موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق يكشف عن رشاوي مالية دفعتها الإمارات لبرلمانيين أوروبيين

435

كشف تحقيق صحفي نشرته صحيفة “NRC” الهولندية، عن رشاوي مالية دفعتها دولة الإمارات العربية المتحدة لبرلمانيين أوروبيين بغرض تجنيدهم في إطار لوبيات ضغط لتحسين صورة أبوظبي والدفاع عنها في ملف حقوق الإنسان.

وأظهر التحقيق بحسب المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، تفاصيل مهمة لما يتحصل عليه بعض أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يزورون الدولة ويتحدثون عن صورة جيدة لحقوق الإنسان في البلاد.

وسلط التحقيق الضوء 20 عضواً وموظفاً في البرلمان الأوروبي، وركز على العضو البولندي “رادوسلاف سيكورسكي”، الذي ظهر أنه يتسلم 93 ألف يورو سنوياً من الإمارات، في وقت لا توجد قواعد لهذا النوع من الدخل الإضافي، مما يزيد من مخاطر تضارب المصالح.

وأبرز التحقيق أن البرلمان الأوروبي مفتوح أمام تأثير أنظمة دول في مقدمتها الإمارات تحاول تحسين صورة سجلها السيئ للغاية في مجال حقوق الإنسان مثل الإمارات.

ويُظهر تحليل الصحيفة الهولندية لسجل تصويت سيكورسكي أنه يتخذ مواقف مواتية للإمارات وحليفها الأقوى المملكة العربية السعودية.

على سبيل المثال، دعم سيكورسكي الذين يعارضون في البرلمان الأوروبي وقف تسليم الأسلحة إلى الدول التي تشترك في حرب مدمرة في اليمن. كما أيد محاولة لإصدار قرار يطالب السعودية بتخفيف أحكام الإعدام.

وقال التحقيق إنه غالباً ما تحتاج الحكومات إلى دعم في البرلمان الأوروبي للتأثير على سياسة حقوق الإنسان الأوروبية؛ لذلك فإن هناك أداة مجربة ومختبرة لهذا الأمر؛ وهي “مجموعات الصداقة”.

وتملك الإمارات مجموعة من الأصدقاء، حيث لديها نائب مؤثر وهو الإسباني “أنطونيو لوبيز إستوريز وايت” وهو أيضًا الأمين العام للديمقراطيين المسيحيين، أكبر مجموعة في البرلمان الأوروبي، “إذا أعطى نصائح بشأن التصويت، فإنه يحمل ثقلاً كبيراً”.

وبحسب التحقيق غالباً ما يمتدح “إستوريز وايت” الإمارات، ويزورها. وفي مثل هذه الزيارات، لا يذكر أن الإمارات هي واحدة من أكثر الدول غير الحرة في العالم، حيث يختفي المدونون الناقدون في السجن، أو عن الحرب التي تشنها أبوظبي في اليمن، والتي أدت إلى أكبر أزمة إنسانية في الوقت الحالي.

ومع ذلك، يشيد الإسباني باستمرار بـ”حرب أبوظبي ضد الإرهاب”، كما فعل على سبيل المثال في مؤتمر صحفي عقده في أبوظبي في عام 2017 والذي فُسر على أنه تأييد للحروب في اليمن. وكتبت الصحف الإماراتية بعد الزيارة “البرلمان الأوروبي يدعمنا في اليمن”.

لكن العضو الأكثر شهرة في مجموعة الصداقة هو رادوسلاف سيكورسكي؛ هو وزير خارجية سابق لبولندا ويظهر بانتظام في وسائل الإعلام الغربية للتحذير من تهديد روسيا.

وظهر سيكورسكي على جدول رواتب الإمارات منذ سنوات، وفقا لما يشير إليه موقع البرلمان البولندي. حيث يتلقى مبلغ 100 ألف دولار أمريكي سنويا من أبوظبي لتقديم المشورة بشأن مؤتمر صير بني ياس، وهو المؤتمر الذي أنشأته الإمارات قبل أكثر من 10 سنوات لإدارة الدبلوماسية الدولية الناعمة، ويضم فيه عددا من السياسيين البارزين (السابقين) في المجلس الاستشاري، بما في ذلك كيفن رود وكارل بيلدت، رؤساء وزراء سابقين لأستراليا والسويد على التوالي.

