موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

صحيفة سودانية تهاجم الإمارات: تعمل مع الموساد ضد بلدنا

0 9

شنت صحيفة سودانية مقربة من السلطة هجوماً عنيفاً على السعودية والإمارات، واتهمتهما بالعمل مع الموساد الإسرائيلي ضد الخرطوم، على خلفية موقفهما من الاحتجاجات التي يشهدها السودان.

وقالت صحيفة “السودان اليوم” في افتتاحيتها، إنه “لا بد من النظر بعين البصيرة لا البصر إلى التخاذل الكبير الذي واجهته الحكومة ودخلت بسببه في إحراج ظل يتزايد يوما بعد يوم والأشقاء يحجمون عن التدخل الإيجابي وقت الحاجة الماسة وترك الحكومة تواجه مصيرها وهم فرحون يتمنون دخولها في المزيد من الأزمات حتى تضيق عليها الدائرة وتعجز عن تسيير الوضع ويؤول الأمر إلى مواجهة مفتوحة مع الشعب، والواقع أن هؤلاء الأشقاء لو قدموا معشار ما دفعوه لترامب لتحول السودان إلى جنان وارفة ولعمّ خيره الإخوة والجيران”.

وتساءلت الصحيفة السودانية: “هل يشك أحد في التقاء أهداف السعودية والإمارات والموساد ورغبتهم في التضييق على هذه الحكومة وخنقها وخلق المشاكل لها وهل هذا الذي يجري الا انعكاس لبعض ما يجري في الخفاء؟”.

وأضافت: “لا يقولن لنا أحد أن السعودية مثلا غير مطالبة بالدفع للسودان وتغطية نفقات الحكومة والصرف عليها، فإن الإخاء والمصير المشترك والالتقاء في الهدف العام الكبير يدفع الكل للتكاتف ومؤازرة بعضهم واسنادهم لبعض، وإلا فما معنى الزعامة والريادة التي تدعيها السعودية للعالم العربي والإسلامي وهي تضن على إخوانها باليسير من كثير عندها حباها به الله تعالى، وفي نفس الوقت تدفع لأمريكا أضعاف أضعاف ما يكفي لسد حاجة الأشقاء مجتمعين وليس السودان فحسب، أليس هو السفه وعدم الحكمة؟ أليس ذلك بعدا عن الأخلاق وعدم اتصاف بالقيم والمروءة في أوضاع يسهل وصف كل الأشقاء المقتدرين بها وفي مقدمتهم السعودية”.

وتابعت: “الإمارات أيضا كان باستطاعتها تقديم العون الواجب لإخراج أشقائها من أزماتهم الخانقة، لكنها بدلا عن الاتصاف بالخلق الرفيع راحت تطبع مع العدو الغاصب وتضن بخيراتها على اشقائها وهي تتفرج عليهم يعانون وتتمنى أن يسقطون، بل وأكثر من ذلك تدفع للإسرائيلي الغاصب المعتدي تكاليف عدوانه على أشقائها في غزة –كما نقلت الأخبار– طالما أنهم من الإخوان المسلمين المصنفين عندها إرهابيين تجب محاربتهم وحكومة الخرطوم إخوانية أقرت أو أنكرت، فالأمر واحد لذا فهي عند الإماراتيين لا تستحق العون إن لم نقل يجب أن تذهب”.

وتطرقت الصحيفة إلى إعلان الحكومة السودانية تورط الخرطوم في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد، وقالت: “الموساد بالطبع ليس في منأى عن الدخول في هذه القضايا وإثارة المشاكل وتسبيب الأذى للغير، فتاريخه أساسا قائم على العدوان والظلم وهذه الحكومة، وإن كانت غير مصدقة في كل ما تقول إلا أن اتهامها للموساد لا يبعد أن يكون صحيحا، خاصة وأن اقوى الحلفاء العرب لإسرائيل الذين لا يخجلون من الترويج لإقامة العلاقة معها هم أنفسهم المتآمرون جدا علي الحكومة السودانية، الضاغطين لابتزازها واشتراط تقديمهم الدعم لها بمقاطعتها قطر وتركيا والإخوان، وهم أنفسهم المتخاذلون عن الوفاء حتى بالتزاماتهم القديمة، الساعون إلى خنقها والتضييق عليها والعمل على إيصالها إلى مرحلة السقوط، وهذا ما يمكن بسهولة أن تلتقي فيه أهداف هذه الدول مع الموساد ونشاطه وأهدافه التي يسعى لتحقيقها، وقد قلنا إن المختلفين في المواقف بحق وحقيقة يمكن أن يلتقوا في بعض الأهداف فما بالنا بالمختلفين ظاهرا المتفقين باطنا في غالب الأشياء إن لم نقل في كل شيء”.

تختلف الوسائل والهدف واحد..السعودية الامارات والموساد