موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

كيانات اقتصادية جديدة في الإمارات تحت مقصلة العقوبات الأمريكية

384

وجدت كيانات اقتصادية جديدة في دولة الإمارات نفسها تحت مقصلة العقوبات الأمريكية على خلفية الأنشطة غير المشبوهة مع دول تتعرض لعقوبات دولية والتورط في جرائم غسيل الأموال.

وزادت الولايات المتحدة من وتيرة فرض العقوبات على الوسطاء الأجانب المتهمين بالانخراط في نقل أو بيع النفط والمنتجات البتروكيماوية الإيرانية إلى الصين وفي مقدمتهم الإمارات.

ويستهدف الإجراء الأخير الذي أعلنته وزارة الخزانة الأمريكية ، ما يقرب من 40 كيانًا في الإمارات وهونغ كونغ وسنغافورة وتركيا.

وصرح وزير الخارجية توني بلينكين: “ستواصل الولايات المتحدة عرقلة محاولات التهرب من العقوبات الأمريكية، وسنستخدم الأدوات المتاحة لنا لحماية كل من الولايات المتحدة والنظام المالي الدولي”.

ونهاية العام الماضي، أدرج الاتحاد الأوروبي، الإمارات على القائمة السوداء لغسيل الأموال في ظل تورطها بأنشطة مالية مشبوهة ودعم للإرهاب فضلا عن احتضانها زعماء عصابات المخدرات.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي الآن دولة الإمارات ذات مخاطر عالية “تعرض أوجه قصور استراتيجية في مكافحة غسيل الأموال وتمويل أنظمة الإرهاب”.

جاء ذلك في أعقاب إعلان مجموعة العمل المالي “فاتف”، وهي المجموعة التي شكلتها مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، وضع الإمارات على قائمة “المراقبة الرمادية” في بداية العام الماضي.

ومطلع الشهر الجاري كشفت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن تهديدات غربية بفرض عقوبات جديدة على الإمارات بسبب عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب على أراضيها لاسيما من الأثرياء الروس الهاربين من العقوبات الدولية.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة زاروا الامارات في الأسابيع الاخيرة للضغط عليها من أجل وقف صادراتها من السلع الحيوية إلى روسيا وتضييق الخناق على خروقات مشتبه بها للعقوبات على موسكو.

وبحسب الصحيفة تشعر الحكومة الاميركية بالقلق من أن تصبح الإمارات مركزًا لإعادة تصدير عناصر مثل الإلكترونيات التي يمكن إعادة استخدامها لمساعدة المجهود الحربي الروسي.

وجاء في تقرير للصحيفة: يدفع الحلفاء الغربيون الإمارات لوقف صادراتها من السلع الحيوية إلى روسيا في الوقت الذي يسعون فيه إلى تجويع مكونات جيش فلاديمير بوتين لمواصلة حربها ضد أوكرانيا.

قام مسؤولون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في الأسابيع الأخيرة بزيارة الدولة الخليجية الثرية لتوضيح النطاق الواسع النطاق لقيودهم التجارية، والضغط على المسؤولين الإماراتيين لتضييق الخناق على خرق العقوبات المشتبه بها، وفقًا لأشخاص شاركوا في الرحلات.

تشعر حكومة الولايات المتحدة بالقلق من أن تصبح الإمارات مركزًا لشحن عناصر مثل الإلكترونيات التي يمكن إعادة استخدامها لمساعدة المجهود الحربي الروسي. أحد الاهتمامات الخاصة، وفقًا لأشخاص مطلعين على المناقشات، هو ما يسمى بـ “إعادة التصدير”، حيث يتم توجيه البضائع عبر الإمارات العربية المتحدة لتجاوز القيود.

انضم جيمس أوبراين، رئيس مكتب تنسيق العقوبات الأمريكي، إلى مبعوث عقوبات الاتحاد الأوروبي ديفيد أوسوليفان، وديفيد ريد، مدير مديرية العقوبات في المملكة المتحدة، في زيارة إلى الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي للضغط على قضيتهما.

قال مسؤول غربي: “مطلبنا الرئيسي [للإمارات] هو وقف إعادة التصدير والاعتراف بأن إعادة التصدير هذه إشكالية”، مضيفًا أن “المحادثات مستمرة”.

قفزت صادرات الأجزاء الإلكترونية من الإمارات إلى روسيا أكثر من سبعة أضعاف العام الماضي إلى ما يقرب من 283 مليون دولار، مما يجعل هذه الفئة أكبر نوع من المنتجات التي يتم شحنها في هذا الاتجاه، وفقًا لبيانات الجمارك الروسية التي حللتها مؤسسة روسيا الحرة.

صدرت الإمارات 15 ضعفًا من الرقائق الدقيقة إلى روسيا في عام 2022 مقارنة بالعام السابق، حيث قفزت التجارة في المنتجات إلى 24.3 مليون دولار العام الماضي من 1.6 مليون دولار في عام 2021. كما صدرت الدولة الخليجية 158 طائرة بدون طيار إلى روسيا العام الماضي، بقيمة تقارب 600 ألف دولار، وفقًا للبيانات.

وصرح أوسوليفان لصحيفة فاينانشيال تايمز الشهر الماضي أن الدول الغربية شهدت “ارتفاعات غير عادية” في تجارة روسيا مع بعض الدول، بينما رفض تسمية دول معينة.

يراقب الحلفاء الإمارات العربية المتحدة وتركيا ودول آسيا الوسطى والقوقاز. يُنظر إلى الإمارات أيضًا على أنها وجهة مفضلة للأثرياء الروس الذين يبحثون عن مكان لإيواء أصولهم.

يريد المسؤولون الأمريكيون التأكيد على العواقب المحتملة للشركات المشاركة في تسهيل تدفق البضائع التي يمكن للجيش الروسي استخدامها.

قال أوبراين: “جزء من الرسالة الموجهة للقطاع الخاص – في أي من هذه البلدان – هو أنهم يلعبون لعبة الروليت”. أي شخص يتاجر في هذه البضائع، فهو الآن يخضع لعقوبات لأن بعض البضائع التي يشحنها تظهر في ساحة المعركة.

لطالما كانت دبي مركز إعادة التصدير في المنطقة. لا يزال ميناء جبل علي أحد أكبر مناطق إعادة الشحن في العالم.

في محاولة لتشديد الإنفاذ على مراكز التصدير هذه، قدم الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة أواخر العام الماضي تمكنه من معاقبة الأفراد الذين يساعدون الشركات الأوروبية على التهرب من العقوبات.

من بين طلبات أوروبا الحصول على معلومات محسنة حول ما تصدره الإمارات بالفعل إلى روسيا، وسط شكاوى من نقص الرؤية.

حذر والي أديمو، نائب وزير الخزانة الأمريكي، في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي من “أنماط مقلقة في العديد من البلدان” حيث عمل الكرملين على “تعميق علاقاته المالية وتدفقاته التجارية”.

وأضاف أن الولايات المتحدة وشركائها سيعملون “بأدوات اقتصادية مختلفة” إذا كانت الدول غير راغبة في “القضاء على التهرب من العقوبات”. كما قام بريان نيلسون، وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بزيارة دولة الإمارات الشهر الماضي لنفس الغرض.