موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

فضيحة جديدة.. الإمارات حرضت اتحادات صحفية على مقاطعة كأس العالم في قطر

0 20

فجر اتحاد الصحفيين الأفارقة فضيحة جديدة للإمارات بشأن تحريضها اتحادات صحفية على مقاطعة بطولة كأس العالم المقررة في قطر العام المقبل.

وندد اتحاد الصحفيين الأفارقة في بيان حصلت “إمارات ليكس” على نسخة منه، بتدخل الامارات واتصالها على نقابات صحفية أفريقية لمقاطعة كأس العالم في قطر والتحريض على الدوحة.

وصدر البيان عقب اجتماع اتحاد الصحفيين الأفارقة في العاصمة الغانية “أكرا” على مدار اليومين الماضيين.

وجاء في البيان “ندين بشدة محاولات الإمارات العربية المتحدة التلاعب بمنظمات الصحفيين في إفريقيا لإصدار بيانات عامة أو حملة ضد كأس العالم لكرة القدم 2022 التي ستستضيفها دولة قطر”.

وأكد البيان على رفض محاولات الإمارات إقحام الصحفيين في إفريقيا في الخلافات السياسية والتلاعب بهم وبمنظماتهم فيما يتعلق بتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر.

وأكد البيان على الدعم الكامل لقرار الاتحاد الدولي لنقابات العمال (ITUC) حول حالة حقوق الإنسان بأن وضع العمال في قطر وما أحرزته من تقدم مشهود في كافة المجالات.

وقرر البيان العمل على تسهيل تغطية الصحفيين الأفارقة لكأس العالم 2022 بشكل مباشر وإتاحة المجال كاملا للشعوب الأفريقية لمتابعة الحدث العالمي.

وحث الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (CAF) والمنتخبات الوطنية المتأهلة من أفريقيا إلى بطولة كأس العالم أن نكون يقظين تجاه هذه المحاولات الاستغلالية وضمان كرامة أفريقيا.

FIFA World Cup Resolution (1)

وقبل يومين كشفت إمارات ليكس عن استخدام الإمارات مؤسسة Humanity United التي لديها علاقات وثيقة باستثمارات مشبوهة في أبو ظبي وتتلقى تمويلا منظما منها، بهدف التحريض على دولة قطر.

وأظهرت وثائق أطلعت عليها “إمارات ليكس”، دفع الإمارات عمولات مالية تصل إلى عشرات الملايين من الدولارات للقائمين على مؤسسة Humanity United بغرض نشر مقالات وتقارير مفبركة ضد الدوحة.

وبحسب الوثائق فإن العلاقة التعاقدية ما بين الإمارات والمؤسسة المذكورة بدأت منذ عام 2014، وأن استراتيجية عمل المؤسسة قائم بشكل رئيسي على التحريض الإعلامي على قطر حتى نهاية بطولة كأس العالم 2022.

وتنشط المؤسسة المذكورة إعلاميا لمحاولة تشويه صورة قطر خاصة ما يتعلق بملف العمالة الوافدة وأعمال تجهيز منشآت بطولة كأس العالم المقررة في الدوحة العام المقبل.

وأظهرت الوثائق كذلك أن مؤسسة Humanity United تنشط في التعاقد مع مؤسسات حقوقية وصحفيين بمبالغ مالية كبيرة مقدمة من الإمارات، ويتضمن ذلك الاشتراط بالهجوم على قطر ومحاولة الإساءة إليه وتشويه صورتها.

وأظهرت الوثائق وقوف تلك المؤسسة بتعليمات وتوجيهات إماراتية خلف عشرات المواد التحريضية في الصحيفة ضد قطر منذ فترة طويلة وذلك بتمويل خارجي.

والمؤسسة المذكورة أسستها مجموعة Omidyar Group في عام 2005.

وتتبني المؤسسة شعار “مناهضة الأنظمة التي تساهم في الاستغلال البشري والصراع العنيف” وتعتمد على تمويلات خارجية غير معروفة المصادر.

ويلاحظ نشر تقارير دورية في صحف مثل الغارديان باقتراح من مؤسسة Humanity United التي تزعم تبنيها شعار “مناهضة الأنظمة التي تساهم في الاستغلال البشري والصراع العنيف” وتعتمد على تمويلات خارجية غير معروفة المصادر.

ولدى التدقيق في سجل مجموعة Omidyar Group فإنها تمتلك استثمارات واسعة النطاق في دولة الإمارات العربية المتحدة ما يثير شكوك بشأن تعمدها توجيه تقارير تحريضية تفتقد للحقائق والقرائن وذلك لخدمة مصالحها التجارية.