موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تعاقب المحامي السابق لجمال خاشقجي بالسجن ثلاث سنوات

368

حكمت دولة الإمارات على المحامي السابق لجمال خاشقجي – الصحفي السعودي المعارض الذي قُتل في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018 – بالسجن ثلاث سنوات بتهمة غسل الأموال والتهرب الضريبي.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) أن محكمة غسيل الأموال في أبو ظبي أمرت عاصم غفور، وهو مواطن أمريكي، بدفع غرامة تزيد عن 800 ألف دولار (675 ألف جنيه إسترليني) بسبب إدانته غيابيا.

وقالت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية المرتبطة بالدولة إنه سيتم ترحيله إلى الولايات المتحدة بعد انتهاء مدة عقوبته.

صوّرت الإمارات اعتقال غفور على أنه تحرك منسق مع الولايات المتحدة “لمكافحة الجرائم العابرة للحدود”.

قالت وسائل الإعلام الحكومية إن السلطات الأمريكية طلبت مساعدة الإمارات في تحقيق في تهربه الضريبي المزعوم وتحويلات أموال مشبوهة.

تم الإعلان عن الحكم بالسجن بعد يوم من إطلاق منظمة “الديمقراطية للعالم العربي الآن” (Dawn) ، وهي منظمة مراقبة حقوق الإنسان ومقرها واشنطن ، ناقوس الخطر بشأن اعتقال غفور ، أحد أعضاء مجلس إدارتها ، في مطار دبي الدولي.

وقالت سارة لي ويتسن المديرة التنفيذية لمنظمة (DAWN): “نحن غاضبون من الاحتجاز غير المبرر لعضو مجلس أمناء المنظمة”.

وأضافت ويتسن “نحن قلقون للغاية على صحته وأمنه الجسدي بالنظر إلى السجل الموثق جيدًا للانتهاكات في الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك التعذيب والمعاملة اللاإنسانية.”

وصل عاصم غفور، محامي الحقوق المدنية المقيم في ولاية فرجينيا، والذي عمل سابقًا كمحامٍ لجمال خاشقجي وخطيبته، خديجة جنكيز، إلى دبي قادمًا من الولايات المتحدة في 14 يوليو/تموز، حيث كان في طريقه إلى اسطنبول لحضور حفل زفاف عائلي.

أرسل عاصم غفور رسالة نصية في الساعة 4:49 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة في ذلك اليوم، قال فيها إن اثنين من عناصر الأمن الإماراتيين في ثياب مدنية اقتربا منه في مطار دبي الدولي أثناء انتظار رحلته إلى اسطنبول.

احتجز رجال الأمن عاصم غفور وأبلغوه أنه عليهم أخذه إلى أبو ظبي “للاستيضاح من قضية مرفوعة ضده.” ثم قاموا بعد ذلك بنقل عاصم غفور في سيارة شرطة إلى أبو ظبي. أرسل عاصم غفور صورة لنفسه في سيارة الشرطة، وفقدت منظمة (DAWN) التواصل مع عاصم غفور بعد استلام هذه الصورة.

أبلغت منظمة (DAWN) وزارة الخارجية الأمريكية عن اعتقال عاصم غفور في 14 يوليو/تموز. وطمأن مسؤول كبير في وزارة الخارجية المنظمة أنهم يعملون على معالجة الأمر.

وفقًا لمسؤولين في القنصلية الأمريكية قالوا إنهم التقوا به اليوم، فإن الإمارات تحتجز عاصم غفور في مركز احتجاز تابع لقسم التحقيقات الجنائية في أبو ظبي بتهم تتعلق بإدانة غيابية تتعلق بـ “غسل الأموال.”

قال عاصم غفور إنه ليس لديه علم بأي مسألة قانونية ضده ولا يوجد سبب للاعتقاد بأنه متورط في أي نزاع قانوني في الإمارات.

وقد توقف عاصم غفور في مطار دبي الدولي قبل أقل من عام دون وجود أي إجراءات ضده.

قالت سارة لي ويتسن: “إنّ احتجاز عاصم غفور على أساس إدانته غيابيًا دون تزويده بأي معلومات أو إشعار أو فرصة للدفاع عن نفسه هو انتهاك صارخ لحقوقه في الإجراءات القانونية الواجبة.”

وأضافت: “مهما كانت الذريعة القانونية الملفقة التي وضعتها الإمارات لاعتقال غفور، فإن ذلك يعد بمثابة انتقام بسبب دوافع سياسية لارتباطه بخاشقجي ومنظمة (DAWN) التي سلطت الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات وحثت على وقف مبيعات الأسلحة إلى تلك البلاد.”

كان غفور محاميًا وصديقًا شخصيًا للراحل جمال خاشقجي، بالإضافة إلى خطيبته، خديجة جنكيز، وهو أحد مؤسسي منظمة (DAWN)، وعضو في مجلس أمناء المنظمة.

وثقت العديد من منظمات حقوق الإنسان النظام القانوني التعسفي في الإمارات، على الرغم من مزاعم الإصلاح المضللة.

يستخدم المسؤولون الإماراتيون النظام القانوني للدولة بشكل روتيني لتخويف منتقديها وملاحقتهم ومعاقبتهم، بما في ذلك استخدام مزاعم الديون غير المسددة لمنع الرعايا الأجانب من مغادرة البلاد أو الحصول على الرعاية الصحية.

والإمارات هي واحدة من أكبر منتهكي نظام الإنتربول في العالم، حيث تسيء استخدام نشرات الانتربول الحمراء لإيقاف واعتقال منتقديها في جميع أنحاء العالم.

وقبل أشهر تم انتخاب المفتش العام لدولة الإمارات أحمد ناصر الريسي مؤخرًا رئيسًا للإنتربول رغم أنه يواجه اتهامات من منظمات حقوقية بالتعذيب.