موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

بلومبيرغ: الإمارات تقوض اقتصاد السعودية بخرق تفاهمات أوبك

0 18

قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية إن دولة الإمارات تخفي البيانات وتخرق اتفاق أوبك+ ما يساهم بهبوط النفط وفقدان الثقة ويشكل تقويضا لاقتصاد المملكة العربية السعودية.

وفقط عندما بدا أن أوبك قد سيطرت أخيرًا على المشكلة طويلة الأمد المتمثلة في انتهاك الأعضاء لأهداف إنتاج النفط الخاصة بهم، بدأ مذنب جديد في الظهور. ضخت الإمارات الشريك المخلص للسعودية زعيمة مجموعة أوبك، فوق الحد المتفق عليه من الحصص النفطية في يوليو/ تموز، وفقًا لبيانات أوبك. وقد اعترفت بذلك مرة أخرى في أغسطس/آب.

الآن، يحول العديد من المتداولين انتباههم إلى البيانات التي تظهر أن فائض دول الخليج قد يكون أكبر بكثير مما كان يعتقد سابقًا، ما يساهم في انخفاض أسعار النفط الخام إلى أدنى مستوى في شهرين.

جاءت أقوى إشارة على وجود خطأ ما الشهر الماضي من وكالة الطاقة الدولية، التي قدرت في تقريرها عن سوق النفط، الذي تمت مراقبته عن كثب، أن الإمارات ضخت 3 ملايين برميل يوميًا في يوليو. ووفقًا لشركة Petro-Logistics SA، التي تتابع تحركات شحنات النفط الدولية، فقد زودت السوق أكثر من ذلك في أغسطس.

وقالت شركة الأبحاث Kpler SAS أيضًا إن صادرات البلاد أعلى من الأرقام الرسمية، في حين تُظهر بيانات الناقلات التي جمعتها بلومبيرغ أن البلاد شحنت حوالي 2.9 مليون برميل يوميًا الشهر الماضي.

هذه الأرقام أعلى بكثير من 2.693 مليون برميل يوميًا من إنتاج أغسطس، الذي أعلنه وزير الطاقة سهيل المزروعي، والذي كان بحد ذاته أعلى بـ100 ألف برميل يوميًا فوق هدف أوبك +.

وردا على سؤال حول الفرق بين تقديرات تتبع الناقلات وأرقام الإنتاج الرسمية، رفض متحدث باسم وزارة الطاقة الإماراتية التعليق. كما رفضت شركة بترول أبوظبي الوطنية التعليق. ووعدت الشركة التي تديرها الدولة بتعميق تخفيضات الصادرات بشكل كبير في أكتوبر/ تشرين الأول .

وتمتلك العديد من الدول، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، مصافي تكرير خاصة بها تعالج الخام محليًا بمعدل يختلف من شهر إلى آخر. قد تأتي بعض الصادرات من صهاريج التخزين، وليس من الأرض، ويمكن تضخيم صادرات الخام الظاهرة عن طريق المزج بزيت خفيف يسمى المكثف، وهو معفى من حصص أوبك +. من الصعب أيضًا، وفق بلومبيرغ، معرفة ما إذا كانت السفن ممتلئة تمامًا عندما تغادر محطات التحميل.

ومع ذلك، فإن الاعتقاد بأن عضوًا أساسيًا في منظمة البلدان المصدرة للبترول يخرق حصته كان يؤثر على الأسعار، وفقًا لتجار النفط الذين تحدثوا إلى بلومبيرغ نيوز، طالبين عدم ذكر أسمائهم لأنهم غير مصرح لهم بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وقال بيل فارين برايس، المدير في مجموعة RS Energy الاستشارية: “عندما تفشل إحدى دول الخليج الأساسية في تحقيق هدفها المتعلق بالامتثال، فإنها تثير تساؤلات في السوق حول استدامة مشروع التخفيضات بأكمله”. لقد قامت أوبك بعمل لا يصدق في تنفيذ التخفيضات حتى الآن، لكنهم بحاجة إلى الاستمرار.

نجحت أوبك وحلفاؤها في انتشال النفط الخام من أعماق أزمة فيروس كورونا، عندما انخفضت الأسعار الأميركية إلى ما دون الصفر. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تركيزهم المكثف على ضمان امتثال كل عضو امتثالاً كاملاً بحصص الإنتاج.

منذ أن اتفقت المجموعة على خفض إنتاجي قدره 9.7 ملايين برميل يوميًا في إبريل/ نيسان، كانت معظم الجهود المبذولة لإنهاء الغش في الحصص تستهدف نيجيريا والعراق. أسفرت هذه الدفعة، بقيادة المملكة العربية السعودية، عن نتائج مهمة، حيث أظهر كلا البلدين امتثالًا أعلى مما كان عليه في جولات التخفيضات السابقة.

ومع ذلك، فإن تصور حدوث تصدعات في أماكن أخرى في تحالف أوبك +، إلى جانب الشكوك الجديدة حول قوة انتعاش الطلب العالمي مع تسارع الإصابات بفيروس Covid-19، يجعل التجار متوترين.

منذ أن اتفقت المجموعة على خفض إنتاجي قدره 9.7 ملايين برميل يوميًا في أبريل/ نيسان، كانت معظم الجهود المبذولة لإنهاء الغش في الحصص تستهدف نيجيريا والعراق.

وقال تاماس فارغا، المحلل في شركة بي في إم أويل أسوشيتس ليمتد في لندن: “بدأ السوق يفقد الثقة في الانتعاش، وبالتالي فإن الأخبار الهبوطية تزيد ويتم تجاهل الأخبار الصعودية إلى حد ما. سيتعين على  دول أوبك أن تعمل معًا، وإلا ستظل هذه السوق في حالة ركود”.

قد يؤدي هذا إلى توترات جديدة في اجتماع 17 سبتمبر/ أيلول للجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك +، والتي كانت المنتدى الرئيسي لوزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لإغراء الدول التي تضخ الكثير من النفط.

وستشعر الإمارات قريبًا بالضغط من المملكة العربية السعودية، على الرغم من أنه من المحتمل أن يحدث ذلك بشكل سري، وفقًا لما قالته هيليما كروفت، كبيرة استراتيجيي السلع في RBC.

وقال كروفت في مذكرة: “نظرًا لأهمية العلاقة الثنائية بين الرياض وأبوظبي، فضلاً عن الشراكة الوثيقة بين وليي عهديهما، نتوقع أن يتم التعامل مع أي خلافات إنتاجية بين هذين البلدين بهدوء خلف أبواب مغلقة”.