موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

مقالات تشيد بالإمارات في الإعلام الدولي مصيرها الحذف بعد كشف زيفها

150

طال مصير الحذف عشرات المقالات المخصصة للإشادة بدولة الإمارات في وسائل إعلام دولية بعد كشف زيفها وأنها مجرد حملة تضليل مولتها أبوظبي.

وبدأت صحف أميركية ودولية بحذف مقالات تشيد بالإمارات وتحرض على خصومها مثل قطر وتركيا ودول أخرى بعد أن كشف موقع “ديلي بيست” الإخباري الأميركي زيفها.

وكان الموقع كشف عن وجود شبكة تضم أكثر من 19 شخصية وهمية نشرت عشرات مقالات الرأي في وسائل إعلام أميركية محافظة وصحف ومنشورات في الشرق الأوسط تثني على الإمارات وتحرض على قطر وتركيا وإيران.

وامتنعت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في اتصال مع محررها الرئيسي عن الإدلاء بأي تعليق بشأن المقالات التي شاركت في نشر بعضها.

وسجل التحقيق أن الكتّاب الوهميين نشروا مساهمات في موقعين هما “آراب آي” (The Arab Eye) و”بيرشيا ناو” (Persia Now)، كما نشروا مقالات رأي في عشرات المنصات تروج للأهداف نفسها، ومنها انتقاد قطر، وبشكل خاص شبكة الجزيرة الإخبارية.

وذكر الموقع أن هؤلاء الكتّاب انتقدوا دور تركيا في ليبيا، ووصفوا دعمها أحد طرفي الصراع في ليبيا بـ”الأخبار السيئة” التي تهدف إلى “الحد من تدفق موارد الطاقة الحيوية” إلى أوروبا، وأنه إسفين يدق بهدف إثارة الانقسام داخل حلف الناتو، كما انتقدوا تعيين شبكة فيسبوك توكل كرمان في مجلس إدارتها.

وأفاد الموقع بأن أنشطة الشبكة تعود إلى يوليو/تموز 2019، وأنها أنشأت حسابات على تويتر في مارس/آذار أو أبريل/نيسان 2020، وقدم أصحابها أنفسهم على أنهم مستشارون سياسيون وصحفيون مستقلون مقيمون غالبا في عواصم أوروبية.

وأشار إلى أن أعضاء الشبكة كذبوا بشأن سجلاتهم الأكاديمية والمهنية على موقع “لينكد إن”، واستخدموا صورا مزيفة أو مسروقة.

وأكد الموقع الأمريكي أن كل الصور الشخصية المسروقة التي استخدمها أعضاء الشبكة تم التلاعب بها حتى لا يتم اكتشافها عبر استخدام محرك البحث غوغل.

وبعد فضح هذه المعلومات قرر موقع تويتر تعليق حسابات 15 شخصا، منهم حساب الشخص الوهمي رافاييل بيداني، على خلفية خرق أعضاء هذه الشبكة سياسات تويتر التي تمنع التلاعب بالمنصات.