موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق: الجحيم يحاصر نساء حكام الإمارات

0 49

لا يعبر الهروب المتكرر لأميرات من قصور حكام دولة الإمارات إلا عن جحيم يحاصر حياتهن ضمن مسلسل طويل من الفضائح لواقع القمع والتعسف بحقوقهن كحال المرأة عموما في الدولة.

وعلى الرغم من درجة الكتمان العالية التي تُفرض على ما يجري داخل قصور حكام الإمارات فإن بعضها يظهر إلى العلن ولو بعد حين بما يعبر عن حكايات من الأسرار والفضائح.

وبطبيعة حال العديد من الحكام في الإمارات فإن تعدّد الزوجات والطلاق ضرورة يفرضها واقع الثراء والسلطة. وهنا يؤدّي شعور الحاكم تجاه طليقته دوره ليصل في بعض الأحيان شعور الكره إلى أن يفرض عليها وعلى ذرّيته منها قرارات قاسية تصل إلى الحبس.

ويفرض حكام الإمارات على زوجاتهم درجة عالية من التكتّم والسرية، التي إن ظهر ما تخفيه فقد تهزّ العروش، لا سيما مع وجود إعلام حرّ ينقل الأخبار وينشرها بسهولة.

وتفيد الكثير من التسريبات بوجود خلافات عائلية داخل الأسر الحاكمة في الإمارات، لكن ما كان يُدفن من أسرار بوفاة أصحابها لم تعد كذلك اليوم بوجود عالم إعلامي مفتوح ومتاح للجميع.

في أحدث تطور على هذا الصعيد فإن هروب الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم إمارة دبي محمد بن راشد آل مكتوم، كان له الدوي الأكبر تجاه مشكلة عائلية إماراتية وخليجية وقعت مؤخراً.

وكشفت شبكة BBC عن أن السبب الذي دفع الأميرة هيا للهروب هو “خوفها على حياتها”، بعد أن “اكتشفت مؤخرًا حقائق مقلقة وراء العودة الغامضة للشيخة لطيفة”، رغم مدافعتها سابقًا مع المسؤولة الأممية روبنسون عن دور دبي في قضية إعادة الشيخة لطيفة.

وستكون المحاكم البريطانية الحكم الفاصل في قضية طلاق قد تكون الأشهر خليجياً، بحسب ما جاء في صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانية، الخميس (4 يوليو الجاري)، في تقرير حمل عنوان “طلاق حاكم دبي الكبير يحسمه القضاء البريطاني”.

بينت الصحيفة في تقريرها أن الأميرة هيا وزوجها يخوضان معركة قضائية حول حضانة طفليهما، يتوقع كثيرون أن تكون “الأكثر تكلفة في تاريخ القضاء البريطاني”.

ويوضح التقرير أن بن راشد رفع دعوى طلاق على الأميرة هيا، التي استمر زواجه بها 15 عاماً، أمام المحكمة العليا في لندن، التي يُنتظر أن تبدأ جلسات الاستماع في القضية في الثلاثين من الشهر الجاري.

ووكَّل الطرفان أفضل المحامين المعروفين في البلاد، إذ بين التقرير أن “الأميرة هيا، شقيقة ملك الأردن وأشهر زوجات حاكم دبي، قد غادرت الإمارات حسب التقارير الشهر الماضي، متجهةً إلى ألمانيا قبل أن تتوجه إلى لندن حيث تقيم غالباً بقصر العائلة المالكة الإماراتية الذي يبلغ ثمنه 107 ملايين دولار”.

ويوضح التقرير أن الأميرة تتحرك في دوائر العائلة المالكة ببريطانيا، حيث إنها ترتبط بعلاقة صداقة مع دوقة كورنوول وأمير ويلز، مشيراً إلى أن الانتقادات طالت الأميرة في السابق، لدورها في تبييض وجه الإمارة بعد واقعة هروب الشيخة لطيفة، نجلة حاكم دبي.

ويضيف التقرير: إن “الأميرة هيا هي الشخصية الثالثة المقربة من بن راشد التي تحاول الفرار من الإمارة خلال الأعوام القليلة الماضية، حيث حاولت ابنتاه الشيخة شمسة والشيخة لطيفة الفرار من الإمارة قبل أن تعترضهما السلطات الإماراتية بناء على طلب من والدهما”.

ويقول: إن “الأميرة هيا هي حاملة الأسهم الرئيسة في شركة كاندل لايت للخدمات التي وسَّعت نشاطها نهاية العام الماضي”.

وتقدَّر ثروة بن راشد الخاصة وفق أرقام غير رسمية، بنحو 15 مليار جنيه إسترليني (19.6 مليار دولار تقريباً)، تشمل استثمارات ضخمة في المملكة المتحدة.

