موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

واشنطن تشجب موقف أبوظبي في أزمة غزو روسيا أوكرانيا

210

قالت مصادر دبلوماسية إن الإدارة الأمريكية وجهت رسالة غاضبة إلى النظام الإماراتي تشجب فيها موقف أبوظبي في أزمة غزو روسيا أوكرانيا ومخالفتها الإجماع الدولي في اتخاذ موقف ضد موسكو.

وذكرت المصادر ل”إمارات ليكس”، أن الرسالة الأمريكية وجهها وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” خلال اتصال هاتفي عاجل أجراه الليلة الماضية مع وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد.

وبحسب المصادر فإن بلينكن استخدم لغة حادة مع عبد الله بن زايد وأبلغه استياء الإدارة الأمريكية من الموقف الإماراتي وأن أبوظبي تخاطر بالعلاقات مع واشنطن حال تمسكه بسياساتها الحالية.

وقال موقع وزارة الخارجية الأمريكية، إن بلينكن بحث مع عبدالله بن زايد الهجوم الروسي على أوكرانيا و”سبل بناء استجابة دولية قوية لدعم سيادة أوكرانيا من خلال مجلس الأمن الدولي”.

وامتنعت الإمارات، مساء الجمعة، عن التصويت لصالح إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا في مجلس الأمن الدولي، بينما صوتت الولايات المتحدة لصالح القرار الدولي، الذي أجهضه استخدام روسيا لحق النقض “فيتو”.

وأورد مراقبون، 3 أسباب وراء امتناع الإمارات عن التصويت، تتعلق برؤية أبوظبي لمستقبل مكانة الولايات المتحدة الاستراتيجية، ومصالحها المترابطة مع موسكو إقليميا، وحاجتها إلى الدعم الروسي في قرار لاحق بمجلس الأمن.

وفي هذا الإطار، قرأت الباحثة بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية “سينزيا بيانكو” الموقف الإماراتي في إطار مصالح أبوظبي مع موسكو في ليبيا وغيرها من دول المنطقة، مشيرة إلى أن الإمارات باتت ترى الولايات المتحدة أقل أهمية لمصالحها المستقبلية.

أما رئيس وحدة دراسات الامم المتحدة في مجموعة الأزمات الدولية “ريتشارد جاوان” فقرأ الموقف الإماراتي في ضوء قرار آخر من المتوقع طرحه على مجلس الأمن، الأسبوع المقبل.

وكتب “جاوان”: “لفهم سبب امتناع الإمارات عن التصويت على قرار مجلس الأمن بشأن أوكرانيا، ضع في اعتبارك أنها تركز على قرار آخر لمجلس الأمن يطرح الأسبوع المقبل يتضمن عقوبات ضد الحوثيين في اليمن وهي بحاجة إلى دعم روسيا فيه”.

واعتبر مراسل “سكاي نيوز” البريطانية “مارك ستون” أن امتناع الإمارات عن التصويت “أمر لافت للنظر وسيؤدي إلى توتر العلاقات مع أمريكا”، فيما وصف كاتب الأعمدة في وكالة “بلومبرج” الأمريكية “خافيير بلاس” هذا الموقف بأنه “لحظة لن تنسى بالنسبة لحليف أمريكي في الشرق الأوسط”.

وأشار الباحث في مجلس العلاقات الأوروبية “هاج لوفيت” إلى أن امتناع الإمارات عن التصويت “إشارة لتراجع هيمنة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط”.

الأمر ذاته، أقرته مراسلة التايمز البريطانية “كاثرين فيليب”، التي نوهت إلى أن “امتناع الإمارات عن التصويت على استنكار غزو أوكرانيا يأتي بعد أن غض الغرب النظر عن جرائم الحرب التي ارتكبتها (أبوظبي) في اليمن”.