موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

غضب في سويسرا من السماح لشركة لتصنيع الطائرات استئناف العمل في الإمارات

154

وجهت أوساط حقوقية في سويسرا انتقادات شديدة من السماح لشركة لتصنيع الطائرات من استئناف العمل في الإمارات.

وأعلنت منظمات حقوقية عزمها تقديم استئناف ضد قرار محكمة سويسرية السماح لشركة بيلاتوس لتصنيع الطائرات مواصلة أنشطتها التجارية في الإمارات.

وأكدت المنظمات أن القرار يشكل عار على سويسرا ويساهم بضلوعها في جرائم وانتهاكات الإمارات.

وأبرزت أنه بينما تقرر دول العالم بينهم الولايات المتحدة وإيطاليا وقف الصفقات العسكرية مع الإمارات لا يجب لسويسرا أن تدعم انتهاكات أبوظبي.

وكانت وزارة الخارجية السويسرية قد منعت الشركة المذكورة في شهر يونيو 2019من العمل في الإمارات والسعودية.

وفي حكم نُشر يوم 15 يناير الجاري، ألغت المحكمة الإدارية الفدرالية في مدينة سانت غالن قرار وزارة الخارجية.

وقالت الوزارة إن خدمات الدعم التي تقدمها شركة بيلاتوس للقوات المسلحة في السعودية والإمارات “غير متوافقة مع أهداف السياسة الخارجية للحكومة السويسرية”.

يذكر أن الخدمات التي تقدمها الشركة للبلدين تشمل الدعم الفني وإدارة قطع الغيار.

وحل المشكلات الفنية في أسطول مكون من 55 طائرة تدريب عسكرية من صنف بيلاتوس بي سي -21.

وقرار المحكمة السويسرية أيّد استئناف شركة بيلاتوس لعملها في البلديْن الخليجيْين.

وأشار قضاة سانت غالن إلى أن شركة تصنيع الطائرات هي واحدة من أكبر أرباب العمل في وسط سويسرا.

وأضافت أنها جزء من “القاعدة التكنولوجية والصناعية” في البلاد التي تضمن أمنها على المدى الطويل.

وأضافت المحكمة أنه يتم منح تصريح استثنائي في حال لم تشارك المنظمات بشكل مباشر في نزاع وتأكدت من عدم استخدام أي خدمات مقدمة لارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وقالت المحكمة إن وزارة الخارجية فرضت الحظر دون الرجوع إلى الحكومة الفدرالية (السلطة التنفيذية)، التي عادة ما تمنح التراخيص في ظروف استثنائية.

وخلصت إلى أن وزارة الخارجية “أجرت تقييماً سياسياً ليس من مسؤولياتها”. ولا يزال من الممكن استئناف حكم محكمة سانت غالن أمام المحكمة الفدرالية العليا.