وهروب الأميرة هيا ليس القضية الأولى التي تفضح وجود مشاكل داخل آسرة آل مكتوم الإماراتية.

إذ سابقًا اهتزت قصور حاكم دبي بحادثتي هروب من داخل قصوره حاولت تنفيذهما ابنتيه الأميرتين شمسة ولطيفة منذ عام 2000، دون أن تنجحا في محاولتيهما، ما يثير الشكوك حول الأسباب التي تدفع نساء قصور الأسرة الحاكمة في دبي محاولة الهرب بشكل مستمر.

ففي مارس 2018 ظهرت الشيخة لطيفة في تسجيل مصوّر نُشر على الإنترنت، معلنة أنها فرّت من منزل عائلتها من أجل “استعادة حياتها”، تأكيداً لتناقض حكام البلاد.

وكشفت شبكة “بي بي سي” البريطانية، الأربعاء الماضي، أن الأميرة هيا تختبئ في العاصمة البريطانية لندن، وتخشى على نفسها بعد فرارها من زوجها، إثر حصولها على معلومات تتعلق بابنته الهاربة.

وقالت مصادر قريبة من الأميرة لشبكة “بي بي سي”، إنها اكتشفت مؤخراً حقائق مقلقة وراء العودة الغامضة للشيخة لطيفة، إحدى بنات حاكم دبي، العام الماضي، والتي هربت من الإمارات بحراً بمساعدة فرنسي، لكن تم اعتراضها من قبل مسلحين قبالة سواحل الهند وعادت إلى دبي.

ودافعت الأميرة هيا في ذلك الوقت، مع ماري روبنسون، المفوضة السامية السابقة لحقوق الإنسان، ورئيسة جمهورية أيرلندا السابقة، عن سمعة دبي في الحادثة.

وقالت سلطات دبي إن الشيخة لطيفة كانت “عرضة للاستغلال” وأصبحت “آمنة الآن في دبي”، لكن المدافعين عن حقوق الإنسان قالوا إنها “اختطفت قسراً ضد إرادتها”.

ومنذ ذلك الحين، يُزعم أن الأميرة هيا علمت حقائق جديدة بشأن القضية، ومن ثم تعرضت لعداء متزايد وضغوط من أفراد عائلة زوجها حتى أصبحت لا تشعر بالأمان هناك.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” طالبت، في 5 مايو 2018، السلطات الإماراتية بـ”الكشف فوراً” عن مكان ابنة حاكم دبي؛ لكيلا يتم اعتبار وضعها بمنزلة “إخفاء قسري”.

الشيخة لطيفة تحدثت في شريط مصوّر، على متن يخت، عن سبب هروبها من دبي، مبيّنة أنه “بسبب التعذيب الذي تواجهه من قبل العائلة”.

وكانت الشيخة لطيفة وصلت إلى الهند وتم إرجاعها من هناك، في حين يقول مناصروها إنها فرّت أولاً إلى عُمان، وكانت تأمل الوصول من الهند إلى الولايات المتحدة، حيث كانت تحاول طلب اللجوء هناك، بحسب ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست، حينذاك.

وفي الفيديو قالت الشيخة لطيفة (33 عاماً) إنها واحدة من 30 من أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإنها واحدة من 3 من بناته يحملن الاسم نفسه، وإن خلافها مع والدها بدأ عام 2001؛ عندما حاولت أختها الكبرى شمسة الهروب.

وحاولت لطيفة في محاولة هروبها الثانية أن تثير قضية انتهاكات المرأة في الإمارات، عندما نشرت مقطعًا مصورًا لمدة 40 دقيقة تقريبًا، قالت في مقدمته: “إن كنت تشاهد هذا الفيديو، فليس هذا أمرًا جيدًا. فإما أن أكون ميتة، وإما في وضع سيء جدًا”.

وأوضحت لطيفة في الفيديو أنها عانت من ممارسات سيئة بعد محاولة هروبها الأولى عام 2000 من خلال تخديرها لدرجة الغياب عن الوعي، وأصبحت حريتها مقيدة، وغاضعة للرقابة من قبل أجهزة الدولة، كما تم حرمانها من القيادة والسفر، قائلةً إن محاولة هربها الثانية لأجل “استعادة حياتها”، متهمة والدها بتقييد حريتها وارتكاب جرائم بحق آخرين.

