موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

قرار أمريكي جديد بحظر بيع ذخيرة أسلحة موجهة للإمارات والسعودية

175

أيد مجلس النواب الأمريكي قرارات تمنع بيع ذخيرة أسلحة موجهة للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات وأحالها للبيت الأبيض حيث وعد الرئيس دونالد ترامب باستخدام حق النقض (الفيتو).

ويأتي ذلك في ظل تنامي التحركات في الولايات المتحدة ودول أوروبية لوقف بيع أسلحة للتحالف السعودي الإماراتي في الحرب على اليمن بفعل ما يرتكبه من جرائم حرب مروعة بحق المدنيين.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، صوّت النواب على منع صفقات أسلحة بقيمة 8.1 مليارات دولار للسعودية وحلفاء آخرين لواشنطن.

وكان رفض مجلس الشيوخ لقرارات عدم الموافقة من المرات القليلة التي يعترض فيها المجلس الذي يغلب عليه أعضاء الحزب الجمهوري، حزب ترامب، على سياسته الخارجية.

وبعد مرور ما يقرب من شهر على موافقة مجلس الشيوخ على 22 قرارا بعدم الموافقة على خطة ترامب لبيع أسلحة بمليارات الدولارات رغم اعتراضات الكونجرس، أقر مجلس النواب ثلاثة قرارات من الاثنين والعشرين.

وأقر مجلس النواب قرارين من القرارات الثلاثة بأغلبية 238 صوتا مقابل 190 صوتا، وأيد القرار الثالث بأغلبية 237 صوتا مقابل 190.

وتعرقل القرارات الثلاثة بيع ذخائر أسلحة موجهة من إنتاج شركة ريثيون ومعدات متصلة بها للدولتين. وقال مساعدون بمجلس النواب إن الزعماء الديمقراطيين بالمجلس فضلوا البدء بهذه القرارات الثلاثة قبل غيرها لأن ذخائر الأسلحة الموجهة يمكن تسليمها على نحو أسرع.

ويشتبه بعض النواب أيضا في أنه تم استخدام هذا النوع من الذخائر ضد مدنيين في اليمن.

ويريد أعضاء الكونجرس أن تدفع واشنطن المملكة لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان وبذل المزيد لتجنب الخسائر البشرية بين المدنيين في الحرب الدائرة منذ أربعة أعوام في اليمن حيث تقود السعودية والإمارات حملة جوية تستهدف الحوثيين المدعومين من إيران.

وقال الديمقراطي إليوت إنجيل رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبيت الأبيض “أعتقد أن هذه رسالة قوية مفادها أن قيمنا لا بد وأن توجه سياستنا الخارجية”. وكان قد حث على دعم القرارات قبل التصويت.

والنواب الذين يشعر الكثير منهم بالغضب تجاه السعودية والإمارات على خلفية حرب اليمن أقروا سلسلة قرارات تمنع صفقات أسلحة أثارت الجدل بسبب إبرامها بموجب إجراءات طوارئ تسمح بتجاوز موافقة الكونغرس عليها.

وسبق أن مرّ قرار منع مبيعات الأسلحة في مجلس الشيوخ، وسيتم إرساله إلى البيت الأبيض، وسط توقعات بأن يواجهه ترامب بالنقض للمرة الثالثة له منذ توليه منصبه.

وكان ترامب قد تجاوز تصويتا مماثلا للكونغرس الشهر الماضي، في محاولة لتمرير صفقة مبيعات تقدر قيمتها بنحو 8 مليارات دولار، متذرعا بالتهديدات الإيرانية في المنطقة.