منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

باحث دولي: هكذا تعبث الإمارات في الأمن الإقليمي للشرق الأوسط

رصد باحث دولي عبث الإمارات في الأمن الإقليمي للشرق الأوسط ضمن أطماع أبوظبي لكسب النفوذ والتوسع ولعب دور وكيل أمني متعدد المهام.

وقال أندرياس كريغ المحاضر في كلية الدراسات الأمنية في كينجز كوليدج في لندن إن الإمارات تعمق فكرة إنشاء نظام إقليمي جديد عبر تمكين قوى عالمية من بسط نفوذها.

وذكر أنه مع لعب الدول الغربية أدوارًا في الخلفية؛ فإن الإمارات تسعى تدريجياً لبناء نظام إقليمي تمكّن روسيا والصين إلى حد كبير على حساب النفوذ الأمريكي والأوروبي.

وكشفت التغطية التي أعقبت اغتيال الرئيس التشادي إدريس ديبي في 19 أبريل عن تعقيد شبكات الأسلحة والمقاتلين والرعاية الدولية التي تربط مناطق الصراع في إفريقيا والشرق الأوسط.

استغلال الفراغ

وفي قلب هذه الشبكات توجد ملكية قبلية صغيرة أصبحت بشكل متزايد لاعباً رئيسياً في جميع أنحاء المنطقة؛ إنها الإمارات، حيث بتمكين من الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة وأوروبا من المنطقة، ملأت أبوظبي الفراغ وأخذت شؤون الأمن الإقليمي بأيديها باتباع رؤية تقوض مصالح الغرب وقيمه.

وعلى مدى العقد الماضي، أصبحت أبوظبي لاعباً أكثر حزماً من أي وقت مضى من ناحية مساعيها لإنشاء نظام إقليمي.

حيث تتحدى شراكاته المشكوك فيها مع المستبدين المحليين، والجماعات المتمردة المعادية للثورة، فضلاً عن القوى الناشئة مثل روسيا والصين، النظام الدولي الليبرالي بشكل متزايد.

وعمدت الإمارات إلى بناء شبكات بديلة واسعة النطاق في الصومال وليبيا واليمن عبر قوات المرتزقة وشراء الأسلحة إلى الجهات الفاعلة غير الحكومية التي تتحدى الحكومات الشرعية.

دعم الانقلابات

وبمساعدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على العرش في مصر عام 2013 أثناء محاولته حماية نظام الأسد من العقوبات الغربية، أصبحت الإمارات الراعي النهائي لنظام إقليمي استبدادي جديد في المنطقة بعد الربيع العربي.

في حين أن العديد من صانعي السياسة في واشنطن لا يزالون ينظرون إلى أبوظبي على أنها وكيل في حروب أمريكا الإقليمية عن طريق التفويض.

إذ أصبحت الإمارات منذ فترة طويلة أكثر انتقائية في القضايا التي يدعمونها – وهي تفعل ذلك فقط عندما تخدم مصالحهم الأمنية الوطنية وميولهم الأيديولوجية.

وتسعى الإمارات من الناحية الاستراتيجية إلى تحقيق رؤية أكبر من حجمها التقليدي؛ بناء إمبراطورية تجارية جديدة على مفترق طرق بين الشرق والغرب.

وكيل أمني إقليمي

وبتجاوز سياسة الدولة الصغيرة التقليدية للتحوط، وضعت الإمارات نفسها كلاعب في حد ذاتها، حيث تتيح لمن يدفع أعلى سعر الوصول إلى نقاط الاختناق الاستراتيجية للتجارة الدولية، ليس فقط في الخليج، ولكن في المحيط الهندي والبحر الأحمر والبحر الأحمر وعلى نطاق أوسع القرن الأفريقي.

في حين أن الولايات المتحدة والشركاء الأوروبيين لا يزالون حتى الآن الأكثر عرضًا من حيث الدعم الدفاعي الذي يقدمونه لأبوظبي، حيث تعمل الصين على تعزيز موطئ قدمها في أبوظبي في مجال المعلومات والذكاء الاصطناعي.

دعم من روسيا والصين

وفي الوقت نفسه، وجدت أبو ظبي تآزرًا متزايدًا مع روسيا أيضًا. حيث كانت القوى الأمريكية والأوروبية مترددة في التخلي عن طعامها.

فيما تتعاون روسيا والإمارات لتطوير تكتيكات وتقنيات وإجراءات مشتركة لمواجهة التهديدات المشتركة في منطقة الساحل وليبيا واليمن وسوريا.

وعلى عكس شراكة الإمارات مع الولايات المتحدة أو الناتو، لا تلعب أبوظبي دور الشريك الأصغر عند التعامل مع موسكو أو بكين.

بل على العكس من ذلك، تدخل الإمارات كنظام إقليمي في هذه العلاقات الجديدة مع الشرق كنظير حازم.

سحق حقوق الإنسان

بينما ترتبط العلاقات مع الغرب من وجهة نظر إماراتية في كثير من الأحيان بشروط حقوق الإنسان، فإن شراكاتها الجديدة في الشرق تقوم على تآزر فكري مشترك.

مثل روسيا والصين، لا تُظهر الإمارات أي تسامح مطلقاً مع المجتمع المدني وتعطي الأولوية لأمن النظام على الأمن الفردي.

وهذا يُترجم إلى جنون العظمة المشترك للإسلام السياسي الذي تضعه أبو ظبي مع موسكو وبكين في إطار “الإرهاب”.

لذلك ليس من المستغرب أيضًا أن يخشى اللاعبون الثلاثة صحوة المجال العام العربي خلال الربيع العربي قبل عقد من الزمن.

وباعتبارها راعية للحملة الصليبية الإقليمية المضادة للثورة، أصبحت أبو ظبي حليفًا مهمًا خاصة لموسكو عندما يتعلق الأمر بدحر الإنجازات المبكرة للثورات في ليبيا وسوريا.