موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تويتر يوقف حساب إمارات ليكس الرسمي بتحريض إماراتي

0 32

أقدمت شركة تويتر على وقف الحساب الرسمي لموقع إمارات ليكس للمرة الثانية منذ بداية عام 2020 بتحريض مكشوف من السلطات الإماراتية.

وتم وقف حساب إمارات ليكس المنصة الإعلامية المتخصصة في نشر وثائق تخص دولة الإمارات، بشكل مفاجئ مساء الثلاثاء 27 تموز/يوليو 2021 دون تقديم أي مبررات فيما يجرى متابعة الأمر.

وجاء وقف الحساب على تويتر في ظل هجمات عنيفة وكثيفة يتعرض لها الموقع منذ نحو خمسة أسابيع من السلطات الإماراتية ما أدى إلى تعطيله في عدة مناسبات.

ويبدو أن ما يكشفه الموقع من فضائح وانتهاكات بالوثائق والأدلة عن السلطات الإماراتية يثير غضبها بشدة ويدفعها للتخبط في محاولة لحجب الموقع ومنع رسالته.

وسبق أن أغلق تويتر في كانون ثاني/يناير 2020 حساب موقع إمارات ليكس الذي كان يحظى بمتابعة عشرات الآلاف بشكل تعسفي بضغوط من دولة الإمارات.

ويؤكد موقع إمارات ليكس أنه من المؤسف والعار مواصلة موقع تويتر التواطؤ مع النظام الإماراتي في انتهاك حرية الرأي والتعبير وتقييد وسائل الإعلام استجابة لضغوط أبو ظبي.

وسبق أن أطلق مغردون عرب حملات الكترونية متعددة تفضح قمع مكتب “تويتر” في دبي الإماراتية لحرية التعبير وتطالب بإغلاقه بسبب سجل أبوظبي الأسود في انتهاك حقوق الإنسان.

وغرد الناشطون على وسم #تغيير_مكتب_تويتر_بدبي احتجاجا على تأثر موقع التواصل الاجتماعي العالمي بممارسات القمعية بحق حرية الرأي والتعبير.

وانتقد الناشطون غلق مكتب تويتر في دبي حسابات لناشطي الربيع العربي، وحذف وسوم ضد أنظمة بعينها في المنطقة رغم أعداد التغريدات الهائلة عليها، خصوصاً أنّ دولة الإمارات الموجود فيها المكتب الإقليمي معروفة بعدائها لحرية الرأي والتعبير، وتدخّلاتها السوداوية في الدول العربية.

ويأتي ذلك فيما تستمرّ الانتقادات لمواقع التواصل الاجتماعي، إثر امتثالها لقوانين وضغوطات دول تتّخذها مقراً لها، تحديداً في المنطقة العربية.

ولعلّ موقع “تويتر” صاحب النصيب الأكبر من هذه الانتقادات، كون مقرّه في دبي، وكونه يستنسب في حذف حسابات معارضة، ويُبقي على الكثير من حسابات “الذباب الإلكتروني” التابعة لحكوماتٍ بعينها، ولا يقبل بلاغاتٍ عدّة عن حسابات تتنمّر على شخصيّات حقيقيّة ومعروفة، كون لغتها في التغريدة نفسها “سليمة”.