موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

#الإمارات_عدو_اليمنيين.. ترند على تويتر

0 17

أطلق مغردون يمنيون حملة الكترونية للتنديد لجرائم دولة الإمارات في بلادهم والتعبير عن الغضب إزاء ممارساتها الإجرامية.

ويأتي ذلك في ظل اتهامات رسمية من الشرعية اليمنية لدولة الإمارات بممارسة دور المحتل عبر دفع ميليشيات خارج القانون لتفكيك البلاد ونشر الفوضى والتخريب فيها.

وحمل وسم الحملة “#الإمارات_عدو_اليمنيين” وتضمن شرحا لجرائم الإمارات في اليمن بما في ذلك تمويل ودعم انقلاب المجلس الانتقالي الانفصالي في العاصمة المؤقتة عدن وحربها ضد الجيش الوطني اليمن وقصفه بالطائرات واغتيال الكثير من قياداته.

وأشار المغردون إلى تأسيس الإمارات وتمويل مليشيات مسلحة خارجة عن القانون بغرض دعم تقسيم البلاد والذهاب لتشطير البلد، وصنع قنابل موقوتة كثيرة لنهب موارد وثرواته.

كما ندد المغردون بتقويض الإمارات اقتصاد اليمن عبر منع تصدير النفط والغاز، والاستحواذ على الموانئ والجزر المهمة.

وخلال سنوات انقلب الموقف الشعبي والرسمي في اليمن من دولة الإمارات بشكل صارخ بعد أن كشف النظام الإماراتي بممارساته وإجرامه على طبيعة مؤامرات أبوظبي ضد اليمنيين.

ففي بداية انطلاق “عاصفة الحزم” التي اطلقها التحالف العربي بقيادة السعودية كانت الشوارع في المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية في اليمن مليئة بعبارات الامتنان، من قبيل “شكراً إمارات الخير”، و”شكراً أبناء زايد”،

أما اليوم، فلا شيء في مواقع التواصل ووسوم الناشطين اليمنيين سوى المطالبة بطرد الإمارات من اليمن ومن التحالف.

وتعددت حملات الوسوم في تغريدات اليمنيين بين محاكمة الإمارات واتهامات بتدمير بلادهم وحرق عدن.

وسيتوقف التاريخ طويلاً أمام “الفزعة” الوحيدة من نوعها، والتي قامت بها دولة الإمارات في اليمن. تلك الفزعة أو النجدة التي تجاوزت كل أعراف السياسة والأخلاق، وببجاحة لم يشهد التاريخ لها مثيلاً.

فقد نشر موقع إماراتي قبل شهر “فلاش” يبرر ناشروه دعم بلادهم لتمزيق اليمن، ويعددون فيه بعض ضحاياهم وجرحاهم منذ انطلاق “عاصفة الحزم” في العام 2015، وكيف أنهم ساعدوا في تحرير بعض الأراضي جنوب اليمن من سيطرة الحوثيين. وكأن لسان حالهم يقول إن الجزء الذي ساعدوا بتحريره هو مكافأتهم لقاء ما قدموه من مساعدة.

هو بالطبع منطق غريب يفتقر إلى أدنى درجات الحياء، وسابقة يُسجلها التاريخ في أشد صفحاته قتامة، بوصفها “ماركة” إماراتية، هي في حد ذاتها ليست مجرد طعنة غادرة في خاصرة اليمنيين، وحليفتها السعودية، بل هي أيضاً، مثلبة في وجه الإمارات نفسها ستظل تلاحقها أبد الدهر.

والحقيقة أن مثل هذه السابقة الغادرة مكتوب لها الفشل الذريع، عاجلاً أم آجلاً، وهي إن دلت على شيء فإنما تدل على ضحالة الخيال السياسي لدى من قام بها، ودليل على افتقاره لأدنى درجات اللياقة والحياء.

منذ أحداث عدن الأخيرة، التي سيطر فيها أتباع الإمارات على العاصمة المؤقتة للحكومة، واليمنيون على منصات التواصل الاجتماعي يعبّرون عن صدمتهم وسخطهم حيال الغرور الإماراتي منقطع النظير.

ذلك الغرور الذي لم يتوقف عند حدود الدعم العسكري والسياسي والمادي والإعلامي للانفصاليين، بل تعداه إلى حملة من الشتائم تولّاها بعض كبراء القوم في أبو ظبي ودبي،

الأمر الذي استنفر اليمنيين للرد على حملة الإساءات الإماراتية، في مشهد مؤسف للتلاسن العربي العربي، يتحمل قادة أبو ظبي وحدهم وزره، مثلما يتحملون وزر الثلمات الكبيرة، التي طاولت تجربة حديثة لنجدة عربية،

كان مؤمّلاً أن تتحول إلى دافع لعودة التضامن العربي دون حاجة لغريب، أو خشية من خيانة. يظهر ذلك ما حصل من مآل بئيس لفزعة غادرة استغلت ظروف اليمن المنكوب لتثخن من جراحه وتزيد من متاعبه.