موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

صدمة في الإمارات من نتائج تقييم التعاطف مع انفجار جبل علي في دبي

0 44

كشف مصدر أمني إماراتي عن صدمة في دوائر النظام الإماراتي من نتائج تقييم التعاطف مع انفجار جبل علي في دبي قبل أيام.

وقال حساب “بدون ظل” الذي يديره ضابط استخبارات إماراتي، إن إدارة الرصد الإعلامي في جهاز الأمن الإماراتي قيم مستوى التعاطف الشعبي الداخلي والخليجي والعربي مع حادث ميناء جبل علي بالضعيف.

وذكر المصدر أن إدارة العلاقات الدولية في جهاز الأمن الإماراتي قيم موقف إسرائيل مع حادث جبل علي بالضعيف، وموقف الحلفاء كندا وروسيا واستراليا دون المتوقع.

فيما تم تقييم موقف الحلفاء من الاتحاد الإفريقي من الحادث بين جيد ودون المتوقع والضعيف، فيما الحلفاء الأسيويين بأنه دون المتوقع باستثناء كوريا الجنوبية حيث تم تقيمه عند مستوى جيد جدا.

وينطبق الحال على الدول الأوروبية التي تم تقييم مستوى تفاعلها مع الحادث بأنه دون المتوقع، ونفس الأمر بالنسبة لموقف المملكة العربية السعودية.

وعزا التقييم الأمني الإماراتي أسباب تدني التعاطف مع حادث ميناء جبل علي بضعف التواصل بين وزارة الخارجية والسفارات المقيمة في الدولة، واختلاف المصالح بين الإمارات والدول الصديقة فضلا عن الهجوم الإعلامي المستمر على الدولة في مواقع التواصل الاجتماعي.

صدمة انفجار جبل علي

وكان انفجار نجم عن إحدى الحاويات على متن سفينة بميناء جبل علي في دبي وقع يوم الأربعاء الماضي وسط تكتم من السلطات الإماراتية عن أسبابه.

وقالت وكالة “فرانس برس” للأنباء إنّ هناك 3 جرحى على الأقل جراء الانفجار.

وجرى تداول مقاطع تظهر كرة لهب ضخمة تبرز من ميناء جبل علي.

وسبّب الحريق إطلاق ألسنة لهب برتقالية عملاقة من سفينة في ميناء جبل علي، الأكثر ازدحاماً في المنطقة، وأحدث هزات في جميع أنحاء المركز التجاري لدولة الإمارات.

ويقع جبل علي على الجانب الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وهو أيضاً أكثر الموانئ استدعاءً للسفن الحربية الأميركية وازدحاماً خارج الولايات المتحدة.

وأطلق الحريق الهائل موجة اهتزاز عبر مدينة دبي، ما سبّب اهتزاز الجدران والنوافذ في أحياء تبعد 25 كيلومتراً (15 ميلاً) من الميناء، بحسب ما أوردته وكالة “أسوشييتد برس”.

وصوّر السكان من أبراجهم العالية كرة نارية تضيء سماء الليل. كان الانفجار قوياً بما يكفي لرؤيته من الفضاء بواسطة الأقمار الصناعية.

وبعد حوالي ساعتين ونصف من الانفجار، قالت فرق الدفاع المدني في دبي إنها سيطرت على الحريق وبدأت “عملية التبريد”.

ونشرت السلطات لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لرجال الإطفاء وهم يغمرون حاويات شحن عملاقة.

وظل وهج الحريق واضحاً في الخلفية، حيث عملت أطقم الدفاع المدني على احتواء الحريق.

وامتنعت السلطات عن تقديم بيانات بشأن حجم الأضرار التي لحقت بالميناء مترامي الأطراف والبضائع المحيطة. وأظهرت لقطات جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حاويات متفحمة ورماداً وأنقاضاً متناثرة.

وتشير القوة الكبيرة للانفجار ووضوح رؤيته إلى وجود مادة قابلة للاحتراق.