منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

فيديو: ناشط حقوقي بارز في جحيم السجن الإماراتي

يدخل الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور عامه الرابع في سجون النظام الحاكم في دولة الإمارات بسبب مطالبته بالحريات والديمقراطية.

ويتم اعتقال منصور منذ 20 آذار/مارس 2017 في حبس انفرادي في سجن الصدر سيء السمعة، وهو محروم من الاتصال إلى محام وسُمح له بزيارات عائلية محدودة.

ومنصور شاعر ومهندس معماري حاصل على جوائز دولية، كان حسابه على تويتر يضم أكثر من 16 ألف متابع، استخدمه في الدفاع عن معتقلي الرأي في الإمارات.

وقد اخترق النظام الإماراتي هاتف منصور الشخصي وتجسس عليه. وفي آيار/مايو 2018 صدر حكما بالسجن بحقه لعشرة أعوام بتهمة “إهانة مكانة الإمارات ورموزها”.

وسبق أن أضرب منصور عن الطعام عدة مرات احتجاجا على سوء معاملته. وفي تشرين أول/أكتوبر 2019 طالب البرلمان الأوروبي بحرية منصور فورا.

وتؤكد منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية أن سلطات الإمارات لا تتسامح مع منتقديها وتجابهم بالقمع، فيما تبرز منظمة العفو الدولية أن استمرار سجن منصور يفوق الوصف من حيث القسوة والظلم.

وقد تحول منصور تحول إلى أيقونة ضد ظلم النظام الإماراتي وممارساته القمعية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.