موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

حرب الإمارات على اليمن.. انتهاكات مروعة ومؤامرات لتقسيم البلاد

0 18

لا تحل أيادي النظام الحاكم في دولة الإمارات المتحدة في بلد إلا وجعلت أهله شيعا وطوائف تقاتل بعضها بعضا، ولعل في اليمن الدليل الواضح على ذلك حيث ترتكب أبو ظبي انتهاكات مروعة وتدفع بمؤامرات لتقسيم البلاد.

وتعمل الإمارات بخطط عدوانية على تشجيع التيارات الانفصالية في جنوب اليمن، بعد أن صعبت عليها السيطرة على كامل التراب اليمني بمعاونة السعودية.

 

وقد وجه مسؤول يمني رسالة شديدة اللهجة إلى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، دعاه فيها إلى “تجنُّب الانتهازية” في القضية اليمنية ووحدتها.

وطالب محافظ مدينة المحويت اليمنية صالح سميع، في منشور على صفحته بموقع “فيسبوك”، بن زايد بالتوقف عن العبث بالقضية اليمنية، قائلاً: “جانِب الانتهازية في القضية اليمنية، وابتعِد عن الغرور وجنون الفائض المالي، فلا تعبث بوحدة اليمن ولُحمة أبنائه”.

وأضاف ناصحاً إياه: “فارِق اليمن وأنت عظيم في نظر أبنائه ولا تفارقه كفقير اليهود لا دنيا ولا دين”.

وواصل رسالته الموجَّهة إلى ولي عهد أبوظبي، بقوله: “اعلم أن الدنيا دوَّارة، ويوم لك، ويوم عليك يا محمد”.

‏إلى محمد بن زايد :—————-‏إني لك لناصح وإني عليك لمشفق ، والله على ما أقول شهيد :‏- جانب الانتهازية في القضية اليمنية…

Posted by ‎صالح حسن سميع‎ on Sunday, June 16, 2019

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يهاجم فيها هذا المسؤول الإمارات وقيادتها، فقد سبق أن طالب “سميع”، في 12 مارس الماضي، الرئيس عبد ربه منصور هادي، بضرورة إنهاء دور الإمارات في التحالف الذي تقوده السعودية لإعادة الحكومة الشرعية.

وقال “سميع” حينها في مقابلة مع قناة “سهيل” اليمنية بالرياض: إن “على الرئيس هادي الاستغناء عن خدمات طرف من التحالف السعودي الإماراتي في حال قرَّر الاستمرار في غيِّه”.

وأشار إلى أن “بعض حلفائنا (دولة الإمارات) دخلوا معنا بحجة المواجهة ودعم الشرعية، لكن حقيقة عملهم معنا هو الثورة المضادة.. وينظر (الحليف) إلى الشرعية على أنها ثمرة من ثمرات الربيع العربي ولا بد من وأدها بشرعية بديلة”.

وقال: “بعد دخول قوات دولة الإمارات إلى المناطق اليمنية المحررة من مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً تمت تصفية من حرّر هذه المناطق؛ إما قتلاً أو اعتقالاً أو اغتيالاً، والبعض ممنوع من الدخول لهذه المناطق”.

في هذه الأثناء طالبت منظمة سام للحقوق والحريات بالإفراج الفوري عن الناشط والقيادي في الحراك الجنوبي عصام فدعق المحتجز في سجن تابع لقوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات.

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان لها إن الناشط اعتقل بعد يوم واحد من مشاركته في وقفة تضامنية للمطالبة بإطلاق سراح الناشطين سالم الربيزي وعبد الحميد الروسي.

وكان الربيزي والروسي قد اعتقلا من قبل النخبة الشبوانية والحزام الأمني بعدن بسبب نشاطهما المناوئ للدور الإماراتي في اليمن.

وقالت منظمة سام في بيانها إن كل نشاط تقوم به قوات النخبة الشبوانية يعد مخالفا للقانون، ويستوجب المساءلة والعقاب بحسب القانون.

وأشار بيانها إلى أن القانون يحرّم احتجاز المواطنين ودهم منازلهم تحت أي ظرف ولأي سبب.

والإمارات شريك رئيسي في تحالف عسكري تقوده السعودية في الحرب على اليمن منذ أكثر من أربعة أعوام فيما تتهم منظمات دولية التحالف بارتكاب جرائم بحق المدنيين.