دولار في صناديق رأس المال الاستثماري، وما قد يشجعنا أن الإمارات لديها سنوات عديدة من الخبرة في استثمارات التكنولوجيا”.