موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

#اليمن_يدعس_بن_زايد.. حملة غضب يمنية ضد الإمارات على تويتر

0 22

تفاعل آلاف اليمنيين في حملة غضب غير مسبوقة على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا تويتر في الساعات الأخيرة موجهة ضد دولة الإمارات العربية والمتحدة وجرائمها بحق اليمنيين.

وحملت الحملة وسم #اليمن_يدعس_بن_زايد وتضمنت نشر صور لمواطنين يمنيين يدوسون صور حكام الإمارات خصوصا ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وجاء إطلاق الحملة التي حظيت بتفاعل واسع، بعد أيام من سيطرة متمردي دولة الإمارات على المقار الحكومية في العاصمة اليمنية المؤقتة في انقلاب معلن على الحكومة الشرعية.

كما جاءت الحملة الشعبية لتدعم تصاعد المطالب في اليمن بوقف مشاركة دولة الإمارات في التحالف السعودي على إثر الانقلاب الأخير لميليشيات أبوظبي على الحكومة الشرعية في عدن.

فقد طالب أعضاء في مجلس النواب اليمني الرئيس عبد ربه منصور هادي بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في الحرب الدائرة في اليمن.

وحمل تسعة من أبرز النواب اليمنيين، في بيان مشترك، السعودية مسؤولية الأحداث التي شهدتها عدن (جنوب) باعتبارها من يقود التحالف العربي، مشددين على ضرورة تحمل هادي ونائبه مسؤولياتهما الدستورية والسيادية في مواجهة ما يحدث في عدن.

وطالب النواب التسعة رئيس الجمهورية “باستخدام صلاحياته بالاستغناء عن دولة الإمارات العربية المتحدة من استمرارها في المشاركة في قوات التحالف العربي، وخروج قواتها من كافة أراضي الجمهورية اليمنية”.

وفي السياق اعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن “أي تمرير أو تماهي مع انقلاب المجلس الانتقالي في عدن، يسقط مشروعية مواجهة انقلاب الحوثي في صنعاء، كما يسقط مبررات تدخل التحالف العربي”.

وقال الإرياني إن “تمرير الانقلاب يسقط مشروعية تحالف دعم الشرعية لمواجهة انقلاب الحوثيين على الحكومة اليمنية المنتخبة من كافة أبناء الجمهورية اليمنية بحدودها الجغرافية وسيادتها القانونية”.

وأضاف أن “بيان المجلس الانتقالي يؤكد مضيه في سيناريو الانقلاب وتجاهله للجهود التي يبذلها الأشقاء في المملكة العربية السعودية لاحتواء الأحداث في محافظة عدن وعودة الأوضاع لطبيعتها، بل والسعي للسيطرة على بقية المحافظات الجنوبية خدمة للأجندة الإيرانية”.

وجدد التأكيد على أن الحكومة “ستقوم بواجبها الدستوري والقانوني في مواجهة أي محاولة للمساس بكينونة الدولة”.

ومضى قائلاً: “وكما واجهنا المليشيا الحوثية الإيرانية فسنواجه أي تشكيلات مسلحة خارج إطار مؤسسة الجيش والأمن، ونحذر من تداعياتها المستقبلية”.