موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تحذف محافظة “مسندم” من خريطة سلطنة عمان وتوزعها على العمانيين!

0 19

ضبطت الهيئة العامة لحماية المستهلك في سلطنة عمان مجموعة من الدفاتر المدرسية تحتوي على غلاف مطبوع عليه خارطة السلطنة مع حذف محافظة مسندم.

وذكر مصدر مطلع لموقع (أثير) العماني، أن الدفاتر التي تم سحبها كانت معروضة للبيع في أحد المراكز التجارية المعروفة في مسقط، وبلغ عددها 143 حتى الآن.

ونقل الموقع عن المصدر قوله إن الدفاتر تم صنعها في دولة الإمارات العربية المتحدة ودخلت السلطنة عن طريق الشحن البري.

كما أكد المصدر بأن الجهات المختصة تحقق حالياً في الموضوع وتتابع الأسواق المحلية لضمان عدم وجود مثل هذه الدفاتر أو المطبوعات في مختلف المحلات والمراكز التجارية.

وتداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة لنسخة من الكراسات المدرسية التي يتم طباعتها في الإمارات تظهر قيام أبو ظبي بحذف محافظة مسندم وعدد من الجزر من خريطة سلطنة عمان.

من جانبه، شن الإعلامي العماني عادل الكاسبي هجوما شديد اللهجة على إمارة أبو ظبي وولي عهدها محمد بن زايد واصفا ما قامت به النظام الإماراتي بـ”الدناءة”.

وفي أعقاب موجة الغضب التي انتابت مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول صورا لدفاتر مدرسية تحمل صورة لخريطة منقوصة للسلطنة طبعت في الإمارات، أصدرت أربع جهات عمانية رسمية بيانا مشتركا حول الواقعة.

ووفقا للبيان الذي نشرته شرطة عمان السلطانية عبر حسابها الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” فإن الإدارة العامة للجمارك بالشرطة والهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع ووزارة التجارة والصناعة والهيئة العمانية لحماية المستهلك قد “تابعت باهتمام ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول انتشار دفاتر مدرسية في أحد الأسواق التجارية تتضمن صورة لخريطة غير مكتملة للسلطنة”.

وأكدت الجهات المعنية في بيانها، أنها قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه الجهات المخالفة، كما يجري التحقق حول كيفية دخول هذه المنتجات إلى السلطنة من أجل ضمان عدم تكرار ذلك.

وأشادت الجهات المعنية بالحس الوطني العالي للمواطنين والذي انعكس في تفاعلهم المسؤول مع الموضوع، مؤكدة حرصها على تكاتف الجهود في سبيل المصلحة العامة.

واختتمت البيان قائلة: “كانت الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع قد أعلنت في وقت سابق بضرورة الحصول على الموافقة الرسمية قبل استخدام أو نشر أي نوع من أنواع خرائط السلطنة، مؤكدة بأنها ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات الإدارية والقانونية حيال أي استخدام غير مرخص من قبل الهيئة”.

يشار إلى انه في شهر مارس/آذار الماضي سادت حالة من الجدل، بعد مقطع فيديو لإعلان ترويجي لشركة «الفطيم» الإماراتية لمول عمان، يظهر فيه ضم أبو ظبي محافظة «مسندم» العمانية.

وأشعل الفيديو الترويجي الذي ضم «مسندم» للإمارات غضب الناشطين العمانيين، الذين أكدوا أن الهدف هو شن حرب على عمان لقيامها بتطوير ميناء «مسندم» بالتعاون مع الصين.

وسبق وأن أعرب ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت سابق، عن غضبهم من خريطة «مشوهة» نشرتها دولة الإمارات في متحف «اللوفر» الجديد في أبو ظبي.

وحسب الخريطة التي وضعتها الإمارات في المتحف، فإنها ضمت محافظة «مسندم» العمانية إلى حدودها، فيما أكد الناشطون أن تغيير الخرائط لا يعني القدرة على سلب الأرض وتغيير الجغرافيا.