كانت الشيخة لطيفة لا تزال تبلغ 14 عامًا عندما حاولت الهرب للمرة الأولى مع شقيقتها الشيخة شمسة (38 عامًا)، فقد خططت الشقيقتان للهرب من رجال الأمن خلال رحلة كانت تقوم بها العائلة إلى إنجلترا، حيثُ يملك والدهما محمد بن راشد عقارًا كبيرًا، وإسطبلًا بارزًا لسباق الخيول الأصيلة، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، التي تضيف أن الموظفين الإماراتيين تعقبوا شمسة بعد هروبها مع شقيقتها إلى شارع بمدينة كامبريدج، وأجبروها على ركوب السيارة للعودة معهم، حيثُ انقطعت أخبارها منذ ذلك التاريخ.

وتقول الشيخة لطيفة إن شقيقتها تعرضت للتخدير منذ ذلك الحين، فيما تشير الصحيفة الأمريكية إلى أن قانون العائلة الإماراتي ينص على معاقبة النساء في حال العصيان، مضيفةً أن الشيخة لطيفة تعرضت مع شقيقتها بعد فشل محاولة الهرب الأولى، للإساءة، فقد كان يتم سحبهما من الفراش لضربهما، كما أنهما حرمتا من الرعاية الصحية اللازمة.

وعقب محاولة الشقيقتان الفرار، اختفت شمسة دون أن يعلم شيء عن مصيرها حتى اليوم، أمّا لطيفة، وإثر الضجة الإعلامية حول قضيتها، فقد نشرت عائلتها في شهر كانون الأول/ديسمبر 2018 صورة لها في محاولة للإيحاء بأنّها تعيش بأمان في المنزل بعد “نجاتها” مما وصفته عائتلها بـ”عملية اختطاف”. ومنذ ذلك الحين، لم تسمع منها أي من صديقاتها ولم يكشف أي تفصيل عن مصيرها بعد اختفاءها بشكل تام.

ولفتت الشيخة لطيفة في الفيديو الانتباه إلى أنها أيّدت موقف الشيخة شمسة، وأنها على أثر ذلك سُجنت ثلاث سنوات وعُذّبت.

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” سارة ليا ويتسن، في بيان: إن “السلطات الإماراتية يجب أن تسمح لها (الأميرة) بالاتصال بالعالم الخارجي، و توضّح وضعها القانوني”.

وأضافت: “إذا كانت محتجزة فيجب إعطاؤها حقوقها كمحتجزة، ومن ضمن ذلك المثول أمام قاضٍ مستقلّ”.

وكانت منظمة “ديتيند إن دبي” (معتقلون في دبي)، التي تتّخذ من لندن مقراً، وتقدّم نفسها على أنها جمعية تدافع عن حقوق محتجزين في الدول الخليجية، تصدر بيانات منتظمة عن قضية الشيخة لطيفة.

المجموعة أعلنت أنه تم بالقوة اعتراض قارب قبالة الشواطئ الهندية، في بداية مارس 2018، على متنه الأميرة مع عدد من الأجانب؛ بينهم صديقتها الفنلندية تينا جوهياينن، ومواطن أمريكي- فرنسي يُدعى إيرفيه جوبير، واجه في السابق مشاكل مع القضاء الإماراتي في قضايا “احتيال تجاري”.

وفي 17 أبريل 2018 خرجت حكومة دبي عن صمتها في هذه القضية الغريبة، مشيرة إلى تورّط فرنسي آخر هو كريستيان إيلومبو، متّهم بمساعدة الأميرة وموقوف حالياً في لوكسمبورغ.

الغريب في هذا الأمر أن إمارة دبي، التي تنال سمعة واسعة عالمياً بكونها من المدن التي وصلت إلى مكانة مهمّة تنافس فيها المدن المتطوّرة، تُعرف بأنها مدينة تتحلّى بحرية واسعة؛ فالمجال متاح للمرأة في جميع المجالات، وفيها تقام بطولات عالمية لرياضات تشارك فيها بطلات عالميات، بل إنها أسّست وزارة لـ”السعادة”.

ودبي مدينة استقطبت كبريات الشركات العالمية للاستثمار والعمل؛ كل ذلك لمّا تبيّن لتلك الشركات، ولجميع البلدان، أن الحكومة في هذا البلد منفتحة ومتحرّرة، وتُولي حرية المرأة اهتماماً واسعاً وتمنع تقييدها، لكن في قصور الحكام يبدو الأمر مختلفاً عمَّا هو عليه خارجها.

ويُرتقب خلال الأيام القادمة أن تُكشف المزيد من التفاصيل في قضية هيا، التي ربما تكشف أيضًا عن تفاصيل غائبة في قضية كل من لطيفة وشمسة، مع سؤال يزداد طرحه إلحاحًا: لماذا تهرب النساء من حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم؟!.