ويحضر المؤتمر الآن مجموعة مغلقة تضم نحو 150 سياسيا ومحللا، من بينهم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل العام الماضي، فيما تظهر الصحافة غير مرحب بها في هذا المؤتمر، وكل شيء يحدث وفقا لقواعد سرية.

وبينما يؤكد سيكورسكي أنه يتلقى راتباً سنوياً من الإمارات إلا أنه ينفي وجود تضارب في المصالح. وأجاب سيكورسكي على أسئلة الصحيفة بالقول “في جميع القضايا المتعلقة بهذه البلدان، لقد صوتت بما يتماشى مع توصيات مجموعتي السياسية الديمقراطية المسيحية”.

وأضاف “تظهر أن عضويتي في المجلس الاستشاري لمنتدى صير بني ياس لا تؤثر على تصويتي كعضو في البرلمان الأوروبي”.

من جهتها سلطت صحيفة بوليتيكو الشهيرة، الضوء على فضيحة الارتباط غير المشروع بين الإمارات وأعضاء في البرلمان الأوروبي ومن بينهم رادوسلاف سيكورسكي.

وأشارت الصحيفة إلى أن سيكورسكي رد برسالة مفتوحة إلى صحيفة  “NRC” الهولندية ينتقد فيها تقريرًا نشرته حول المدفوعات المنتظمة التي تلقاها المشرع من الإمارات العربية المتحدة لعمله كمستشار وزعم أنه قام برحلات فاخرة مدفوعة الأجر إلى دبي.

وكان ذلك رد فعل على تحقيق حول علاقاته مع الإمارات والذي جاء بموجبه أن سيكورسكي سافر بانتظام إلى الإمارات من أجل “إقامة مجانية في منتجعات فاخرة” وتلقى 93 ألف يورو سنويًا من الدولة الخليجية مقابل إقامته. دور في المجلس الاستشاري لمنتدى صير بني ياس منذ عام 2017.

وتم الكشف عن بالإضافة إلى راتبه بصفته عضوًا في مجال الهندسة الكهربائية والميكانيكية، وهو 7،646 يورو شهريًا، فإنه يتلقى 100،000 دولارًا إضافيًا (93000 يورو) سنويًا من الإمارات لتقديم المشورة بشأن المؤتمر.

لكن سيكورسكي قال في رسالته التي نُشرت على تويتر ، إن هذه “الأنشطة خارج البرلمان” مدرجة في إعلانه عن المصالح المالية ، المقدم إلى  البرلمان البولندي.

علاوة على ذلك ، قال إن منتدى صير بني ياس هو “أكثر المؤتمرات شهرة في الشرق الأوسط” ، مشيرًا إلى زملائه أعضاء المجلس الاستشاري مثل “رئيس وزراء سابق لأستراليا ووزير خارجية سابق للمملكة المتحدة” ، وأشار أيضًا إلى أن الحاضرين في منتدى 2022 من بينهم المبعوث الرئاسي الخاص للولايات المتحدة للمناخ، جون كيري، ومنسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

ويشير سيكورسكي إلى مشاركته في المنتدى على مدار يومين في  قائمة الاجتماعات على موقع البرلمان الأوروبي، دون تقديم تفاصيل المناقشات الفردية؛ تتشابه مشاركاته في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا ومؤتمر ميونخ للأمن.

ومع ذلك ، فهو لا يُدرج أيًا من تلك التجمعات في  مجموعة من التصريحات  حول نفقات الأحداث التي تنظمها جهات خارجية. ادعى سيكورسكي أنه لم يُطلب منه تقديم تفاصيل عن رحلة طيران الإمارات لأنها “كانت جزءًا من أنشطتي الخارجية المدفوعة”.

وأبرزت بوليتيكو أن سيكورسكي “يتخذ مواقف مواتية للإمارات وأقرب حليف لها السعودية وعادة ما يتماشى مع تلك الخاصة بمجموعته الديمقراطية المسيحية”.

واستشهدت الصحيفة بدعمه لمحاولة تخفيف قرار بشأن أحكام الإعدام السعودية، بينما صوّت أيضًا ضد قرار البرلمان الأوروبي الذي يدعو الدول الأعضاء إلى وقف إمداد السعودية بالأسلحة بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2020.

يأتي ذلك في وقت تخضع تدابير منع تضارب المصالح في البرلمان الأوروبي إلى القليل من الإنفاذ، وقد تم تحديد مسألة الوظائف الجانبية على أنها نقطة اهتمام للنزاهة السياسية.