موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

منظمات حقوقية فرنسية تهاجم زيارة محمد بن زايد إلى باريس

188

أصدرت ثماني منظمات حقوقية فرنسية بيانا أدانت فيه زيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى باريس، حيث إنه من المفترض أن يلتقي الأربعاء بالرئيس إيمانويل ماكرون.

وطالبت المنظمات الحقوقية الفرنسية “الرئيس الفرنسي باتخاذ إجراءات ضد جرائم الإمارات وانتهاكاتها في اليمن”.

وأكدت أن “ابن زايد كرجل قوي في بلده يتحمل قدرا كبيرا من المسؤولية في استمرار هذه الحرب، والإمارات إلى جانب السعودية.. هما لاعبان رئيسيان في التحالف الذي خاض حربًا واسعة النطاق منذ أكثر من ثلاث سنوات حتى الآن”.

وأشارت إلى أن ” العديد من التقارير أثبتت أن هناك أدلة حقيقية على أن قواتها المسلحة مذنبة بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات للقانون الإنساني الدولي”.

وجددت المنظمات الفرنسة طلبها من الرئيس ماكرون “تعليق عمليات بيع الأسلحة والمعدات العسكرية ونقلها إلى أطراف النزاع في اليمن، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة  إلى أن ينتهي القتال”.

وفي منتصف أكتوبر الماضي، أجرى محمد بن زايد اتصالا هاتفيا بماكرون في أعقاب إلغائه زيارة كانت مقررة لباريس منتضف أكتوبر غير أن تداعيات اغتيال جمال خاشقجي دفعت أبوظبي لإرجاء الزيارة.

وفي حينه أكد مصدر فرنسي مطلع أن ّ السبب الرئيسي لإلغاء الزيارة التي كان من المفترض أن يقوم بها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إلى باريس نهاية الشهر الماضي هو أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أرادَ رفع الحرج عن نفسه في هذا الظرف الذي تعيشه منطقة الشرق الأوسط على خلفية قضية الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي التي تتصدر وسائل الإعلام العالمية، وذلك باعتبار أن ولي عهد أبوظبي، هو أقرب المقربين لولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي تشير إليه أصابع الاتهام في هذه القضية”