موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

إعلام الإمارات يهاجم يوسف بن علوي انطلاقا من عداء الربيع العربي

442

هاجم إعلام الإمارات وزير الخارجية العماني السابق يوسف بن علوي انطلاقا من عداء أبوظبي التاريخي مع ثورات الربيع العربي ومحاربتها.

وأفردت وسائل إعلام إماراتية مساحات واسعة لمهاجمة بن علوي والإساءة إلى شخصه على خلفية ما صرح به بشأن التنبؤ بتجدد الثورات العربية لاسيما في منطقة الخليج.

غير أن الهجوم الأشد صدر على لسان بوق الإمارات المثير للجدل حمد المزروعي الذي تعمد الإساءة الشخصية للوزير العماني السابق واستفز المغردين خاصة في عمان.

من جهته أبرز الناشط الإماراتي عبدالله الطويل أن المنظرين على تصريحات بن علوي هم من أبواق الأنظمة القمعية!.

وقال الطويل إن ذلك يكمن في مثل شعبي قديم “اللي في القدر تطلعه الملاس”.

وكان بن علوي تنبأ بـ”ربيع عربي ثان” في المنطقة العربية، شبيه بـ”الربيع العربي الأول”.

ولفت يوسف بن علوي، في أول ظهور إعلامي له منذ رحيله العام الماضي عن منصبه في الخارجية، خلال مقابلة مع التلفزيون الرسمي العماني، إلى أن “هناك ظروفا مهيأة لاندلاع ربيع عربي ثان في المنطقة العربية بشكل عام، شبيه بالربيع العربي الأول من خلال تلبيق النار”.

وقال: “ربما ربيع واحد ما يكفيها… في مسألة التشبيه كيف كان الربيع الأول… وهل الآن تغير الأمر ويحتاج إلى ربيع ثاني”.

وأوضح بن علوي أنّ الأسباب الموضوعية التي أدت لجذوة تلك الأحداث تبدو موجودة الآن بالدول الخليجية.

وأضاف الوزير العماني الذي كان يلقب بــ”أبو الدبلوماسية”: “ربيع واحد لا يكفي المنطقة العربية، والآن الوضع تغير والمنطقة محتاجة لربيع ثان، والأمران بينهما تشابه كثير”.

وزاد: “هناك إشارات لإمكانية اندلاع ربيع عربي ثان وأسأل الله أن يحمينا”.

كما أعرب وزير الخارجية العماني السابق، عن قلقه من المستقبل، على شاكلة ما حصل في العام 2011، لافتا إلى أنه بمجرد ما يحصل، فهذه مشكلة، والحديث عن كل العالم العربي.

وأثارت التصريحات ردود فعل واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تساءلت أغلبها عن تلك الإشارات التي تحدث عنها ابن علوي.

لكن الأكاديمي الإماراتي المثير للجدل، عبد الخالق عبد الله، هاجم ابن علوي قائلا: “عفوا معاليك لكن قراءتك للمشهد العربي لا يعتد بها”.