موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الكشف عن كواليس اصطفاف الإمارات وراء روسيا في مجلس الأمن

490

كشف موقع أمريكي عن كواليس اصطفاف الإمارات وراء روسيا في مجلس الأمن الدولي عبر الامتناع عن التصويت على قرار يدين غزو موسكو الأراضي الأوكرانية قبل أسبوع.

وقال موقع أكسيوس إن قرار الإمارات بالامتناع عن التصويت على قرار تقوده الولايات المتحدة لإدانة الغزو الروسي لأوكرانيا في مجلس الأمن جاء إلى حد كبير بسبب الإحباط من رد فعل واشنطن على الهجوم الذي استهدف أبو ظبي قبل ستة أسابيع.

وذكر الموقع نقلا عن ثلاث مصادر إماراتية وأمريكية وإسرائيلية، أن التوترات لا تزال قائمة بين الولايات المتحدة والإمارات، اللتين تتعاونان بشكل وثيق في قضايا الأمن والاستخبارات والتجارة.

وكان قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب ستة في هجوم غير مسبوق بصاروخ وطائرة مسيرة على أبو ظبي شنه المتمردون الحوثيون في اليمن في 17 يناير.

وسرعان ما أدانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الهجوم ووصفته بأنه “عمل إرهابي”، وأرسلت سرباً من مقاتلات إف 22 ويو إس إس كول إلى أبو ظبي، وساعدت في اعتراض هجوم واحد على الأقل من الهجمات اللاحقة.

لكن الولايات المتحدة لم تقبل طلب الإمارات بإعادة تصنيف الحوثيين على أنهم “إرهابيون”، وتقول جماعات الإغاثة إن هذه الخطوة ستجعل من الصعب عليهم العمل في اليمن.

بينما رأت إدارة بايدن أن ردها سريع وقوي، كان لدى الإماراتيين توقعات أكبر وشعروا بأنهم مهملين، كما تقول المصادر الثلاثة.

عندما زار قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال فرانك ماكنزي أبو ظبي في 7 فبراير، رفض ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لقاءه، كان القصد من هذا الازدراء والإشارة إلى خيبة الأمل من حقيقة أن زيارة ماكنزي استغرقت 22 يوماً منذ الهجوم، وذلك وفقاً لمصدر أمريكي مطلع.

قال مسؤول كبير في إدارة بايدن إن ماكنزي لا يمكنه الزيارة بشكل عاجل لأنه كان يشرف ويقدم المشورة للرئيس بشأن العملية التي قتلت زعيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القريشي، يقول المسؤول إن المسؤولين الأمريكيين كانوا على اتصال مع نظرائهم الإماراتيين عدة مرات في اليوم بعد الهجوم.

وافق محمد بن زايد على لقاء منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكغورك بعد أسبوع في أبو ظبي، لكنه استغل الاجتماع للتعبير عن إحباطه في الولايات المتحدة، وقال المسؤول الأمريكي الكبير إن الاجتماع كان مع ذلك “بنّاء” فيما يتعلق بالتعاون المستقبلي بشأن اليمن.

لكن عندما غزت روسيا أوكرانيا، شعر الإماراتيون أن رد الولايات المتحدة – بما في ذلك الضغط من أجل فرض عقوبات وقرارات مجلس الأمن في الأمم المتحدة – كان أقوى بكثير وأسرع مما كان عليه عندما تعرضوا للهجوم.

ضغطت الولايات المتحدة بشدة على أعضاء مجلس الأمن الدولي بشأن القرار الذي يدين روسيا، لكن عندما تم طرحه للتصويت يوم الجمعة، امتنع الإماراتيون عن التصويت.

كان القصد من ذلك أن يكون إشارة إلى الإحباط من الولايات المتحدة، وقد خيب أمل الجانب الأمريكي بشدة، كما تقول المصادر الثلاثة.

وبحسب الموقع فإن الإحباطات لا تزال حية على كلا الجانبين.

يريد الإماراتيون مزيداً من الوصول إلى المعلومات الاستخباراتية الأمريكية وقدرات الاستهداف لمنع المزيد من الهجمات في اليمن.

يقول المسؤولون الأمريكيون إنهم تصرفوا بسرعة حتى مع استنزاف مواردهم، والإماراتيون يريدون قدرات غير موجودة، مثل المعلومات الاستخبارية الدقيقة للاستهداف في اليمن.

قال مسؤول كبير آخر في إدارة بايدن إنه لم يكن واضحاً ما إذا كان تصويت الإمارات في مجلس الأمن مرتبطاً تماماً بشكواهم من سياسة الولايات المتحدة تجاه الحوثيين.

وشدد المسؤول على أن موضوع إعادة تصنيف الحوثيين لا يزال قيد المناقشة على كل حال، وقال المسؤول: “سيكون هناك المزيد من الخطوات لمعالجة قضية تهديد الحوثيين ليس فقط بشكل رمزي”.