موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تفاصيل تعزيز إسرائيل استثماراتها المالية في الإمارات

0 59

كشفت وسائل إعلام عبرية بعض تفاصيل تعزيز إسرائيل استثماراتها المالية في الإمارات في إطار اتفاق عار التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب.

وذكرت صحيفة “كلكليست” الاقتصادية ان “انتري كابيتال “صندوق استثمار اسرائيلي بارز، استثمر العام الماضي نحو 15 مليون دولار في أربع شركات ناشئة بدولة الامارات.

ويدير صندوق الاستثمار الإسرائيلي 650 مليون دولار في ست صناديق، واستثمر مئات ملايين الدولارات في شركات ناشئة بالولايات المتحدة، كندا، اوروبا واسرائيل واستراليا، وافريقيا، الهند وكوريا الجنوبية.

والاستثمار الاخير للصندوق في دولة الامارات هو بشركة التأمين الرقمي”هلا” والتي استثمر بها 5 ملايين دولار بمشاركة شركة الاستثمارات “مبادلة” وصناديق الاستثمار 500 و Global Founders Capital و EQ2 وGlobal Founders Capital

كما استثمر الصندوق بشركة ” بوابة ترابط” للاستثمار والتنمية أول وأكبر منصة مصرفية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تربط شبكة اقليمية من البنوك والتكنولوجيا المالية من خلال تطبيقات عالمية (APIs)، ويقع المقر الرئيسي للشركة في البحرين، ولم يتم الكشف عن الشركتين الاخريتين اللتين قام الصندوق بتوظيف أمواله بهما.

وصرح ابيعاد ايال مؤسس وشريك في صندوق الاستثمار “انتري” للصحيفة :”نحن منذ عامين منخرطين باستثمارات بشركات في دولة الامارات وعملنا مع صندوقهم الوطني في اوروبا، وقاموا بالاستثمار بشركاتنا في اوروبا”.

وتابع “تجولت هناك وقابلت شبابا منشغلين ببناء الشركات، واستثمرنا بأربع شركات في المنطقة، هذا بصورة مختلفة من الاستثمارات في إسرائيل والتي ننشغل بها بالبحث عن شركات دولية، وهناك نبحث عن شركات يمكنها الوصول إلى العالم العربي”.

وقد عمد النظام الإماراتي إلى ضخ استثمارات ضخمة في اقتصاد إسرائيل عبر مئات الصفقات والاتفاقيات بأهداف مشبوهة.

وتلقت إسرائيل منذ توقيع الإمارات إشهار التطبيع معها منتصف سبتمبر/أيلول الماضي برعاية أميركية، دعماً اقتصادياً ومالياً قوياً من أبوظبي.

فقد تم خلال فترة وجيزة إبرام مئات الصفقات والاتفاقات بين البلدين في كل المجالات والأنشطة، اقتصاد واستثمار وتمويل وتأمين وتعزيز الأعمال التجارية.

شمل ذلك مجالات السياحة والطيران والسفر، والبنوك والبورصات وأسواق المال.

وتضمنت الاتفاقيات التعاون بين أكبر البنوك، وفي أنشطة التكنولوجيا والاتصالات وريادة الأعمال والذكاء الصناعي، وفي الصناعة، والتقنيات الزراعية وحلول المصادر المائية، والمدن الذكية والطاقة المتجددة.

وتوجت الاتفاقات بفتح جهاز أبوظبي للاستثمار (صندوق الاستثمارات السيادي)، أول مكتب له خارج الإمارات في تل أبيب.

واتفاق الجهاز ومنظمة Invest in Israel (استثمر في إسرائيل)، على التعاون الثنائي في مجال الاستثمار والبحث عن فرص استثمار مشتركة داخل إسرائيل.

صفقات أخرى تم إبرامها بين البلدين في أنشطة الصناعات الجوية، وتطوير أنظمة الدفاع والشراكة في أنشطة الدفاع السيبراني.

