موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تصاعد المطالبات الدولية بالإفراج عن أكاديمي مضرب عن الطعام في سجون الإمارات

0 6

قالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على السلطات في الإمارات أن تفرج فوراً ودون قيد أو شرط عن الأكاديمي ناصر بن غيث، سجين الرأي الذي تدهورت صحته بشكل حاد في الأيام الأخيرة.

ويقضي “بن غيث” حكما بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة انتقاده لسلطات أمن الدولة في تعليقات نشرت على تويتر بعد محاكمة جائرة ذات دوافع سياسية.

وتفيد الأخبار عن تدهور صحته بشكل حاد مما جعله ضعيفًا للغاية بحيث يصمد أمامه ويؤدي إلى فقدانه بصره، هو أمر ينذر بالخطر، بحسب المنظمة.

وقالت سماح حديد، مديرة حملات الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، إنه سجين رأي ولا ينبغي أن يكونوا وراء القضبان، ناهيك عن قضاء عقوبة سخيفة مدتها 10 سنوات استناداً إلى محاكمة مشوبة بعيوب شديدة.

وأضافت “بدلاً من إطالة أمد معاناته، على السلطات الإماراتية أن تأمر بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه. وحتى ذلك الحين، يجب عليهم ضمان حصوله على أي رعاية طبية يحتاجها “.

وذكرت، أن بن غيث يخوض إضرابات عن الطعام لفترات زمنية مختلفة على مدى الأيام الـ 75 الماضية احتجاجاً على ظروف احتجازه وسجنه.

وأضافت أنه منذ 7 أكتوبر 2018 لم يأكل سوى كمية صغيرة من الطعام في عدد قليل من المرات، وقد تدهورت صحته بشدة.

وأوضحت أنه وحتى قبل سجنه كان يعاني بالفعل من ارتفاع ضغط الدم مما أدى إلى تضخم القلب (تضخم القلب) لكنه لم يتلق دواء ضغط الدم في السجن. لديه أيضا مرض الكبد الدهني في مرحلة مبكرة.

وحُكم على بن غيث بالسجن لمدة 10 سنوات في الاستئناف في مارس  2017 ، المدان بتهم تشمل “إهانة الدولة” استناداً إلى تعليقات أدلى بها على تويتر بشأن معاملته خلال محاكمة سابقة.

كما أدين “بالتواصل والتعاون مع أعضاء جمعية الإصلاح” التي كانت تعمل في رأس الخيمة، وخلال محاكمته، قامت السلطات بتقييد وصوله إلى محاميه مما يعني أنه غير قادر على إعداد دفاع مناسب.

وقالت سماح حديد “إن السجن الأخير لطبيب الدكتوراه البريطاني ماثيو هيدجز، الذي أدين بتهمة التجسس بعد إجراءات جائرة للغاية، ألقى الضوء على أضواء على الممارسات القمعية للدولة.

واختتمت المسؤولة الأممية بالقول “لكن هناك العديد من سجناء الرأي، من أمثال بن غيث، الذين يعانون من ظروف قاسية، سجنوا ظلمًا بسبب تعبيرهم عن آرائهم سلمياً “.

وفي السياق أطلقت  منظمة “أكاديميون في خطر”، وهي منظمة لحماية الأكاديميين وحرية التفكير حملة دولية لمطالبة السلطات في الدولة الإفراج عن الأكاديمي بن غيث.

وطالبت المنظمة، أحرار الإمارات والخليج والعالم مساعدة بن غيث الذي أضرب عن الطعام لنحو 75 يوما حتى الآن بسبب اعتقاله التعسفي، وفقا للمنظمة الحقوقية.

وأكدت “أكاديميون في خطر” أن سلطات الإمارات قد أفرجت عن الأكاديمي البريطاني ماثيو هيجيزن ولكنها “تواصل بشكل غير قانوني إبقاء الدكتور بن غيث في السجن”.

وناصر بن غيث أستاذ محاضر وناشط إصلاحي اعتقلته السلطات الإماراتية مرتين بسبب أنشطته على الانترنت. اعتقل أول مرة في أبريل/نيسان 2011 مع 4 نشطاء آخرين ووجهت لهم تهمة الإساءة العلنية لمسؤولين في الحكم على منتدى على الانترنت. جاء اتهام بن غيث على خلفية مقال يُزعم أنه كتبه وأساء فيه إلى ولي العهد محمد بن زايد آل نهيان.

أدانت محكمة إماراتية بن غيث وحكمت بسجنه سنتين في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، ولكن الرئيس عفا عنه في اليوم التالي. وفي 19 أغسطس/آب 2013 أخفت السلطات بن غيث قسرا لما اعتقل على يد 13 عنصرا أمنيا في لباس مدني في نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي.

في الأسابيع التي سبقت اختفاءه، نشر بن غيث تغريدات انتقد فيها القتل الجماعي الذي نفذته قوات الأمن المصرية ضد متظاهرين في ميدان رابعة في القاهرة في 2013 بعد الإطاحة بحكومة “الاخوان المسلمين” المنتخبة.

وفي 26 سبتمبر/أيلول 2015، أصدر رئيس جامعة السوربون بباريس جورج مولينيي بيانا عاما قال فيه إن محاكمة بن غيث ليست متعلقة بمحاضراته، وإن الجامعة كمؤسسة لا تستطيع “التعليق على هذه القضية الفردية”.

لا يُعرف إلى اليوم مكان احتجاز بن غيث رغم أنه ظهر في المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي في جلسات محاكمة في 4 أبريل/نيسان و2 مايو/أيار 2016.

ذكرت تقارير حول جلسة 2 مايو/أيار أنه يواجه تهمة انتهاك العديد من أحكام قانون العقوبات وقانون الجرائم الالكترونية وقانون مكافحة الإرهاب. بحسب تقارير إخبارية محلية، بعض التهم متصلة بـ “6 تغريدات وصور تسخر من الرئيس المصري وحكومته”.