منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

فيديو: دعوة لوقفة احتجاجية أمام سفارة الإمارات في لندن احتجاجاً على انتهاكات أبوظبي

دعت الحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات إلى وقف احتجاجية سيتم تنظيمها يوم السابع من يناير/كانون الثاني الجاري خارج سفارة الدولة في لندن احتجاجًا على انتهاكات أبو ظبي لحقوق الإنسان.

وحسب دعوة الحملة قامت بصياغة قائمة من المطالب للسنة الجديدة ستقدم للحكومة والتي تهدف إلى معالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الإمارات بحق مواطنيها والوافدين إليها.

وقالت الحملة الدولية “نحن نهدف من هذا الحدث لإيصال هذه الرسالة إلى السفارة، بينما نستغرق بعض الوقت لتذكر المواطنين الإماراتيين الذين ما زالوا يعانون على أيدي النظام السلطوي الإماراتي”.

وتتضمّن قائمة المطالب: الإفراج عن المعارضين السياسيين المسجونين ظلماً، ووقف ممارسة التعذيب على السجناء، وتحسين قوانين العمل للعمال المهاجرين، ووقف بيع الأسلحة العسكرية إلى التحالف السعودي الإماراتي في حربه الإجرامية على اليمن.

ودعت الحملة الدولية نشطاء حقوق الإنسان إلى التجمهر أمام السفارة في الموعد المحدد يوم السابع من يناير/كانون الثاني بين (17:30 – 19:00 بتوقيت جرينتش).

ويعتقل جهاز أمن الدولة الإماراتي عشرات المواطنين الإماراتيين منذ 2012 بسبب ممارستهم الحق في حرية الرأي والتعبير في البلاد ووجهوا انتقادات للسلطات.

وفي محاكمة شهيرة عام 2013، عُرفت باسم “UAE 94” ، تم القبض على مجموعة مختلفة من 94 أكاديميًا واتُهمت “بالتخطيط للإطاحة بالحكومة”.

وتعرض هؤلاء للاضطهاد لمجرد توقيعهم على التماس عبر الإنترنت يطالب بالإصلاحات، وبعد سلسلة محاكمات سيئة السمعة ومسرحيات هزلية، حُكم على 69 من المتهمين بالسجن لمدة تتراوح بين 7 و15 عاما.

وقد تحولت سفارات الإمارات في الخارج إلى قبلة احتجاجات دائمة بمشاركة نشطاء من جنسيات مختلفة.

ويحتج هؤلاء بصورة منتظمة قبالة سفارات الإمارات في أوروبا ضد جرائم أبوظبي في اليمن وليبيا ودول أخرى.

ومطلع الشهر الماضي احتج نشطاء بطلاء مقر سفارة الإمارات في باريس باللون الأحمر في إشارة إلى دموية النظام الإماراتي وقتله الأطفال.

وقام آخرون بمحاصرة سفير الإمارات في العاصمة البلجيكية بروكسل محمد عيسى بوشهاب وذلك خلال تظاهرة قبالة مقر السفارة تزامنت مع احتفال باليوم الوطني الإماراتي.

رفع المحتجون لافتات مناهضة للإمارات بينها (عيدكم ملطخ بدماء الأبرياء).

سبق ذلك بأشهر إغلاق سفارات للإمارات في عدد من الدول الأوروبية.

وتتورط الإمارات بارتكاب جرائم حرب والتدخل عسكريا في عديد الدول خدمة لمؤامراتها، كما أنها تقود ثورات مضادة للربيع العربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.