والمجالات الرقمية والتقنيات الأمنية والأنظمة المضادة للطائرات المسيرة، وإنتاج الأدوية، ومشروعات البناء والتشييد، وتطوير البنية التحتية.

وإقامة مشروعات مشتركة في مجالات الموانئ والنقل البحري وبناء السفن وسكك الحديد وتسيير القطارات والنقل العام.

وكذا ابرام صفقات لإقامة الطرق والكباري والخدمات اللوجستية، وتطوير الموانئ والمنطقة الحرة في إسرائيل.

ومد أنابيب لنقل النفط الخليجي لأوروبا عبر الموانئ الإسرائيلية، وتأسيس مشروعات منافسة لقناة السويس وتهدد الأمن الاقتصادي المصري بشكل مباشر، وإنشاء طريق شحن مباشر بين إيلات وميناء جبل علي، منع الازدواج الضريبي، صناعة وتجارة الماس.

وتبع هذه الصفقات ضخ أبوظبي مليارات الدولارات في شرايين الاقتصاد الإسرائيلي، والإعلان عن إقامة مشروعات كبرى وتمويلها.

والاستحواذ على موانئ تمثل مشروعات استراتيجية لإسرائيل، وفتح فروع لبنوك إماراتية في تل أبيب وغيرها من المدن الإسرائيلية.

كما تضمن تبادل سلع ومنتجات حتى تلك المنتجة داخل المستوطنات، وتسويق بضائع إسرائيل في الأسواق المحلية والخارجية.

وتبادل وفود سياحية وتسيير خطوط طيران مباشر وإعفاء من التأشيرات والسماح للسياح الإسرائيليين بدخول دبي بدون تأشيرة.

وتسيير رحلات جوية بمعدل 28 رحلة سفر جوية أسبوعية بين الإمارات ومطار بن غوريون، وفتح سفارة للإمارات في تل أبيب، وفتح الأسواق الإماراتية ومركز دبي المالي العالمي أمام المستثمرين والتجار الإسرائيليين.

لكن التطور الأبرز حدث قبل أيام، حيث توجت مشروعات التطبيع بين دولة الاحتلال والإمارات بإعلان الدولة الخليجية تأسيس صندوق استثماري بقيمة 10 مليارات دولار.

وذلك لدعم الاستثمارات في إسرائيل والاستثمار في قطاعات وصفها البلدان بالاستراتيجية، بينها الطاقة والتصنيع والمياه والفضاء والرعاية الصحية والتكنولوجيا الزراعية.

ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، فإن “الصندوق سيركز على الاستثمارات النوعية والمهمة، وعلى رأسها الطاقة والفضاء والصحة والتقنية الزراعية”.

وجاء إعلان إنشاء الصندوق عقب اتصالا هاتفيا بين ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتوقيت الإعلان عن تأسيس هذا الصندوق الضخم” الذي يعد واحدا من أضخم الصناديق الاستثمارية في المنطقة” يأتي قبيل أيام من انطلاق جولة جديدة من الانتخابات الإسرائيلية المبكرة، والتي تأتي في أعقاب أزمة سياسية هي الأسوأ في تاريخ إسرائيل.

كما يأتي الإعلان في ظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا وتداعياتها الخطيرة على الاقتصاد الإسرائيلي، وما سببته من تهاوي إيرادات السياحة وزيادة البطالة والفقر والتعثر المالي وتراجع معدل النمو الاقتصادي وتأزيم الوضع المالي لإسرائيل.

نتنياهو بحاجة إلى دعم قوي في الانتخابات المقبلة المقررة منتصف الأسبوع المقبل، خاصة أنه يخوض تلك الانتخابات وهو مثقل بملفات فساد مالي ورشى وملاحقات قضائية استثمرها خصومه السياسيون في حملاتهم الانتخابية ضده.

وبالتالي جاء الإعلان عن تأسيس هذا الصندوق الاستثماري الضخم في هذا التوقيت لمساندته، وترتيب زيارة له لأبوظبي.