موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

آلة دعاية حكومية تفشل في الترويج لتحسن الاقتصاد المنهار في دبي

116

علمت إمارات ليكس بتكثيف سلطات دبي ضخ دعائي للترويج لتحسن الاقتصاد المنهار في الإمارة وهو أمر تفنده الإحصائيات الرسمية.

وروجت سلطات دبي عن خروج سوق العقارات في الإمارة من أزمة استمرت ست سنوات على أيدي مستثمرين دوليين أثرياء.

وجاء ذلك عقب سلسلة إجراءات اتخذتها سلطات دبي بتخفيف تدابير مكافحة تفشي فيروس كورونا بغرض تنشيط الوضع الاقتصادي فيها.

وادعت التقارير الدعائية أن مستثمرين دوليين هربوا من إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا في بلادهم ليقودوا في دبي عمليات شراء بمبالغ ضخمة لوحدات سكنية فارهة.

وشهد سوق العقارات في دبي تراجعاً منذ عام 2014، ودخل في سبات مع انتشار فيروس كورونا العام الماضي وإغلاق دبي لأبوابها.

وادعت التقارير الدعائية أنه دبي شهدت نشهد زيادة في حجم المعاملات، بعد تخفيف إجراءات مكافحة تفشي كورونا.

كما زعمت أن شركات السفر والسياحة سجلت انتعاش ملحوظ في الأداء وسط آمال متزايدة بارتفاع النشاط السياحي في وقت لاحق من العام الحالي، مدعوماً بالتوزيع السريع للقاح.

لكن في الواقع فإن دبي أمامها طريق طويل للتعافي في سوق متقلّب جنى الكثير من الثروات ثم خسرها، بالنظر إلى واقع توتر بشأن إمكانية استمرار الارتفاعات المفاجئة الأخيرة.

وانخفضت حركة المسافرين في مطار دبي بنسبة 67.8% في الربع الأول من العام الجاري.

كما أظهرت إحصائيات رسمية تراجع السياحة الوافدة إلى إمارة دبي خلال الأربعة أشهر الأولى من العام الحالي بنسبة 56 بالمئة على أساس سنوي.

وأفادت إحصائيات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (حكومية) بأن دبي استقبلت مليونا و670 ألف سائح، مقارنة بنحو 3 ملايين و840 ألفا خلال الفترة المقارنة من العام الماضي.

وتلقى قطاع السياحة، شديد الأهمية للإمارة، ضربة كبيرة بفعل القيود المشددة التي اتخذتها دبي على دخول الأجانب إذ تم حظر السفر نهائيا في أبريل/نيسان 2020، قبل أن تستأنف استقبال السياح اعتبارا من 7 يوليو/تموز 2020، وسط تعاف بطيء بسبب المخاوف الصحية وظهور سلالات جديدة للفيروس.

وحسب البيانات، جاءت الهند بصدارة أكبر الأسواق المصدرة للسياحة الوافدة إلى دبي خلال الفترة، بما يعادل 390 ألف زائر، تليها روسيا 144 ألفا، وفرنسا 62 ألفا، ثم الولايات المتحدة 54 ألفا، وباكستان 51 ألفا.

وانخفضت أعداد السياحة الوافدة لدبي بنسبة 64 بالمئة خلال 2020، إلى 5.51 ملايين زائر، مقابل 16.73 مليونا في 2019.

وقبل كورونا كانت دبي (المقصد السياحي الأكثر شهرة في الإمارات) تستحوذ على 67 بالمئة من أعداد السياح، في حين تبلغ حصة العاصمة أبوظبي 18 بالمئة، وتتوزع النسبة المتبقية على باقي الإمارات.

وحسب توقعات وكالة “ستاندرد آند بورز غلوبال للتصنيفات الائتمانية”، فإن صدى صدمات العام 2020 سيظل يتردد في اقتصاد إمارة دبي، ولن يعود إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا قبل العام 2023.